شبكة فولتير

كيف ومن يتلاعب بالجهاديين؟

الذي تكتشف فيه بريطانيا وفرنسا برعب كيف يتحول أشخاص طبيعيون فجأة إلى ذباحين, يعود تييري ميسان مرة ثانية إلى هذه الظاهرة التي لم يتوقف منذ ثلاثة عشر عاما عن إدانتها : بعض الجهاديين ليسوا تكفيريين, أومرتزقة, لكن تمت " تهيئتهم" بطريقة جعلت منهم قتلة.

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 24.1 كيلوبايت
في 6 تموز-يوليو 2012, استقبل الرئيس فرانسوا أولاند 120 دولة ومنظمة دولية لاطلاق الحرب ضد الجمهورية العربية السورية, وذلك بمناسبة المؤتمر الدولي " لأصدقاء الشعب السوري". يجب أن نهلل لأبي صلاح, الجالس الوحيد على المنصة. هذا الشاب الذي عرض على الملأ نحو 250 عملية ذبح لسوريين على أيدي عناصر الامارة الاسلامية في بابا عمر, "منطقة محررة" من قبل "المعتدلين" في الجيش السوري الحر.

فجأة أصيب القادة الأوروبيون بالرعب لدى اكتشافهم أعداد الجهاديين الذين أنتجتهم سياساتهم في بلدانهم, إضافة إلى حجم الجرائم التي يرتكبونها.

مع ذلك, ارتفعت أصوات في كل من بريطانيا وفرنسا مطالبة بمعرفة كيف يمكن لأشخاص, كانوا محبوبين في محيطهم, أن يذهبوا هكذا فجأة إلى سورية أو العراق, ويتحولوا هناك إلى ذباحين؟.

هذه الأصوات تتحدث عن عمليات" تلاعب بالعقول" دون الذهاب في غالب الأحيان إلى المسببات : لأنه في حال الاقرار بخضوع الجهاديين الأوروبيين في الوقت الحالي لعمليات "تلاعب بعقولهم", هذا يعني أن ثمة جهاديين آخرين تم التلاعب بعقولهم أيضا خلال الثلاثة عشر سنة الماضية, مما يقتضي مراجعة قناعاتهم بكل ما سبق.

كانت سي.آي. ايه, والجيش الأمريكي من أوائل المنفذين للبحوث المتعلقة بتحويل البشر الطبيعيين إلى قتلة, تحت اسم رمزي: مشروع شاتر (1947-1953), وآخران تحت اسم مشروع بلوبيرد ومشروع أرتيشوك (1951-1953) وأخيرا مشروع مكولترا (1953-73).

هذه البرامج التي أدارها علماء نازيون في الولايات المتحدة, توصلوا إلى اكتشافات في آثار التنويم المغناطيسي, والحرمان الحسي, والاعتداء الجنسي, والمخدرات, فضلا عن أشكال متعددة من التعذيب.

كانت الأبحاث تهدف إلى الاجابة على السؤال التالي : هل بوسعنا السيطرة على شخص إلى درجة تجعله ينفذ كل مايطلب منه, حتى لو كان الأمر ضد إرادته, بما فيها القوانين الأساسية للطبيعة, كالحفاظ على النفس؟".

تم اتلاف جزء كبير من سجلات هذه الأنشطة عام 1973 بأمر من مدير سي.آي.ايه, ريتشارد هيلمز.

مع ذلك, فإن لجنة التحقيق في مجلس الشيوخ برئاسة السناتور فرانك تشارش, وكذلك أعمال مدير آخر لوكالة سي.آي.ايه, الأميرال ستانسفيلد تورنر, كشفت أن أكثر من 30 جامعة شاركت في هذه الأبحاث التي ضمت أكثر من 150 مشروعا تجريبيا منفصلا. أجريت هذه البحوث في الولايات المتحدة, وفي الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي, من دون علم شعوب تلك البلدان.

وفقا لسجلات سي.آي.ايه المتوفرة مؤخرا, على سبيل المثال, فقد أجرت الوكالة عام 1951 تجربة "تكييف" في قرية فرنسية تدعى بون سانت اسبري, دون علم سكانها. عمدوا إلى نثر مادة كيميائية (ل.اس.دي), بواسطة مبخرة, نتج عنها حدوث جنون جماعي في القرية, أودى خلال بضع ساعات بحياة سبعة أشخاص, و32 حالة مرضية لارجوع فيها.

بوسعنا الاعتقاد الآن بأنه قد تم اجراء تحسينات على هذه التقنية لدى تطبيقها في مدينة الرقة بشكل سمح بتحويل سكان هذه المدينة إلى مجموعة قادرة على سحق أبناء جلدتها تحت قدميها.

عام 1973, أوقفت الولايات المتحدة هذا الصنف من الأبحاث, أو بالأحرى حولتها لاسرائيل. ولم تستأنفها إلا عام 2001, تحت اشراف البروفسور مارتن سيليغمان, بعد أن أقامت لهذا الغرض معسكر اكس-راي في غوانتانامو.

لم يكن الهدف من اللجوء لهذا الصنف من التعذيب, جعل فئران مختبراتهم تعترف بما لم تقترف, بل تلقينهم اعترافات خيالية يتبنونها بكل اعتزاز.

لايزال الرئيس أوباما يمنع نشر نتيجة التحقيق الذي أجراه الكونغرس حول هذه الجرائم.

تم توثيق هذه الوقائع على نطاق واسع, بشكل دخلت فيه عمق الثقافة الشعبية, وأدت إلى انتاج كميات كبيرة من أعمال الخيال العلمي, في التلفزيون كما في السينما الأمريكية.

إذا كنا نسلم بأن هذه التجارب قد أدت إلى بعض النتائج, يجب أن نقر بالتالي أنه بوسع الولايات المتحدة واسرائيل "تكييف" أشخاص طبيعيين, بجعلهم, لا يمارسون القتل فحسب, بل ينفذون هجومات انتحارية أيضا.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

المستندات المرفقة

 
Al Watan 2027
(PDF - 183.7 كيلوبايت)
 
تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات