شبكة فولتير
صحيفة تغيير النظام العالمي#1

طيف السلام

بينما كان اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقعه وزير الخارجية الأمريكي مع نظيره الروسي يوحي بأنه سيدوم- باستثناء المحاولة الإسرائيلية لخرقه في اليوم الأول- فاجأ البنتاغون العالم بمهاجمة الجيش العربي السوري للمرة الثانية، مؤكداً أن الهجوم لم يكن متعمداً بل بالخطأ. غير أن رد فعل السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة يدعنا، على العكس من ذلك، نعتقد بتنفيذ مخطط ما. فعلى ماذا تلعب واشنطن؟

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 35 كيلوبايت

كانت روسيا تعرف، وهي تتفاوض مع الولايات المتحدة على وقف إطلاق النار، أن الأخيرة لن تحترم هذا الاتفاق أكثر من الاتفاقات السابقة.

كانت موسكو تأمل من تلك المحاولة إحراز تقدم نحو الاعتراف بعالم متعدد الأقطاب. أما واشنطن، فكانت تضع من طرفها، موضوع نهاية رئاسة أوباما في المقدمة، لتبرير توقيع اتفاقية الفرصة الأخيرة.

لندع جانبا محاولة إسرائيل استغلال الهدنة للهجوم على دمشق والجولان، وإجبار تل أبيب على تجفيف آثار إطلاق جيل جديد من الصواريخ، مما جعلها تفقد طائرة، وتعرض الثانية لأعطاب تستوجب الإصلاح . يبدو أن سوريا هي الآن في وضع يمكنها من دحض السيطرة الجوية لإسرائيل على الصعيد الإقليمي.

دعونا أيضا من قادة أوروبا ورؤساء حكوماتها الذين صفقوا للاتفاق من دون معرفة مضمونه، فتغطوا برداء السخرية.

لنأتي إلى الواقع: بالمطلق، كانت قافلة الأمم المتحدة الإنسانية متخمة بالأسلحة والذخيرة. وهي لاتزال تنتظر على الحدود التركية، رسمياً، لأن الطريق غير آمنة، وواقعيا، لأن سورية طالبت بإمكانية تفتيش القافلة قبل السماح لها بالعبور.

يأتي التصرف السوري على هذا النحو متطابقاً مع ماكشف عنه، أحمد سعيد يايلا، الرئيس السابق لدائرة مكافحة الإرهاب، الفار حاليا من تركيا، من أن البنتاغون وتركيا يستخدمان قوافل المساعدات الإنسانية لتسليح الجهاديين.

ثم أتى هجوم البنتاغون على موقع للجيش السوري في دير الزور، ولم يتوقف إلا بعد تحذير روسيا من الوقوع في"خطأ" فادح، فتوقف البنتاغون تاركاً الجهاديين يواصلون الهجوم على المسار الذي فتحه لهم.

من الناحية الاستراتيجية، منع الجيش العربي السوري من تحرير كامل محافظة دير الزور، الهدف منه هو الحفاظ على دور داعش كعقبة على الطريق الواصلة بين دمشق وبغداد وطهران في السابق، تركت وزارة الدفاع الأمريكية داعش تستقر في تدمر، وكانت تلك المرحلة التاريخية على طريق الحرير" اليوم، الطريق ما تزال مقطوعة من الجانب العراقي من قبل الجهاديين، ولكن يمكن الالتفاف عليها عبر دير الزور، في حال تمكن العراقيون من تحرير الموصل

كان الاتفاق من وجهة نظر الولايات المتحدة، مجرد وسيلة لكسب الوقت، بهدف تمويل الجهاديين واستئناف الحرب من جديد.

بدعوتها لعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن، قلبت روسيا الوضع على الصعيد الدبلوماسي رأساً على عقب، وأثارت حالة من الذعر في واشنطن.

في الواقع، هذه الفترة لاتأتي متزامنة مع نهاية ولاية أوباما فحسب، ولكن أيضا مع انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة.

كان القلق واضحا للعيان على وجه سامنتا باور، سفيرة الولايات المتحدة في مجلس الأمن، حين غادرت قاعة المجلس أثناء انعقاد الجلسة لتتحدث الى الصحفيين. كانت تأمل بموجب هذه الحركة أن لاتتناول وكالات الأنباء في مقدمة أخبارها سوى وجهة نظر الولايات المتحدة. حدثتهم بسخرية عن "المسرحية" الروسية حول ما من شأنه أن لا يكون أكثر من مجرد "حادث" إطلاق نار بسيط. (لكنه أدى إلى استشهاد 62 جنديا إضافة لمئات الجرحى).

ثم انتقلت إلى خطبة لاذعة حول جرائم أكثر خطورة يرتكبها " النظام " في دمشق.

فور تلقيه تنبيها بأن ثمة تلاعب في الخارج، غادر السفير الروسي فيتالي تشوركين قاعة المجلس ليقدم، هو الآخر, وجهة نظره.

لكن الصحفيين الذين باتوا يرتابون من أكاذيب السفيرة باور، التي كان قد ألمح إليها مجلس العموم البريطاني مؤخرا، والمتعلقة بالجرائم المفترضة لمعمر القذافي، فضلوا نشر مداخلة السفيرين.

وهكذا صار بوسع روسيا الدفع قدُماً بتفوقها الدبلوماسي، بعد أن أوقعت الولايات المتحدة نفسها في جرم الخيانة. مما سوف يمكن موسكو من استخدام انعقاد الجمعية العامة للإعلان عن إرادتها في القضاء على الجهاديين.

لم يعد في الواقع لدى واشنطن سوى خيارين : إما الدخول في مواجهة مفتوحة مع سورية وحلفائها، وهذا ما لا ترغب فيه، أو القبول بهزيمة مرتزقتها.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

المستندات المرفقة

 
(PDF - 163.5 كيلوبايت)
 
تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
الإسلام السياسي ضد الصين
الإسلام السياسي ضد الصين
البنتاغون يُعد حربا جديدة في جنوب شرق آسيا
 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات