شبكة فولتير

تجديد الخطاب الديني أم مراجعة شاملة؟

بداية, قدمت انتفاضات "الربيع العربي" على أنها ثورات ديمقراطية, لكن سرعان ما تبين أنها ليست سوى محاولات معدة من قبل وكالة الاستخبارات المركزية لتنصيب الأخوان المسلمين في السلطة. لكن فشلهم في مصر ومن ثم في تونس. تدميرهم لليبيا وسورية, علاوة على الجرائم التي ارتكبها الأخوان المسلمون, من خلال القاعدة وداعش باسم الرب, أثارت جدلا واسعا في العالم العربي حول استخدام الاسلام كأدة سياسية. "بنت الأرض" ( اسم مستعار لامرأة سياسية عربية معروفة) تدعو إلى مراجعة كاملة للموروث الديني.

| دمشق (سوريا)
+

تستشهد الكاتبة بسيد قطب, استراتيجي الأخوان المسلمين, رجل الدين الوهابي الذي علم الناس طرق ذبح الكفار والمرتدين. يعتبر الوهابيون أن الاسلام التقليدي المتسامح والمستنير مجرد بدعة.

كان محقاً الرئيس عبد الفتاح السيسي حين دعا علماء الأزهر إلى تجديد الخطاب الديني وحملهم المسؤولية أمام اللـه وأمام العباد لأن انتشار الفكر الظلامي التدميري والذي يدعي حمل راية الإسلام هو بأحد أوجهه نتاج انحسار دور المرجعيات الدينية، وخاصة مرجعية الأزهر والزيتونة والأموي. فقد كانت هذه المرجعيات التنويرية الدينية مصدر إشعاع لقاموس اللغة العربية والعاملين على إغنائها والمناهضين لظاهرة التتريك والمتمسكين بجذوة العروبة. وقد دفع عدد من الكتاب والمفكرين حياتهم ثمناً لعمق انتمائهم حين أعدمهم جمال باشا السفاح في عام 1916، وكانت الكتابة بالعربية أو النشر بها أو مساندة حقوق المرأة والعمل على رفع الحيف عنها من الجرائم التي يعاقب عليها الحاكم المخول من الأستانة. ولكن بعد منتصف القرن الماضي أخذت أنوار الأزهر والزيتونة والأموي تخبو شيئاً فشيئاً ويحل محلها الفكر الظلامي، وليد الوهابية، والقادم على أيدي العرب العاملين في السعودية، والذين أخذوا ينشرون التعصب والتكفير باسم الدين، ساعدتهم على ذلك الموارد المالية الهائلة من بلاد البترودولار، فتوجهوا لدى عودتهم إلى سورية ومصر للطبقات الفقيرة، وعملوا على الإكثار من بناء الجوامع واستقطاب المحتاجين وشحنهم بأفكار تدميرية متعصبة لم تعرف لها بلداننا مثيلاً من قبل، ولا تمت لديننا الحنيف بصلة. وعل ما سمي «الربيع العربي» هو التطور الأخطر في هذا المسار حيث اتخذت هذه القوى الظلامية غطاء نشر الديمقراطية من خلال عمالة مطلقة وواضحة لمن يستهدف هذه الأمة وتاريخها لتدمير هويتها الحضارية وأمنها واستقرارها. وإذا كانت الدعوة اليوم إلى تجديد الخطاب الديني من قبل علماء الأزهر ضرورية بما يعني إعادة المرجعية الدينية إلى مراجعها الأصلية وإلى الإسلام الوسطي المتسامح والتنويري والذي هو الدين الصحيح، إلا أن هذه المراجعة تبقى قاصرة عن إعادة الأمور إلى نصابها السليم في بلداننا الجريحة. إذ لا بد من أجل تجاوز الآثار المدمرة لهذا الربيع الصهيوني من وِقفة جريئة مع كل مكامن الضعف الدينية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية التي أوصلت بلداننا إلى ما وصلت إليه. ولا بد أن يجتهد المفكرون الوطنيون ويسبروا أغوار مجتمعاتنا ومؤسساتنا للخمسين سنة الماضية كي يكتشفوا كنه هذا المسار الذي شكل ثغرة نفذت منها أيدي الأعداء والمتواطئين والمستهدفين لقيمنا وهويتنا العربية.

وعلى سبيل المثال لا الحصر؛ فقد تراجع أيضاً دور المدارس والجامعات في البلدان العربية قاطبة، وظهرت مظاهر تغريب الثقافة وإهمال الأصول الثقافية الغنية لهذه الأمة، وتحولت جامعاتنا إلى مدارس لتلقين بضعة أفكار مكررة يجترها طلابنا لعقود دون أي تحديث أو إبداع، واختفت ظاهرة البحث العلمي، رغم كثرة الحديث عنها، وترافق هذا مع هجرة العقول المبدعة إلى الغرب حيث تجد مناخاً صحياً لتفجر طاقاتها وتغني الغرب وتزيد من تفوقه العلمي والمعرفي. لا شك أن أثمن سلعة ينتجها الإنسان هي الفكر، وأن أغلى سلعة يصدرها الغرب لنا هي نتاج علمه المعرفي، في حين يغوص العالم العربي في كل أقطاره في سيل من استهلاك المعرفة وعدم إنتاج أي منها. وفي هذا مفارقة شديدة مع واجبات العرب والمسلمين تجاه دينهم الحنيف، إذ إن أول أمر إلهي لخاتم الأنبياء (ص) كان «اقرأ»، «اقرأ باسم ربك الذي خلق، خلق الإنسان من علق، اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم». وفي سورة أخرى يقسم اللـه جل جلاله بالقلم، أي بالكتابة والعلم والمعرفة: «نون، والقلم وما يسطرون»، وإذا ما ألقينا نظرة اليوم على الوطن العربي من أقصاه إلى أدناه نجده الأقل قراءة والأقل إنتاجاً للمعرفة والفكر في العالم. وينسحب هذا العجز والتراجع أيضاً على البنى الاقتصادية والسياسية والتي تحتاج إلى مراجعة جريئة وشاملة كي لا يتمكن أعداء هذه الأمة من النفاذ إليها وتدمير أوابدها وهويتها وركائز عيشها المشترك تحت أي ذريعة كانت. ولذلك فإن تجديد الخطاب الديني ضرورة، ولكن على أن يكون جزءاً من تجديد ناجم عن مراجعة لكل الهفوات والثغرات التي تسربت إلى مجتمعاتنا نتيجة عوامل عدة منها خارجية، ومنها ما هو من صنع أيدينا.

إن دماء الشهداء ومعاناة الجرحى والخسارة الجسيمة التي ابتليت بها هذه الأمة في السنوات الأخيرة تستحق قدراً من الشجاعة والصراحة والوقفة الصادقة مع الذات والله والوطن من أجل بداية حقيقية لعصر تتوق إليه شعوبنا في كافة أقطار عالمنا العربي.

مصادر
سوريا

بنت الأرض

بنت الأرض Pseudonyme d’une célèbre femme politique arabe

 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات