شبكة فولتير

عمليات التحالف العسكرية

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 38.1 كيلوبايت

بالنظر إلى التصريحات المتناقضة لقادة الولايات المتحدة، سيبدو من المستحيل إدراك أهداف واشنطن، هذا إن وجدت.

سيبدو، علاوة على ذلك، أن الولايات المتحدة تركت فرنسا تأخذ زمام المبادرة على رأس جزء من التحالف، وهنا أيضا، لا أحد يعرف الأهداف الفعلية من وراء ذلك.

بالتأكيد، فرنسا تعلن أنها تريد تدمير داعش انتقاما لهجمات 13 نوفمبر في باريس، على الرغم من أنها كانت تؤكد على ذلك قبل الهجمات.

تبين أن التصريحات السابقة لم تكن واقعية، بقدر ما كانت اتصالات.

هكذا إذن، غادرت ناقلة النفط أصلانوف- المملوكة لشركة ب ام زد، التابعة لمجموعة نجم الدين بلال أردوغان- في 9 نوفمبر 2015 ميناء فوس سور مير، فرنسا، بعد أن أفرغت، من دون أي عقاب، حمولة نفط، مدعية أنها مستخرجة من إسرائيل، لكنها في الواقع نفط مسروق من قبل داعش في سورية.

على الرغم من أن هذه الواقعة غير معروفة من قبل الإعلام الفرنسي، ليس هناك مايسمح بالاعتقاد أن الأمور قد تغيرت في الوقت الحالي، وأنه يترتب علينا أن نأخذ التصريحات الرسمية الأخيرة على محمل الجد.

الرئيس فرانسوا هولاند، ووزير دفاعه، جان ايف لودريان، كانا بتاريخ 4 كانون1 الجاري، على متن حاملة الطائرات شارل دوغول، قبالة الشواطئ السورية حين أعلنا فجأة، ومن دون تفسير، عن تغيير المهمة، وتوجيه السفينة نحو الخليج الفارسي.

المجموعة البحرية - الجوية المشكلة حول حاملة الطائرات شارل دوغول، مؤلفة من مجموعتها الجوية المحمولة (18 طائرة رافال بحرية، سوبر ايتاندار محدًثة، 2 هاوكي، 2 دوفين، 1 ألويت3)، وفرقاطة الدفاع الجوي شوفالييه بول، وكذلك فرقاطة لاموت بيكيه، المضادة للغواصات البحرية، إضافة إلى سفينة القيادة والتزويد بالوقود مارن، والفرقاطة البلجيكية ليوبولد الأول، والألمانية أوغسبورغ، وغواصة هجوم نووية، على الرغم من انكار وزير الدفاع. وقد بقيت هذه الفرقاطة، كوربيه، الخفيفة والخفية، رغم تبعيتها للركب، شرق البحر المتوسط.

أما القوات الأوروبية فقد تم دمجها ضمن الفرقة 50 (تاسك فورس) أي أسطول القيادة المركزي للولايات المتحدة.

تضم هذه الفرقة بمجملها نحوا من ستين سفينة. فيما ذكرت السلطات الفرنسية أن العميد البحري رونه جان كرينيولا قد تولى قيادة هذه القوة الدولية, من دون الإشارة إلى أنه في الواقع تحت إمرة قائد الأسطول الخامس، نائب الأميرال كيفن دزنيغان، هو الآخر، موضوع تحت إمرة الجنرال لويد جي أوستن الثالث، قائد القيادة المركزية الأمريكية.

هذه في الواقع، قاعدة مطلقة بالنسبة للإمبراطورية. قيادة العمليات تسند دائما لضباط الولايات المتحدة، والحلفاء, مجرد مساعدين لهم.

بصرف النظر واقعيا عن الترقية النسبية للعميد البحري الفرنسي، فلا زلنا في نفس الوضع الذي كنا فيه في شهر شباط الأخير : تحالف دولي من المفترض به مكافحة داعش، الذي- على مدار عام- ضاعف من طلعاته الجوية الاستطلاعية، ودمر المنشآت البترولية الصينية في العراق، لكن من دون أن يحقق أي أثر ضد هدفه الموضوعي، داعش.

مرة أخرى، ليس هناك مايسمح بالاعتقاد أن الأمور ستتغير لاحقا.

لقد أعلن التحالف عن قيامه بتوجيه ضربات جديدة، دمر من خلالها العديد من المنشآت التابعة لداعش، والتي ليس فقط من الصعب التحقق من حصولها، بل هي مشكوك بأمرها، نظرا لعدم صدور أي احتجاج من قبل المنظمة الإرهابية ضدها.

ضمن هذه التركيبة، يمكننا أن نستنتج أنه بوسع فرنسا أن تقود إستراتيجيتها الخاصة بها، لكن بوسع الولايات المتحدة أيضا أن تسترد زمام الأمور بيدها، في أي لحظة تشاء.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

المستندات المرفقة

 
Al-Watan 2299
(PDF - 158.4 كيلوبايت)
 
تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات