شبكة فولتير

هل تريد فرنسا معاودة احتلال سورية

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 24.1 كيلوبايت
وقعت في عام 2010 (وهذا يعني قبل الربيع العربي)، توفر اتفاقيات لانكستر هاوس للهجوم على ليبيا وسوريا في 21 مارس 2011. وبالتالي ثاني اتفاقية سايكس بيكو و.

في 2 تشرين ثاني- نوفمبر 2010, أي قبل "الربيع العربي", وقعت فرنسا وبريطانيا اتفاقيات لانكستر- هاوس. تضمنت الملاحق السرية لهذه الاتفاقيات مهاجمة ليبيا وسورية في 21 آذار 2011.

عرفنا أن الهجوم على ليبيا قد حصل قبل يومين من موعده, من قبل فرنسا التي غدرت بحليفتها وأثارت غضبها.بينما في المقابل, لم تتم مهاجمة سورية بسبب اضطرار الراعي الأمريكي إلى مراجعة حساباته.

في 29 تموز- يوليو 2011, أنشأت فرنسا "الجيش السوري الحر", الذي أشرف على تأطيره ضباط من فيلق المرتزقة, بعد فصلهم عنه, ووضعهم بتصرف قصر الاليزيه. ثم تلقى الجيش الحر علم الانتداب الفرنسي.

تصر فرنسا على التمييز بين جهاديين "معتدلين" وآخرين "متطرفين", على الرغم من عدم وجود أي اختلاف بين المجموعتين, سواء بالأشخاص, أو بالتصرفات.

الجيش الحر هو من بدأ بإعدام المثليين عبر رميهم من أسطح المباني العالية.

الجيش الحر هو من نشر أول شريط فيديو, يظهر أحد قادته وهو يلتهم قلب وكبد جندي سوري.

الفرق الوحيد بين المعتدلين والمتطرفين يكمن في راية كل منهم : علم الانتداب الفرنسي, أو علم الجهاد.

في أوائل عام 2012, توجه 3000 من مقاتلي الجيش الحر, برفقة عناصر فيلق المرتزقة الفرنسي, إلى حمص, العاصمة السابقة للمستعمر الفرنسي, ليجعلوا منها "عاصمة الثورة". تمترسوا في بابا عمرو, وأعلنوا عن تأسيس إمارة إسلامية, وأنشئوا محكمة ثورية حكمت بالإعدام ذبحا أمام الجمهور على 150 فردا من الأهالي الذين آثروا البقاء في الحي. احتفظ الجيش الحر بموقعه لمدة شهر تحت حماية منصات إطلاق صواريخ ميلان المضادة للمدرعات التي زودتهم بها فرنسا.

حين استأنف الرئيس هولاند إطلاق الحرب على سورية في شهر تموز- يوليو 2012, استأنف أيضا خطاب وإيماءات الحقبة الاستعمارية. فقال عن الجمهورية العربية السورية أنها "ديكتاتورية دموية"(مما يقتضي إذاً "تحرير شعب مضطهد") وأن السلطة مصادرة من قبل الأقلية العلوية (التي يجب على السوريين أن "يتحرروا" منها).

منع السوريين المقيمين في أوروبا من المشاركة بالانتخابات الجارية في وطنهم, وقرر بالأصالة عنهم أن "المجلس الوطني السوري" –غير المنتخب – هو ممثلهم الشرعي الوحيد.

فيما صرح وزيره للشؤون الخارجية, لوران فابيوس, بأن الرئيس بشار الأسد, المنتخب ديمقراطيا, "لايستحق أن يكون على وجه الأرض".

في 27 أيلول- سبتمبر الماضي, صرح الرئيس السابق فاليري جيسكار ديستان بالقول : " أتساءل عن إمكانية إنشاء انتداب من الأمم المتحدة على سورية مدته خمس سنوات".

أبدا, لم تمنح الأمم المتحدة "انتدابا". وأبدأ أيضا, لم يتحدث رئيس فرنسي بهذه الصراحة علنا, منذ استقلال الجزائر قبل 53 عاما, عن طموح فرنسا الاستعماري.

الرئيس جيسكار ديستان, هو قريب فرانسوا جورج بيكو (صاحب اتفاقيات سايكس- بيكو).

وهكذا, فإن حل المعضلة السورية, وفقا لابن أخ الرجل الذي فاوض البريطانيين على انتداب فرنسي على سورية, ليس عبر تدخل روسيا عسكريا لاجتثاث الارهاب, بل عبر إعادة استعمار البلاد من جديد.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

المستندات المرفقة

 
Al-Watan 22501
(PDF - 170.6 كيلوبايت)
 
تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات