شبكة فولتير

روسيا والنصر

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 39.8 كيلوبايت

إعلان الرئيس بوتين عن "سحب الكتلة الرئيسية من قواته العسكرية" أثار حملة تضليل إعلامي جديدة [1].

وفقا للإعلام الغربي والخليجي، فإن الرئيس بوتين "مستاء" من "تعنٌت" الرئيس بشار الأسد، وأنه " ربما قرر الخروج من سورية، لوضع الرئيس الأسد أمام مسؤولياته".

نفس المعلقين أضافوا بالقول أنه حين " لايبقى له أي حليف، فإنه سيضطر إلى تقديم تنازلات في جنيف، والقبول بمغادرة البلاد".وبهذا، تكون موسكو قد قدمت هدية لطيفة لواشنطن، بعد خمس سنوات من الحرب "الأهلية".

غير أن كل هذا، مجرد هراء.

أولا، لأن التدخل الروسي قد تم التفاوض عليه عام 2012 من قبل العماد حسن تركماني. لكنه لم ينضج إلا بعد ثلاث سنوات، لأن موسكو كانت راغبة باستكمال كل عمليات تطوير أسلحتها الجديدة، قبل نشرها.

بدأت القوات الروسية بالوصول إلى سورية منذ شهر تموز-يوليو 2015. كنا الأوائل في نشر الخبر الذي تناقلته وسائل الإعلام الإسرائيلية على الفور [2]. كان متفقا أن تبدأ حملة القصف الجوي عقب اجتماع مجلس الأمن، الذي كان مفترضا أن ينعقد على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، وأن تستمر هذه العمليات حتى حلول عيد ميلاد الأُرثوذكس.

ثانيا، بالنظر للصعوبات التي واجهت واشنطن في السيطرة على حلفائها، فقد تم تمديد حملة القصف حتى استئناف المفاوضات في جنيف، التي أٌقرت أخيرا في 15 آذار الجاري. ومن الطبيعي أن لاتكون روسيا قد اختارت هذا التاريخ، تماشيا مع ذكرى مرور خمس سنوات على "ثورة" مزيفة.

كل ماجرى حتى الآن، يعود فعليا إلى 12 ديسمبر 2003، مع إعلان الرئيس جورج بوش الإبن، الحرب على سورية، حين وقع على مرسوم "قانون محاسبة سورية"، الذي تأجل من سنة إلى أخرى (قمة جامعة الدول العربية عام 2004، إغتيال رفيق الحريري عام 2005، إجتياح لبنان عام 2006، إنشاء جبهة الخلاص الوطني عام 2007، الخ)، وصولا إلى إنشاء مدخل إلى الأراضي السورية، المستمر منذ عام 2011، حتى الآن.

ثالثا، بدأت روسيا بسحب قواتها الرئيسية قبل بضعة أيام. هناك خطط ملاحة لطائرات الشحن المعَدة لنقل الرجال والمعدات، كانت تسلم مسبقاً بانتظام للسلطات المختصة.

لم يكن تاريخ بدء الانسحاب مفاجئا لأحد. وتأكيدا على ذلك، فقد أُبلغ رئيس هيئة الأركان الأردنية بهذا الأمر، العماد مشعل الزبن، في شهر كانون ثاني الماضي في موسكو من قبل وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، والوزير السوري العماد فهد جاسم الفريج [3].

من السخافة بمكان الربط بين قرار الانسحاب، وخلافات مزعومة حصلت في الأيام الأخيرة.

رابعاً، على الصعيد العسكري، انسحاب الجيش الروسي من ساحة المعركة، لايعني انسحابه من مقر القيادة العامة.

معدات الدفاع الجوي، وصواريخ اس-400، وبانتسير-اس2، باقية في أماكنها، لن تٌسحب. وكذلك توريد الأسلحة, الذخائر، علاوة على الوصول باستمرار إلى المعلومات الاستخبارية من الأقمار الصناعية الروسية.

لقد جددت روسيا معدات الجيش العربي السوري، وأنجزت تدريب مقاتليه على هذه المعدات الحديثة، التي كانت موضوعة على قائمة الحظر، لعقد سابق من الزمن [4].

الآن، ليس بوسع هذه الأسلحة الحديثة أن تحمي المدنيين من هجمات الجهاديين فحسب، بل بوسع الجيش العربي السوري أن يستعيد الأراضي التي احتلها الغزاة، وهذا مايقوم به حالياً.

لن تنسحب روسيا من الشرق الأوسط، في وقت أصبحت فيه كل من تركيا، والسعودية، ولبنان على شفا حروب أهلية. لكنها تترك للسوريين مجد انتصارهم الذي أصبح وشيكا.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

المستندات المرفقة

 
Al-Watan 2358
(PDF - 168 كيلوبايت)
 

[1] « России выход из Сирии », Сеть Вольтер, 14 марта 2016.

[2] «“Les Russes arrivent (en Syrie) !” : analyse d’une incertitude», De Defensa, 3 septembre 2015.

[3] “Jordan Says It Knew of Russian Drawdown Plan in Syria”, Awad Mustafa, Defense News, March 15, 2016.

[4] « Le retour de l’Armée arabe syrienne », par Valentin Vasilescu, Traduction Avic, Réseau Voltaire, 4 mars 2016.

تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات