شبكة فولتير

بالميرا.. والسلام

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 51.8 كيلوبايت

تأسست داعش في أروقة البنتاغون, كما يتضح من تقرير لوكالة الاستخبارات العسكرية مؤرخ في شهر آب 2012, بعد رفع السرية عنه هذا الأسبوع, ومن نشر صحيفة نيويورك تايمز لخارطة روبن رايت في شهر أيلول 2013, وجلسة سرية للكونغرس ذكرتها وكالة رويترز في شهر كانون ثاني 2014.

كان الهدف من هذا الكيان, إنشاء "كردستان", وكذلك دولة سنية تمتد بين سورية والعراق, بغية قطع "طريق الحرير", وكسر "محور المقاومة".

منذ فجر التاريخ, ارتبطت تشيان (العاصمة القديمة للصين), بحزمة طرق مواصلات مع شواطيء البحر المتوسط. كانت تصل هذه الطريق ايران مع البحر المتوسط إما عبر البادية السورية, أو عن طريق دير الزور وحلب, أو تدمر ودمشق.

تستخدم هذه الطريق في الوقت الحالي لنقل الأسلحة لسورية وكذلك لحزب الله اللبناني, ومن المفترض أن تستخدم لاحقا لنقل الغاز من حقل فارس (ايران) إلى ميناء اللاذقية.

بالميرا, تدمر (مدينة الصحراء), ليست مجرد أطلال عن ماض مدهش في روعته فحسب, بل هي قطعة استراتيجية في التوازن الاقليمي.

من غير المقبول القول بأن الجيش العربي السوري لم يحاول الدفاع عنها.

في الواقع, ماقام به الجيش يتفق تماما مع ما دأب على القيام به منذ وصول المرتزقة إلى البلاد : تخفيفا لحجم الخسائر بين المدنيين, ينسحب الجيش عادة حين يتقدم المرتزقة بأرتال صغيرة منسقة (بفضل أجهزة الاتصالات التي يزودهم بها الغرب), ويضربهم حين يأتون بأرتال كبيرة.

التحالف الدولي لمكافحة داعش الذي أنشأته الولايات المتحدة في شهر آب من العام الماضي 2014, لم يقاتل الجهاديين أبدا. بل على العكس من ذلك- وهذا موثق أكثر من أربعين مرة- كانت الطائرات الغربية تلقي الأسلحة والذخائر للدولة الاسلامية.

فضلا عن ذلك, يدعي ما يسمى ائتلاف 22 دولة أن لديهم عددا أكبر من الرجال الذين يتفوقون على داعش من حيث التدريب والعتاد. ومع ذلك لم تتراجع الامارة الاسلامية, ولم يمنعها ذلك من غزو طرق جديدة.

على أية حال, فقد غيرت واشنطن استراتيجيتها. إن تسمية الكولونيل جيمس. اتش بيكر بصفة خبير استراتيجي في البنتاغون, أكبر دليل على أن صفحة "استراتيجية الفوضى" قد طويت, وأن الولايات المتحدة عادت إلى تصور الامبراطورية الكلاسيكية التي ترتكز إلى دول مستقرة.

ولكي تتمكن من توقيع الاتفاق مع ايران, سوف يترتب على الولايات المتحدة اجلاء الامارة الاسلامية نهائيا من المشرق العربي قبل 30 حزيران القادم.

الحملة التي يقوم بها الاعلام الغربي عن سقوط تدمر, يمكن أن تشكل تمهيدا للرأي العام في انخراط عسكري غربي فعلي ضد داعش.

هذا هو التفسير الوحيد للاجتماع المزمع عقده في 2 حزيران في باريس, والذي سوف يضم 22 عضوا من التحالف, إضافة إلى (منظمتين دوليتين).

حتى ذلك الموعد, ينبغي على وزارة الدفاع الأمريكية أن تقرر فيما إذا كانت ستقضي على الامارة الاسلامية, أم أنها ستنقلها وتستخدمها في مهام أخرى. وسيكون أمامها ثلاث وجهات ممكنة : نقل الجهاديين إلى ليبيا, أو أفريقيا السوداء, أو إلى القوقاز. وإلا, فلن توقع ايران على الاتفاق, وستستمر الحرب إلى أن تبلغ ذروتها.

ولأن سقوط بالميرا تحت ضربات الجهاديين "المصنعين في الغرب", سيترتب عليه نفس النتائج التي تمخضت عن انتزاع جحافل أورليان لبالميرا من ملكتها زنوبيا, فإن حزب الله يستعد منذ الآن للتعبئة العامة.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

المستندات المرفقة

 
(PDF - 171.9 كيلوبايت)
 
تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
الإسلام السياسي ضد الصين
الإسلام السياسي ضد الصين
البنتاغون يُعد حربا جديدة في جنوب شرق آسيا
 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات