شبكة فولتير

المحكمة الجنائية الدولية والامبريالية

رفضت الأمم المتحدة اقتراح لوران فابيوس إحاطة المحكمة الجنائية الدولية بالجرائم التي ارتكبت في سورية في الواقع تقف المحكمة الجنائية الدولية وراء مظاهر العدالة كأداة بيد الامبريالية الغربية. إجراءاتها بمنتهى النذالة, وهي لاتتردد في ابتكار جرائم وهمية لإدانة المتهمين, كما تشارك في عمليات التضليل التي يمارسها حلف ناتو. نعم, نحن نريد العدالة. نريدها أن تبدأ بمقاضاة السيد فابيوس على جرائمه في سورية.

+
JPEG - 25.3 كيلوبايت
السفير الصيني ينظر باندهاش إلى نظيره الفرنسي وهو يرافع من أجل أن يحاكم بشار الأسد من قبل المحكمة الجنائية الدولية. تشن كل من فرنسا والمملكة المتحدة حربا سرية على سورية منذ عام 2011, أدت إلى مصرع أكثر من 160 ألف شخص حتى الآن.

بمبادرة من وزير الخارجية الفرنسي, لوران فابيوس, قدمت فرنسا إلى مجلس الأمن مساء يوم الخميس الماضي مشروع قرار يرمي إلى إحاطة المحكمة الجنائية الدولية بالجرائم التي ارتكبت في سورية. وقد أوضح السيد فابيوس أن مشروعه "يشمل كل الجرائم التي ارتكبت في سورية, كائنا من كان الفاعل".

لذا, فهي منذ انشائها عام 2002, وعلى الرغم من تمتعها بصلاحيات دولية, إلا أنها لم تصدر من أصل عشرين قضية تولتها سوى ثمانية أحكام إدانة بحق مسئولين كلهم من أصول أفريقية, ومعارضين للغرب.

لهذا السبب, قررت قمة الاتحاد الأفريقي التي انعقدت في شهر تشرين أول-أكتوبر 2013 عدم الالتزام بتعهداتها إزاء المحكمة الدولية, حين يتعلق الأمر بملاحقة رؤساء دول على رأس عملهم.

من جهتي, تقتصر تجربتي عن المحكمة بالحالة الليبية.

بناء على طلب من مجلس الأمن, قرر المدعي العام للمحكمة ملاحقة كل من معمر القذافي, وابنه سيف الإسلام, و شقيق زوجته عبد الله السنوسي, بتهمة قيامهم بذبح عشرات الآلاف من خصومهم. ونظرا لتمتع المحكمة بإمكانات هائلة, فقد صرح المدعي العام آنذاك بأنه يملك الأدلة على ادعائه.

في الواقع, كانت أدلة المدعي العام تستند في مجملها إلى ماتنشره الصحافة الغربية من تقارير صحفية.

مع ذلك, كان بوسع أي شخص حسن النية يعيش في ليبيا آنذاك أن يؤكد أن هذه الجرائم لم توجد أبدا.

وهكذا, كان علي أن أبحث مطولا, ودون جدوى في أحياء العاصمة طرابلس عن أنقاض أحياء دمرها " قصف الطيران الحربي التابع للنظام", لكنني لم أعثر على أي أثر لدمار أحدثه هذا القصف الوهمي الذي أدانه مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بمنتهى القوة والحزم, والذي كان السبب في تبرير التفويض الممنوح من مجلس الأمن لقوات حلف شمال الأطلسي.

ثم بعد ذلك, وجه المدعي العام للعقيد القذافي تهمة تزويد جنوده بحبوب الفياغرا كي يقوموا باغتصاب نساء معارضيه. قدم المدعي العام أرقاما عن كميات هذه الحبوب من الفياغرا التي وزعت على الجنود دون أن يحتاط إلى مسألة أنها تتجاوز الإنتاج العالمي من هذه الحبوب. ثم, وفي ظل عدم العثور على ضحايا, فقد تم بكل بساطة حذف تهمة الاغتصاب الجماعي.

لكن الأكثر سخافة هو ما حصل بعد سقوط العاصمة طرابلس بيد قوات الأطلسي, حين أكد المدعي العام أمام وسائل الإعلام العالمية بتاريخ 21 آب-أغسطس أنه تم إلقاء القبض على سيف الإسلام, حيث تجري عمليات تنظيم ترحيله إلى لاهاي.

في الوقت الذي كنت أصغي فيه إلى تصريح المدعي العام على شاشة التلفزيون, كان سيف الإسلام وقتذاك في غرفة مجاورة لغرفتي في فندق ريكسوس.

باعتقادي أن المدعي العام قد اخترع هذه القصة لكي يحطم معنويات الشعب الليبي ويساعد قوات الأطلسي على متابعة غزوها لباقي أنحاء البلاد.

بالمحصلة, لم يتم توقيف سيف الإسلام إلا بعد ثلاثة شهور, في 19 تشرين ثاني-نوفمبر.

بالتأكيد, كان معمر القذافي يلجأ طيلة اثنتي وأربعين سنة من السلطة إلى الاغتيال السياسي لمعارضيه, الإمام موسى الصدر على سبيل المثال, لكنه لم يرتكب قطعا أيا من الجرائم التي سعت المحكمة الجنائية الدولية إلى مقاضاته بشأنها. كانت هذه الجرائم اختراعا صافيا من البروباغندا الغربية من أجل تبرير غزو ليبيا.

بوسع أي شخص أن يستنتج الآن وبعد عامين من إعدام القذافي على يد الغرب, أن أحدا لم يعد يأتي على ذكر هذه الجرائم الخيالية.

نعم, يجب محاكمة كل مرتكبي الجرائم في سورية, لكن من غير الممكن أن يتحقق ذلك الأمر من خلال محكمة هي في خدمة من يهاجمون البلد ويغتالون شعبه.

يجب بالدرجة الأولى محاكمة ممولي هذه الحرب. عناوين هؤلاء معروفة سواء في واشنطن, أو لندن, أو باريس, وأنقرة والدوحة والرياض. بعضهم يمول حتى أنشطة المحكمة الجنائية الدولية.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

المستندات المرفقة

 
Al-Watan 1906
(PDF - 173 كيلوبايت)
 
تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
الإسلام السياسي ضد الصين
الإسلام السياسي ضد الصين
البنتاغون يُعد حربا جديدة في جنوب شرق آسيا
 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات