شبكة فولتير

نحو "ربيع لاتيني

يتزايد القلق في أمريكا اللاتينية : تقوم الولايات المتحدة وبريطانيا بإعداد "ربيع"، على غرار "ثورات الربيع العربي". من المؤكد هذه المرة ألا يقتصر الأمر على نشر الحرب عبر تفريق الشعب على خط ديني- شعوب أمريكا اللاتينية كلهم مسيحيون تقريبا-، بل من خلال استخدام عناصر الهوية المحلية. يبقى الهدف من كل ذلك واحدا : ليس استبدالا لأنظمة بأخرى، بل تدمير الدول للقضاء على أي إمكانية من شأنها مقاومة الامبريالية.

| كراكاس
+
JPEG - 42 كيلوبايت

مع مرور الوقت، أعاد العديد من الزعماء السياسيين في العالم تفسير "ثورات" الربيع العربي. وما كان يبدو للجميع على أنها ثورات عفوية ضد حكومات استبدادية، صار ينظر إليها كما هي الآن: مخطط أنغلوسكسوني يهدف إلى زعزعة استقرار منطقة بأكملها من العالم، لوضع جماعة الإخوان المسلمين في السلطة.

ذكرى "الثورة العربية لعام 1916"، التي حرًك فيها لورانس العربي المنطقة ضد الإمبراطورية العثمانية، حين جعل تلك الشعوب تحلم بالحرية، تمهيدا لاستعبادها تحت نير الإمبراطورية البريطانية، لاتزال ماثلة، وتثبت أن لندن لديها الخبرة في هذا الميدان.

يبدو أن الأنغلوسكسون يعدون حاليا موجة جديدة من شبه الثورات في أمريكا اللاتينية.

بدأ كل شيء مع القرار الذي أصدره باراك أوباما يوم 9 آذار 2015، بإعلان حالة الطوارئ، في ضوء التهديد غير العادي، الذي يمكن أن تعكسه الأوضاع في فنزويلا على الولايات المتحدة.

أثارت هذه الوثيقة في حينها موجة من السخط في القارة، أجبرت الرئيس الأمريكي على تقديم اعتذار خلال قمة دولية. لكن المرسوم لم يلغ، واستمرت الاستعدادات لحرب جديدة.

وخلافا لقانون محاسبة سورية الذي أصدره الرئيس بوش عام 2003، فإن قرار أوباما هو مرسوم رئاسي يخص فنزويلا، وليس قانونا. مما يعني أن السلطة التنفيذية غير ملزمة أن تقدم تقريرا إلى السلطة التشريعية.

إذا أخذنا بعين الاعتبار أن انتقال الأنغلوسكسون إلى مرحلة التنفيذ في العالم العربي عموما، وفي سورية بشكل خاص استغرقت ثمان سنوات، هناك العديد من العناصر التي تشير إلى أنها تحتاج لوقت أقل، لإطلاق برنامج لتدمير أمريكا اللاتينية.

اندلعت اضطرابات في البرازيل، أثناء دورة الألعاب الأولمبية، ضد رئيسة البلاد ديلما روسيف. كانت الأخيرة قد أقيلت من منصبها بمقتضى إجراءات برلمانية، لاشك أنها قانونية، لكنها منافية تماما لروح الدستور.

قاد هذا الانقلاب الذي جرى تحت إشراف البنك المركزي-الرجل الثاني فيه برازيلي-اسرائيلي- نواب في البرلمان الكثير منهم مقتنعون الآن بفسادهم.

الغريب في الأمر أن أجهزة أمن الدولة ظلت سلبية طيلة فترة الانقلاب، بسبب وضعها أثناء فترة الألعاب الأولمبية تحت تنسيق...خبراء إسرائيليين.

يواجه الرئيس الجديد، البرازيلي من أصل لبناني، ميشيل تامر في الوقت الحالي، اعتراضا على نطاق واسع ضده. والوضع ليس أحسن حالا في المكسيك، هذا البلد المنقسم بواقع الحال إلى أربعة أقاليم : شمالي يشهد تنمية قوية، فيما يعاني جنوب البلاد من ركود حاد. الأمر الذي دفع القادة السياسيين إلى بيع شركة النفط الوطنية (بيتروبراس) بما تملكه من احتياطات للولايات المتحدة، التي لم تعد بموجب هذه الصفقة بحاجة لنفط الشرق الأوسط.

وحده الجيش لايزال، على مايبدو، يؤمن بفكرة الوطن.

باستغلال الأخطاء الاقتصادية للحكومة، تمكنت المعارضة الفنزويلية من حشد بضع مظاهرات سلمية ضخمة. وفي الوقت نفسه، قامت بتنظيم مسيرات صغيرة، جرت فيها أعمال عنف بمنتهى الوحشية، نتج عنها سقوط العديد من القتلى من رجال الأمن والمتظاهرين.

بعد خلق هذه البلبلة، راحت وكالات الأنباء العالمية تعطي الانطباع بأن ثورة ضد أنصار تشافيز قد بدأت، لكن الأمر ليس كذلك إطلاقا.

على هذا النحو تمكنوا من زعزعة استقرار الدول الرئيسية الثلاث في أمريكا اللاتينية، في وقت واحد. وعلى مايبدو فإن المحافظين الجدد في الولايات المتحدة، باتوا يتوقعون إمكانية تحقيق سلام في سورية، لذلك نراهم يستعجلون مشاريعهم في أمريكا اللاتينية.

حذًر الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، شعبه يوم الجمعة الماضي في خطاب نقله التلفزيون أمام رهط من مثقفي المنطقة، كنت أحد المشاركين فيه كمحب لسورية، من مشروع "الربيع اللاتيني" الأنغلوسكسوني، مرددا على مسامعهم مرارا وتكرارا، ماحصل في كل من ليبيا وسورية.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

المستندات المرفقة

 
Al-Watan #2649
(PDF - 153.6 كيلوبايت)
 
تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات