شبكة فولتير

انسلاخ أردوغان

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 25.9 كيلوبايت

اقتربت تركيا في الأشهر الأخيرة تباعاً من إسرائيل، التي كانت ذات يوم حليفا عسكريا مهما جدا، ومن إيران التي حاربتها تحت راية التصدع السني/ الشيعي، ومن روسيا بعد برود العلاقة معها، إثر تدمير واحدة من طائراتها السوخوي.

كل هذا بدأ قبل محاولة الانقلاب، وينبغي ألا يفسر في ضوء الأحداث الأخيرة.

لقد غيرت تركيا مرة أخرى سياستها الخارجية، وتخلت عن نظرية أحمد داود أوغلو القائله بأن خلق إمبراطورية تركية-منغولية جديدة، يستوجب أولا استعادة العلاقات مع الجوار، ومن ثم دعم توسع الإسلام السني السياسي. وقد أظهرت الممارسة عقم هذه الإستراتيجية : من المستحيل لأي جماعة، مهما كانت، أن تتمكن من السيطرة على الشرق الأوسط، على حساب الجماعات الأخرى.

إن احترام الجميع لسورية، من خلال علمانية البعث، هو الذي ضمن حتى الآن بقاءها.

لم يتخل رجب طيب اردوغان عن طموحاته الإمبراطورية حتى هذه اللحظة، وقد فسًر فشله كحافز لإنجاز السنية السياسية في بلده أولاً، قبل تصديرها إلى الخارج، فشرع فجأة، في إعادة النظر بدعمه لحماس.

ففيما تواصل أنقرة دعم الإخوان المسلمين الفلسطينيين، أصبحت توافق الآن على مرور قوافل مساعداتها الإنسانية لغزة عبر الموانئ الإسرائيلية، وتفتيشها من قبل الجيش الصهيوني. تماماً كما وافقت مؤخراً على تواجد عسكري إيراني وروسي في شمال سورية، دون أن تتوقف مع ذلك عن دعم مجموعات تركمانية، ومحاربة جماعات كردية.

منطقيا، يجب أن تقود السياسة الخارجية التركية الجديدة أنقرة نحو مراجعة علاقاتها مع الرياض.

يمكن لتركيا أن تستمر، في كل الأحوال، بدعم المملكة العربية السعودية في المواقع التي رسَخت أقدامها فيها، كما هو الحال في المناطق السنية في العراق، وليس في المناطق التي تشهد مقاومة عالية جدا، كمرتفعات قره باغ.

أما فيما يتعلق بسورية، يجب على تركيا أن تراجع أربعاً من التزاماتها :

أولا، لايمكنها أن تستمر في دعم تنظيم القاعدة على الحدود الإسرائيلية، لاسيما، وكما نوهنا إلى ذلك الأمر قبل شهرين، من أن هناك اتفاقا بين روسيا والولايات المتحدة بهذا الخصوص، ضد إسرائيل.

ثانياً، ينبغي على تركيا الاعتراف بالتخلي عن حلب الشرقية، وترك الجيش العربي السوري ينجز تحرير المدينة.

ثالثاً، ينبغي على تركيا قبول فكرة انكفاء داعش إلى "سنستان العراق"، مع الأخذ بعين الاعتبار أن من يدعم داعش هناك، هم فقط بعض العشائر السنية والجماعة النقشبندية العراقية، وعدم وجود أي دعم مهم لها في سورية.

رابعاً وأخيراً، حسم المسألة الكردية، حيث أن المشروع المبدئي لأنقرة - بخلاف واشنطن وباريس- هو إقامة دويلة في شمال سورية، وطرد الأكراد- الأتراك من حزب العمال الكردستاني إليها.

مع ذلك، لا يمكن لهذا المشروع أن يعمل من دون مساعدة من حزب العمال الكردستاني الذي لا يهمه أين، بقدر ما يهمه أن يكون له دولة.

على أرضية هذه الموضوعات الأربعة ستدور أعنف المعارك في حلب. ومن المرجح، بناءً على ذلك، أن تطلق حملات تشكيك بالتقارب مع إيران، بدلا من روسيا.

لذلك من المحتمل أيضاً أن نشهد في الأشهر القادمة وضوحاً أكثر في مواقف القيادات الكردية التي تقف حتى هذه اللحظة، إلى جانب كافة أطراف النزاع ضد داعش، لكن المتغيرات ستجبرها لاحقاً على الاختيار بين واشنطن أو موسكو.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

المستندات المرفقة

 
Al-Watan #2460
(PDF - 153.1 كيلوبايت)
 
تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
الإسلام السياسي ضد الصين
الإسلام السياسي ضد الصين
البنتاغون يُعد حربا جديدة في جنوب شرق آسيا
 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات