شبكة فولتير

أردوغان يُغرقُ تركيا في حرب أهلية

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 24 كيلوبايت

حتى الآن, لاتحظى عمليات الجيش التركي ضد حزب العمال الكردستاني في العراق وسورية, بأي مسوغ قانوني, بنظر القانون الدولي. بينما ترى الولايات المتحدة, أن حزب العمال الكردستاني والجيش العربي السوري, هما القوتان الفاعلتان على الأرض في مواجهة داعش.

إطلاق الحرب ضد الأقلية الكردية, يوضح ارادة حزب العدالة والتنمية بمواصلة تنفيذ "خطة جوبه-رايت", حتى بعد الانسحاب الجزئي لكل من قطر وفرنسا.

أما فيما يخص عمليات الجيش التركي ضد حزب العمال الكردستاني على أرضه, فهي ليست حتى مماثلة للعمليات ضد صدام حسين في العراق, لأنها تدًخُل من جانب واحد, أثناء وقف كامل لاطلاق النار بين الطرفين. وهي تعيد إلى الأذهان مذابح السلطان عبد الحميد الثاني ضد غير المسلمين, تلك المذابح التي استبقت إبادة اليونانيين, والآشوريين, والأرمن.

مع ذلك, هناك عنصر أساسي غيًر المعطيات بعمق خلال الشهور الماضية: اسرائيل والسعودية اللتان ظلتا حتى وقت قريب تؤيدان فكرة انشاء دولتين, واحدة كردية, وأخرى سنية في العراق وسورية, تعارضان الآن الفكرة من أساسها. لم يعد يخفى على تل أبيب والرياض أنه لو قيض لهاتين الدولتين أن تريا النور يوما, فإنهما لن تكونا مطلقا خاضعتين لهما, بل سيكون ولاءهما لتركيا التي لم تعد تطلعاتها الامبراطورية, في أن تصبح بحكم الأمر الواقع عملاقا اقليميا, خافية على أحد.

مع انقلاب الوضع الذي يملك الشرق الأوسط سر مفاتيحه, أبرمت السعودية واسرائيل اتفاقا لمعارضة جنون الرئيس أردوغان, وتقديم الدعم عبر طرف ثالث لحزب العمال الكردستاني, على الرغم من هويته الماركسية.

فضلا عن ذلك, قامت اسرائيل مؤخرا بالتقرب من الأعداء التقليديين لتركيا : اليونان, بشخص أليكسي تسيبراس, وقبرص, بشخص نيكوس أناستازياديس.

ينبغي أن لاننخدع. لقد اختار أردوغان الحرب الأهلية بوصفها المًخرًج السياسي الوحيد بالنسبة له شخصيا.

بعد خسارته في الانتخابات التشريعية, ونجاح مسعاه في إفشال تشكيل حكومة جديدة, يحاول الآن تخويف مواطنيه, وإقناع حزب العمل القومي, بدعم حزب العدالة والتنمية (الاسلامي) لتشكيل حكومة ائتلاف, أو الدعوة لانتخابات جديدة, والفوز بها.

عملية مكافحة الارهاب التي يفترض أنها موجهة لمحاربة داعش والمدنيين الأكراد في آن واحد, أصبحت تستهدف حصريا حزب العمال الكردستاني, وحزب الاتحاد الديمقراطي, إذ أن عمليات القصف الجوي على داعش لم تدمر شيئا.

في الوقت نفسه, أمر أردوغان بتحقيقات قضائية ضد زعامات كردية كصلاح الدين ديميرطاس, وفيجن يوكسيكداش, الذين وجهت النيابة العامة للأول تهمة الدعوة لممارسة العنف ضد غير الأكراد- وهي تهمة لاتخلو من الحماقة- وللثاني تهمة دعم حزب الاتحاد الديمقراطي, ميليشيا كردية موالية للجمهورية العربية السورية, وهي, حسب القضاء التركي منظمة ارهابية.

الحرب الأهلية التي بدأت الآن, لن تكون مثل الحرب التي شهدناها في تسعينيات القرن الماضي. هذه المرة, ستكون أوسع, وأشد فتكا, لأنه ليس لتركيا أي حليف خارجي, ولأن سياسة الاسلاميين قسمت المجتمع التركي.

لن يكون في هذه الحرب إذن, مؤسسات تركية يدعمها حلف الناتو من جهة, وحزب العمال الكردستاني الذي تدعمه سورية من جهة أخرى, بل فتات من مجتمع تركي ممزق: علمانيون ضد الاسلاميين, وحداثيين ضد المحافظين, وعلويون وأكراد ضد الأتراك السُنة.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

المستندات المرفقة

 
Al-Watan
(PDF - 166.2 كيلوبايت)
 
تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات