شبكة فولتير

قمة مجموعة العشرين

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 48.9 كيلوبايت

مجموعة العشرين، هي لقاء سنوي لأضخم تسع عشرة اقتصاد دولة في العالم- باستثناء اسبانيا، وهولندا، وسويسرا- بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي.

تشكلت هذه المنظمة في عام 1999 على هامش قمة مجموعة ال7 الكبار، بجهود وزراء مالية هذه الدول، لإشراك الاقتصادات الناشئة في القرارات التي يتخذها الغرب، مما أتاح عقد قمة على مستوى رؤساء الدول خلال الأزمة المالية عام 2008، أملاً في الحد من توسع انتشار الأزمة.

واقع الأمر يقول أنه لم يتخذ أي قرار، على أي شيء كان، خلال قمم مجموعة العشرين. وهذا أمر مثير للطمأنينه بطبيعة الحال، لأن نجاح مثل هذه الاجتماعات يعني أن الأغنياء يتخذون القرارات نيابة عن الفقراء.

لكن من حيث المبدأ، ينبغي على قمة مجموعة العشرين النظر في المسائل الاقتصادية.

المسائل التي تم طرحها على القمة الأخيرة لامست التباطؤ في النمو العالمي، واحتمال إيقاف قطار العولمة، فضلا عن إمكانية حل الاتحاد الأوروبي.

أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ ، في كلمة الافتتاح على ضرورة تجنب العودة إلى نظام الحماية، مشدداً بدلا من ذلك، على مواصلة تطوير التجارة العالمية، من أجل تعزيز النمو.

مع ذلك، ونظراً لأن القادة السياسيين في الغرب تأثيرهم محدود على الاقتصاد، فقد غدت قمة مجموعة العشرين فرصة من نوع خاص، لعقد لقاءات جانبية لمناقشة القضايا السياسية: أوكرانيا، وسورية، والإرهاب.

وكما هو الحال في كل مرة، أعرب الجميع عن رغبتهم في الحفاظ على حرية التجارة، والدفاع عن السلام، ومكافحة الإرهاب. لكننا بتنا نعرف جميعا أن تفوق الولايات المتحدة لن يدوم حتى افتتاح "طريقي الحرير" وأنها ستفعل كل ما في وسعها لقطع تلك الطرق في دونباس، وسوريا والعراق.

أعلن البيت الأبيض أن المفاوضات مع الكرملين من أجل السلام في سورية، قد باءت بالفشل ملقياً باللوم على موسكو التي "تراجعت" عن "العديد من النقاط.

عن أي نقاط يتحدثون ؟

لم يوضح البيت الأبيض ماهي تلك النقاط بطبيعة الحال.لأنه ليس هناك أي نقاط لتوضيحها.

منذ اتفاق السلام في جنيف، في اليوم الأول من شهر حزيران عام 2012، والغرب، بمفرده، لم ينفك عن إجهاض، العديد من مفاوضات السلام، لسببين رئيسيين:

أولا، لأن الأمريكيين لاينشدون السلام عموماً، ولأنهم ينوون، خلافا لذلك، الحفاظ على الفوضى في البادية الممتدة بين العراق وسورية، لقطع طرق التجارة بين آسيا وأوروبا.

وثانياً، هو أن واشنطن لا تريد الاعتراف باستعادة روسيا مكانة الاتحاد السوفيتي السابق، وتقاسم النفوذ معها.

أما بالنسبة لموضوع مكافحة الإرهاب، فهو منذ سنوات ذريعة مثالية للولايات المتحدة كي تراقب التحويلات المالية عبر العالم، بما يسمح أيضاً لأولئك الذين يمولون الإرهاب ويمدونه بالسلاح، من فرض عقوبات ضد أولئك الذين يكافحون الإرهاب فعلاً : إيران، وروسيا، وسورية.

وهكذا فإن قمة العشرين ليست أكثر من مجرد فرصة لاتخاذ خطوات صغيرة في السياسة، تحت سقف لقاء اقتصادي. وهكذا أيضاً كانت القمة الحالية فرصة لكل من روسيا وتركيا لاستعادة مبادلاتهما التجارية بشكل كامل تقريباً، مما قد يساعد على تغيير موقف أنقرة من سورية لاحقاً.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
الإسلام السياسي ضد الصين
الإسلام السياسي ضد الصين
البنتاغون يُعد حربا جديدة في جنوب شرق آسيا
 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات