شبكة فولتير
نحو توازن عالمي جديد

لماذا تقوم موسكو بتعزيز قواتها المسلحة وتحديث أسلحتها؟

لقد حاول فيكتور ليتوفكين، من خلال دراسة توجه بها إلى مؤتمر محور من أجل السلام 2005، حاول تقييم الصحوة العسكرية التي تشهدها روسيا في الوقت الراهن. في نظر هذا الخبيرالشهير، الأمر هنا لايتعلق بالرغبة في مقابلة التسلح الأمريكي ولا بالتهيئ لمغامرة إمبريالية، ولكن الهدف هو امتلاك وسائل لاغنى عنها لمقاومة ضغط وابتزاز واشنطن. إعادة التسليح هذه، والتي يرجى منها ضمان تعددية قطبية جديدة، سبق لها أن درست بتعاون مع قوات عظمى أخرى في العالم.

| موسكو (روسيا)
+
JPEG - 30.2 كيلوبايت

بعد أزمة استمرت خلال السنوات الطويلة في التسعينات من القرن الماضي بدأت القوات المسلحة الروسية والمؤسسة الصناعية العسكرية الروسية تستعيدان عافيتهما وقدرتهما المعهودة. وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمام كبار قادة القوات المسلحة في 9 نوفمبر 2005: "يطيب لي أن أشير إلى ان القوات المسلحة تدخل مرحلة العمل المنتظم في مجال البناء العسكري".

ولا بد من القول ان هناك ما يبرر هذا الكلام. فقد أبلغ وزير الدفاع سيرغي إيفانوف ورئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية الجنرال يوري بالويفسكي الرئيس بوتين وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة الروسية، بأنه تم تجريب صاروخ "ر ت – 2 ب م 2" ("توبول – م") أو SS-X-27 Sickle بحسب مصطلحات حلف شمال الأطلسي، وهو صاروخ إستراتيجي جديد يطلق من منصة متنقلة.

ووصلت الرأس المدمرة، وهي رأس انشطارية، للصاروخ الذي انطلق من موقع "كابوستين يار" على الحدود بين مقاطعتي فولغوغراد واورينبورغ إلى منطقة القاعدة الفضائية "بايكونور" في كازاخستان لتصيب عددا من الأهداف. وأثبتت روسيا بذلك أنها تملك صاروخا جديدا يحمل رأسا مدمرة انشطارية (أي أنه يحمل في حقيقة الأمر عدة رؤوس مدمرة يوجه كل منها إلى الهدف المطلوب تدميره على انفراد). وتجدر الإشارة إلى أن رؤوس هذا الصاروخ تطير إلى الأهداف المطلوب تدميرها بسرعة تفوق سرعة الصوت أو حتى بسرعة تتجاوز خمسة أضعاف سرعة الصوت، على مسار لا يمكن التكهن به، وتستطيع اختراق أي شبكة من الشبكات الموجودة المضادة للصواريخ أو شبكات المستقبل.

وأبلغ وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان العامة الرئيس الروسي بأن صاروخ "بولافا – 30" (SS-NX-30)، وهو صاروخ إستراتيجي جديد يطلق من الغواصات، سيزود بنفس الرأس المدمرة. وقد بدأ تجريب هذا الصاروخ الذي تم تصميمه في "معهد التقنيات الحرارية" في موسكو. وسوف تبدأ القوات البحرية الروسية تتسلم هذه الصواريخ في عام 2008. وستحملها غواصات جديدة تعمل بالطاقة الذرية وبدأ العمل في صنعها في مصنع الغواصات في مدينة سيفيرودفينسك (قرب مدينة ارخانغيلسك). ويجب صنع 6 غواصات من هذه الفئة. وأطلق على أولاها اسم "يوري دولغوروكي".

وهكذا لم يكن مصادفة ان يشير الرئيس فلاديمير بوتين في الاجتماع مع قادة القوات المسلحة إلى "التقدم في تطوير القدرة النووية الرادعة". ذلك ان صواريخ "بولافا – 30" التي تطلق من الغواصات وصواريخ "توبول – م" التي تطلق من البر من المنصات الثابتة والمتنقلة يجب ان تشكل عصب القوات النووية الإستراتيجية الرادعة الروسية وتحل محل صواريخ إستراتيجية متقادمة مثل "ر – 36 م او ت ت خ" و"ر – 36 م 2" (فويفودا) / SS-18 “Satan” بحسب مصطلحات حلف شمال الأطلسي/ وأو ر – 100 ن أو ت ت خ "ستيليت" (SS-19) و"ر ت – 2 ب م" (توبول) / SS-25 “Sickle”/ وأيضا "ر – 29 ر م" (ر س م – 54) و"ر – 39 (ر س م – 52) التي تطلق من الغواصات. وقد دخل نحو 50 من صواريخ "توبول – م" الخدمة العسكرية وهي موجودة على المنصات الثابتة المخبأة تحت الأرض في بلدة تاتيشيفو قرب مدينة ساراتوف. وأعلن وزير الدفاع الروسي في الاجتماع المذكور ان الجيش سيتسلم 6 صواريخ إستراتيجية عابرة للقارات جديدة من طراز "توبول – م" في العام المقبل. ويعتقد الخبراء ان هذه الصواريخ ستكون من فئة الصواريخ التي تطلق من المنصات المتنقلة. وسوف تتسلمها فرقة من قوات الصواريخ الإستراتيجية ترابط في بلدة فيبولزوفو في مقاطعة تفير. وعلاوة على ذلك ستحصل القوات على قاذفة قنابل إستراتيجية أخرى من طراز "تو – 160" وهي طائرة نفاثة. وتمتلك القوات الجوية الإستراتيجية الروسية الآن 15 طائرة من هذا الطراز وهي موجودة في مدينة انغلس بمقاطعة ساراتوف وأيضا مجموعة من قاذفات القنابل الإستراتيجية "تو – 95 م س" (وهي طائرات ذات مراوح) التي تحمل الصواريخ الجوالة (كروز) الأسرع من الصوت البعيدة المدى "خ – 55".

ولا تحتاج روسيا حسب قول وزير الدفاع إلى هذه الأسلحة من أجل الحرب وإنما تحتاج إليها كوسيلة لحماية المصالح الوطنية للدولة. ومع ذلك فإن القوات النووية الإستراتيجية الرادعة الروسية في انخفاض مستمر. وتسحب من قوات الصواريخ الإستراتيجية فرقة تضم ما لا يقل عن 40 منصة لإطلاق الصواريخ العابرة للقارات أو فرقتان سنويا. وأقرب مثال لذلك حل فرقة "كارتالينسكايا " (مقاطعة تشيلابينسك) التي تمثلت أسلحتها في الصواريخ الإستراتيجية الثقيلة "فويفودا" (SS-18 “Satan”) وفرقة "كوسترومسكايا" التي تمثلت أسلحتها في الصواريخ ذات الرؤوس الانشطارية "ر ت – 23 أو ت ت خ" (مولوديتس) / SS-24 “Skalpel”/، في عام 2005. وتنص معاهدة وقعتها روسيا والولايات المتحدة الأمريكية على تخفيض القدرة الهجومية الإستراتيجية إلى 1750 – 2200 رأس مدمرة نووية.

ولكن ليس الصواريخ ذات الرؤوس النووية وحدها ما يسهر على أمن الدولة الروسية وإن ظلت الوسيلة الرئيسية لحفظ الأمن وحماية المصالح الوطنية لروسيا، بل إن القوات المسلحة بأسرها حريصة على السهر على المصالح الوطنية. ووفقا لكلمة الرئيس بوتين فإن القوات المسلحة أحد أهم مقومات الدولة وضمان سيادة البلاد .. ولديها استعداد لتأمين الاستقرار الدولي وحماية روسيا من أي محاولة لممارسة الضغط العسكري – السياسي والضغط العسكري.

ولهذا الغرض تقوم موسكو بتحديث قوات الصواريخ الإستراتيجية والدفاع الجوي - الفضائي والأسطول الحربي، وتدشن مشاريع طموحة في مجال صناعة الطائرات مثل طائرة قتالية من الجيل الخامس ينبغي ان تفوق كفاءة جميع الطائرات المماثلة التي تمتلكها البلدان الأخرى كما قال ميخائيل بوغوسيان، مدير عام شركة "سوخوي" المصنعة لهذه الطائرات (ولعل المقصود هو الولايات المتحدة لأنها وحدها من ينتج هذه الطائرات)، وتعمل على صنع نظام صاروخي مضاد للطائرات جديد يعرف باسم "س – 400" (تريومف) وتقوم بتطوير القدرة التنقلية لقوات المظلات والقوات الأخرى، وتزود الجيش بالمعدات العسكرية والوسائل القتالية الجديدة وأجهزة الاتصال الحديثة وأيضا بما يحتاج الجيش إليه للقيام بأعمال الاستطلاع ومواجهة التشويش الإلكتروني وتحديد الموقع ومعرفة الوجهة على الأرض وفي الجو، وتوجيه الأسلحة إلى الأهداف المطلوب تدميرها وتنظيم استخدام الأسلحة المتوفرة مجتمعة بشكل شامل.

وتزايد عدد التدريبات التكتيكية والعملياتية – التكتيكية بالذخيرة الحية في الفترة الأخيرة. ونفذت القوات البرية وحدها 31 مشروعا تدريبيا على مستوى الفوج ومشروعا تدريبيا واحدا على مستوى الفرقة. ونفذت القوات البحرية 11 مشروعا تدريبيا كبيرا بينما قامت وحدات بحرية روسية بـ28 رحلة إلى البحار البعيدة عن روسيا. وكانت هناك مناورات عسكرية كبيرة مشتركة مع الصين والهند وأوزبكستان، ومناورات في إطار شبكة الدفاع الجوي الموحدة الخاصة برابطة الدول المستقلة وفي إطار منظمة الأمن الجماعي. وجرت المناورات في منطقة تمتد من بحر البلطيق إلى المحيط الهادئ ومن بحر بارينتس إلى الحدود الجنوبية لرابطة الدول المستقلة. ويولي قادة القوات المسلحة الروسية اعتماد نظام التعاقد لاستكمال الوحدات الدائمة الاستعداد للقتال بالأفراد اهتماما كبيرا وأيضا الاستعانة بالمتعاقدين في غيرها من وحدات القوات المسلحة ووحدات التدريب والذين يجب ان يصبحوا محترفين حقيقيين ومعلمين للجنود ومرشدين لهم على حد قول وزير الدفاع، الأمر الذي يجب ان يؤدي إلى زيادة الجاهزية القتالية للوحدات ومزيد من التنسيق بينها وأيضا إلى تعزيز الانضباط في صفوف القوات المسلحة.

وطرح وزير الدفاع الروسي فكرة جديدة لتعزيز القدرة الدفاعية للدولة الروسية موضحا ان "وزارة الدفاع تدعو إلى تطبيق مبدأ السبق في توفير الحماية والأمن للبلاد". والمقصود – يقول الوزير سيرغي إيفانوف - ليس توجيه ضربات إلى التشكيلات العصابية ومجموعات الإرهابيين فحسب بل القيام بأعمال أخرى لنزع فتيل مختلف التهديدات قبل ان تكون هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات من الممكن ان تقتضيها الضرورة القصوى لاحتواء هذه التهديدات. ووفقا لكلمة وزير الدفاع الروسي فإنه لاحت في الفترة الأخيرة نزعة توسيع مجال استخدام القوة العسكرية. ومما تطلب ذلك تنامي تنوع الأخطار التي تهدد الأمن الدولي والقومي. وإزاء ذلك يرى وزير الدفاع "ضرورة ان تكون وزارة الدفاع تركيبة مرنة ومضبوطة، تترجم المهام المطروحة على الدولة إلى قرارات إدارية مدروسة تهدف على منع استفحال أية نزعة خطيرة في مجال الدفاع والأمن".

واعتبر الخبراء ان هذا يعني ان روسيا تحدثت لأول مرة خلال الأعوام الأخيرة عن احتمال استخدام القوة لحل ما ينشأ من مشكلات وحماية الذات من ضغط سافر محتمل من قبل بعض الدول. ومن هنا فإن روسيا تخصص مزيدا من الاعتمادات لتزويد القوات المسلحة بالأسلحة الحديثة، فيما تقوم القوات المسلحة بمزيد من أعمال التدريب. وتبلغ الاعتمادات المخصصة لشراء الأسلحة الجديدة 237 مليار روبل (حوالي 9 مليارات دولار) في العام الحالي ما يزيد عن الاعتمادات المخصصة لهذا الغرض في العام الماضي ويفوق الواردات من مبيعات الأسلحة في السوق العالمية. وسترتفع هذه الاعتمادات بـ54 مليار روبل (نحو ملياري دولار) في عام 2006.

ويتيح هذا لوزارة الدفاع ان تبدأ بشراء كميات كبيرة من الأسلحة الحديثة. وحسب قول وزير الدفاع الروسي فإن وزارة الدفاع تستطيع شراء كتيبتين من دبابات "ت – 90" وسرب من الطائرات الجديدة وعدة بطاريات من المدافع.. إلخ في العام المقبل. وسوف يتسلم الجيش الروسي خلال عام 2006، إضافة إلى الصواريخ البالستية الستة التي تحدثنا عنها، 6 أقمار صناعية و12 صاروخا من الصواريخ المخصصة لحمل الأقمار الصناعية إلى مدار في الفضاء، و31 دبابة من طراز "ت – 90"، أي كتيبة كاملة من هذه الدبابات، و125 ناقلة جنود مدرعة (4 كتائب) و3770 سيارة على اختلاف أنواعها. وفي ما يخص القوات الجوية فإنها ستتسلم 9 طائرات جديدة بما فيها قاذفة قنابل إستراتيجية من طراز "تو – 160".

ولفت وزير الدفاع إلى ان 70 في المائة من الاعتمادات (164 مليار روبل أو 5ر5 مليار دولار) ستوجه إلى شراء وتصليح الأسلحة والمعدات العسكرية، أي أن حجم الاعتمادات المخصصة لشراء كميات كبيرة من الأسلحة الجديدة سيرتفع 5ر1 مرة وأكثر من مرتين بالنسبة للقوات الجوية. ولكن يمكن ان تتعثر هذه الخطط إذا لم تتم تهيئة ما يمهد لوضع حد لتضارب المصالح بين وزارة الدفاع وقطاعات داخل المؤسسة الصناعية العسكرية كما أشار إلى ذلك رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية الجنرال يوري بالويفسكي. وكان هذا التضارب هو الذي حال في عام 2005 دون تنفيذ خطط شراء نظام صواريخ مضادة للطائرات جديد من طراز "س – 400" (تريومف) وكتيبة من الصواريخ العملياتية "اسكندر – م" وطائرة جديدة من طراز "تو – 214 وهي طائرة مخصصة لنقل وزير الدفاع، تفي بمتطلبات ICAO وغير ذلك من المعدات القتالية والعسكرية.

ووعد الرئيس بوتين قادة القوات المسلحة بحل هذه المشكلة. ومن أجل ذلك تم تعيين وزير الدفاع سيرغي إيفانوف نائبا لرئيس الوزراء. وهل سينجح النائب الجديد لرئيس الوزراء في تحسين التنسيق بين الهيئات الحكومية المسؤولة عن الدفاع والأمن.. هذا ما سوف تكشف عنه الأيام القادمة. أما الآن فلا بد من الإشارة إلى ان انشغال الدولة الروسية بتعزيز قدرتها العسكرية لا يدل بصورة أو بأخرى على وجود خطط عدوانية لدى القيادة الروسية ولا على نية اللجوء إلى الضغط العسكري ضد أي دولة قريبة أو بعيدة. وليس لروسيا أي "طموحات إمبراطورية" لأسباب شتى لاسيما وأن هذه القدرة العسكرية ما زالت أسيرة كم كبير من المشكلات.

على أي حال فإن روسيا لا تفكر في ممارسة أي ضغط عسكري على حلف الناتو، مثلا، أو على بلدانه بل تتطلع إلى التعاون مع حلف شمال الأطلسي في إطار مجلس روسيا – الناتو وإلى الشراكة الثنائية مع بلدان الحلف في شتى المجالات بما فيها مكافحة الإرهاب الدولي ومنع انتشار أسلحة الدمار الشامل ومنع انتشار المخدرات وإنشاء نظام دفاعي أوروبي مضاد للصواريخ والكثير غير ذلك. وإذا كانت هذه القدرة العسكرية، وهي حد أدنى مما هو مطلوب لتوفير الحماية للبلاد، تمكن القيادة الروسية حسب قول الرئيس بوتين من حفظ الاستقرار في العالم وحماية روسيا من محاولات ممارسة الضغط السياسي والعسكري فهذا أمر آخر خاصة وان أساليب السياسة الخارجية هذه ما زالت قائمة في العالم كما قال الرئيس بوتين.

ولم يسمِ فلاديمير بوتين الدولة التي تنتهج سياسة من هذا النوع. ولكن من الواضح ان المقصود هو الدولة التي تتصرف إدارتها في مجال السياسة الخارجية من منطلق القطبية الواحدة ولا تريد الأخذ في الاعتبار مصالح البلدان الأخرى وحتى سيادتها، وتتبع في أحيان كثيرة أسلوب "راعي البقر" رغم ان ذلك يضر بسمعتها الديمقراطية فضلا عن ان تصرفاتها المغامرة تتسبب في القضاء على حياة آلاف المواطنين. لقد شنت الولايات المتحدة الأمريكية حربا على العراق في مارس 2003 تحت ذرائع ملفقة تزعم ان الولايات المتحدة تحارب بذلك ضد الإرهاب وأن هدفها تدمير مخزون من أسلحة الدمار الشامل، رغم معارضة فرنسا وألمانيا وروسيا في الأمم المتحدة . وعارضت بلدان أخرى تلك الحرب بما فيها الصين التي فهمت قيادتها ان هدف واشنطن نفط بلاد الرافدين وليس "الديكتاتور صدام حسين" ولا "القاعدة".

وكانت النتيجة انه ظهر إرهابيون دوليون في العراق بعد الإطاحة بصدام حسين، فيما لم يحصل الأمريكيون على النفط العراقي حتى الآن لأن العمليات الإرهابية تمنع استخراج كميات كبيرة من النفط في الأراضي العراقية. وارتفعت أسعار نفط الشرق الأوسط حوالي مرتين منذ ذلك الوقت. وقد أوقعت الحرب في العراق أكثر من ألفي قتيل في صفوف القوات الأمريكية. وحتى لا يحدث ما يشبه ذلك في القارة الاوراسيوية تعمل روسيا على تعزيز قدرتها العسكرية وتقوم بتطوير العلاقات السياسية والاقتصادية والتكنولوجية والتجارية والعسكرية الفنية وغيرها من العلاقات مع بلدان العالم الرئيسية بما فيها فرنسا وألمانيا والهند والصين.. وتعمل روسيا مع هذه البلدان على إنشاء نظام عالمي متعدد الأقطاب يقدر على التصدي للعدوان وسياسة القوة في العلاقات الدولية.

وترى موسكو في نهاية المطاف ان السلام والأمن والاستقرار وفرص التنمية لا تحتاج روسيا وحدها إلى كل ذلك بل إن ذلك مطلوب لجيرانها وحلفائها وشركائها. وليس هناك أي فارق بين القوات المسلحة الروسية وبين جيوش الدول المتحضرة الأخرى في هذا المجال لأن هدف القوات المسلحة الروسية المنبعثة حاليا تأمين كل ذلك.

فيكتور ليتوفكين
وكالة أنباء نوفوستي الروسية

شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات