شبكة فولتير

جمالية الصورة في دعاية الحرب

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 102.9 كيلوبايت

تكفل البريطانيون في نهاية عام 2013، بملف الدعاية للحرب على سورية، نظراً لباعهم الطويل في هذا المجال. فهم يٌعتبرون أهم المخترعين لطرق الدعاية الحديثة إبان الحرب العالمية الأولى، من خلال مكتب بروباغندا الحرب.

لعل أحد أهم سمات أساليبهم، هي اعتمادهم بشكل خاص على الفنانين، لأن عنصر الجمال يٌلغي النزعة إلى النقد.

استطاعوا في عام 1914 من تجنيد كبار كتاب ذلك العصر، مثل آرثر كونان دويل، اتش جي ويلز، و روديارد كيبلينغ، لنشر نصوص تنسب جرائم وهمية للعدو الألماني.

بعد ذلك قاموا بتجنيد أصحاب الصحف الكبرى، كي ينشروا المعلومات الوهمية التي ألفها هؤلاء الكتاب.

عندما اعتمدت الولايات المتحدة عام 1917 أسلوب البريطانيين عبر لجنة الإعلام الرسمي، قامت بإجراء دراسة أكثر دقة على آليات الإقناع، بمساعدة النجم الصحفي والتر ليبمان، إضافة إلى مخترع الدعاية الحديثة، ادوارد بارنيز ( ابن شقيقة سيغموند فرويد). ونظراً لقناعتهم المطلقة بسطوة العلم، أهملوا العنصر الجمالي في التعاطي مع الصورة.

في بداية عام 2014، أنشأ جهاز الاستخبارات البريطانية ام16، " شركة الاتصالات والاستراتيجيات المبتكرة"، والتي تدين لها كل المجموعات المسلحة، من أكثرها "اعتدالا" إلى أكثرها "تطرفا"، بشعاراتها البراقة على سبيل المثال.

وعلى سبيل المثال أيضاً، نظمت هذه الشركة، التي تتمتع بمكاتب في كل من واشنطن واسطنبول، حملة الدعاية لإقناع الأوروبيين باستقبال وإيواء مليون لاجئ. وهي التي صممت صورة الطفل أيلان الكردي، الذي عٌثر عليه غريقا فوق أحد شواطيء تركيا، وتمكنت في غضون يومين من جعل الصورة تحتل صدر وسائل الاعلام الكبرى لدول حلف شمال الأطلسي، ومجلس التعاون الخليجي، على حد سواء.

في كل عام قبل سنوات الحرب على سورية، ثمة مئات من الأشخاص كانوا يموتون غرقا على الشواطئ التركية، دون أن يأتي أحد على ذكرهم، باستثناء الصحف الفضائحية التي كانت تستمتع بنشر جثث الغرقى.

إلا أن صورة أيلان، كانت تنطق بكثير من عناصر الجمال.

كنا قد بيًنا في وقت سابق استحالة لفظ البحر لجسم على الشاطئ، بشكل رأسي على صفحة الأمواج، لذلك تم الاعتماد على تقنيات الفوتوشوب، تلبية لاحتياجات جمالية الصورة.

أما صورة الطفل عمران دقنيش، ابن الخمس سنوات، من داخل سيارة إسعاف في شرق حلب، فقد ترافقت مع شريط فيديو، يسمح هو والصورة بدغدغة مشاعر وسائل الإعلام المطبوعة والمرئية على حد سواء، لدرجة أن مذيعة محطة ( سي.ان.ان ) لم تستطع حبس دموعها على الهواء من شدة مأساوية المشهد.

غير أن التفكير هنيهة بالصورة يجعلنا نلاحظ أن الطفل عمران، لم يكن بين أيدي طاقم طبي، من المفترض أن يقدموا له الإسعافات الأولية، بل ممثلون من رجال الوايت هيلمز (القبعات البيضاء) الذين يؤدون دور المسعفين الطبيين، أمام عدسات التلفزة.

هذا مايؤكد أن الطفل لايعني للمخرجين البريطانيين شيئا، سوى أنه مادة لانتاج صور جمالية.

وفقا لوكالة أسوشيوتد برس، صاحب اللقطة الصحفية هو المصور محمود رسلان، الذي يظهر في شريط الفيديو. لذلك، ووفقا لصفحته على الفيسبوك، يتضح أن المصور رسلان عضو في حركة نور الدين زنكي، المدعومة من وكالة الاستخبارات المركزية، التي زودت الحركة الإرهابية بصواريخ تاو الأمريكية الصنع، المضادة للدبابات والمروحيات.

ووفقا لشريط فيديو منشور في صفحته على الفيسبوك أيضاً، يتبين لنا أنه هو الذي نفًذ في 19 تموز الماضي جريمة ذبح الطفل الفلسطيني عبد الله تيسير العيسى، ابن الاثني عشر ربيعاً في شرق حلب.

القوانين الأوروبية تنظم بشكل صارم دور الأطفال في الإعلانات.

لكنها على مايبدو غير معنية بدورهم في بروباغندا الحرب.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

المستندات المرفقة

 
Al-Watan #2465
(PDF - 155.4 كيلوبايت)
 
تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات