شبكة فولتير
"فن الحرب"

"القيادة الحكيمة" لـ بيترو

| روما (إيطاليا)
+
JPEG - 19.2 كيلوبايت

في كييف، نوه رئيس الوزراء رينزي بـ"القيادة الرشيدة" للرئيس بوروشينكو، الذي دعاه بيترو دون تكلف. والصديق بترو أكد له أنه بإمكان رجال الأعمال الإيطاليين أن يشاركوا في سيرورات الخوصصة المقبلة في أوكرانيا (بنقل أنشطة انتاجية أخرى –هكذا- على حساب العمل في إيطاليا). فيما يتعلق بالخوصصة، فإن بوروشينكو على دراية بها: في التسعينيات، مع تفكيك الاقتصاد الاشتراكي، حصل على أسعار مخفضة أو مجانا ملكية عدد من صناعات الحلويات التي كانت عمومية سابقا، وصار ملك "الشوكولاتة".

مدّد، بعد ذلك، إمبراطوريته الى صناعة السيارات، الى بناء السفن والى الإعلام (إذ أنه صاحب القناة الـ5 المرموقة). وبعد أن شكل الدعم الأساسي لـ"الثورة البرتقالية" عام 2004، فوزيرا للخارجية مع تيموشينكو، وللتجارة مع يانوكوفيتش، قام بدعم حركة أوروميدان، التي ولدت في نوفمبر 2013، كمعارضة لرفض الرئيس يانوكوفيتش توقيع اتفاقات الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، تحولت فيما بعد إلى انقلاب حقيقي أطاح بالرئيس في فبراير 2014، باستخدام (كقوة هجوم، تحت إدارة الولايات المتحدة/ الناتو) نشطاء نازيين جددا مسلحين منظمين ومدربين لهذا الغرض، مثلما يثبته مستند فوتوغرافي عن شباب الـ Uno-Unso الذين تلقوا تدريبا عام 2006 في استونيا على يد مدربين من الناتو. بعدها مباشرة، في مارس 2014، تسللت تشكيلات النازيين الجدد الى الحرس الوطني. وعلى هذا الأثر، في ماي 2014، أصبح الأوليغارشي (موال لحكم القلة) بوروشينكو رئيسا للجمهورية، مدعوما من واشنطن وبروكسل ("اختيار حكيم"، يعلق أوباما). تحت رئاسته، ارتكبت كتائب النازيين الجدد (مثل آزوف، وآيدر ودنيبر التي تشكل طليعة الحرس الوطني) فظائع في حق المواطنين من أصول روسية في شرق أوكرانيا، وقد تم توثيقها بوفرة في فيديوهات وشهادات.

واليوم، الكتائب نفسها هذه يتم تدريبها على يد مئات المدربين الأمريكيين، من الفرقة الـ173 المحمولة جوا، المنقولة من فيتشنزا في أوكرانيا، حيث يمكثون ستة أشهر على الأقل، مع بريطانيين ومدربين آخرين من الناتو، الى جانبهم. واشنطن وبروكسل تعلمان جيدا أن لهذه الكتائب أيديولوجية نازية حقيقية. إن شعار كتيبة آزوف، العاملة تحت إشراف وزارة الداخلية في أوكرانيا، هو نفسه شعار فرع "أس.أس. داس رايخ" ألمانيا النازية. عندما كان يتفقد، ببدلته العسكرية، الفيالق التي تستوحي اديولوجيتها من النازية، عمل الرئيس بوروشنكو على جعل الايديولوجية الشيوعية خارجة عن القانون.

على القناة 5، التي يملكها بوروشينكو، أعلن وزير العدل بافل بترينكو يوم 3 مارس عرض مشروع قانون يمنع الأيديولوجية الشيوعية، تماشيا وقوانين مماثلة في بولندا والجمهورية التشيكية. القانون -الذي يحظر كل رمز أو دعاية للشيوعية- يجرّم تلقائيا الحزب الشيوعي الأوكراني. ولإلغائه، تم اتخاذ إجراءات قضائية لهذا الغرض، تعرقلت عندما كبحها قضاة محكمة كييف في فبراير.

وفي الوقت نفسه، ومع ذلك، تم فرض حل المجموعة الشيوعية في البرلمان وتجريم أكثر من 300 عضو من الحزب، في حين تعرض آخرون للعنف والترهيب. تحت رئاسة بترو، الذي استضافه صديقه ماتيو في روما، حيث توجد صحيفة، إل مانيفستو، التي ما كان لها ان تستمر لو كانت في كييف، لا لأسباب اقتصادية، بل لأنها تقدم نفسها على أنها "جريدة يومية شيوعية"

ترجمة
خالدة مختار بوريجي

مصادر
مانيفستو (ايطاليا)

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات