شبكة فولتير

ترامب يدفع ببيادقه

يتابع تييري ميسان أفعال الرئيس ترامب التي يسعى من خلالها لإقناع حلفائه وشركائه بالتخلي عن الجهاديين الذين يدعمونهم، ويؤطرونهم ويمدونهم بالسلاح. وخلافا لما تقدمه وسائل الإعلام العالمية وخصومه السياسيين، لا يزال البيت الأبيض يواصل بلا كلل، منذ أربعة أشهر، انتهاج سياسة معادية للإمبريالية، بدأت تؤتي ثمارها : عملية إنهاء الدعم الذي تقدمه السعودية لجماعة الإخوان المسلمين، ونهاية تنسيق الجهاديين من قبل حلف شمال الأطلسي، وقطع التمويل الغربي عن جماعة الإخوان المسلمين.

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 29.7 كيلوبايت
ففي حين تم تصميم الناتو لمحاربة الاتحاد السوفيتي، أعاد دونالد ترامب توجيهه. وبينما ظل محافظا على أهدافه في منافسة روسيا، إلا أنه سيكرس من الآن فصاعدا نصف إمكاناته لمحاربة الجهاد.

لم تتوقف الولايات المتحدة ومعها فرنسا وبريطانيا، منذ الملتقى الثالث لأصدقاء سوريا، في 6 تموز 2012 في باريس، وصولا إلى حفل تنصيب الرئيس ترامب، في 21 كانون ثاني 2017 في واشنطن عن تنظيم الحرب ضد سوريا والتظاهر بالتفاوض على مخرج سياسي للأزمة.

قدم دونالد ترامب نفسه خلال السنوات ال 16 الماضية، وخاصة خلال حملته الانتخابية للرئاسة، كناشط مناهض للامبريالية. وخلافا لادعاءات منتقديه، فحقيقة أنه ملياردير لا يشوب معتقداته السياسية بشيء.

منذ وصوله إلى البيت الأبيض [1]، والرئيس ترامب يكافح أولا ضد الإدارة الخاصة به، التي صوت 98٪ من كبار المسؤولين فيها لصالح هيلاري كلينتون، وثانيا ضد الحكومات الحليفة لسلفه.

هكذا واصل خلال الأشهر الأربعة الماضية، إرادته في تحرير بلاده والعالم بإتخاذ سلسلة من الإجراءات التي شوهها خصومه أو قد تبدو متناقضة.

في القمة التي انعقدت يوم 21 أيار في الرياض مع الدول العربية والإسلامية، دعا دونالد ترامب محاوريه بشكل عام، والمملكة العربية السعودية على وجه الخصوص، لوقف جميع الاتصالات مع جماعة الإخوان المسلمين، وكل الروابط مع الإرهاب الإسلامي [2]. وإذ يدرك أنه طلب من الملك سلمان أن يحرم نفسه من الجيش الرئيسي التابع له، فقد عوضه بترسانة من السلاح بقيمة 110 مليارات من الدولارات.

وعلى الرغم من حفاوة الملك الودودة وحاشيته، فقد أصدرت المملكة العربية السعودية في نهاية القمة بيانا، من دون أن تعرضه على المشاركين الآخرين [3]. يمكن قراءة هذه الوثيقة كإعلان عن تشكيل " تحالف إسلامي عسكري" جاء توسيعا ل "القوة العربية المشتركة" التي شهدنا عملها في اليمن. كما يمكن أيضا أن يستخدم لاحقا لتبرير أي احتلال سعودي لمناطق في سورية والعراق وغيرهما، إثر تحريرها من داعش.

في قمة حلف شمال الأطلسي يوم 25 أيار في بروكسل، أجبر دونالد ترامب، حلفاءه على الوقوف أمام ذكرى خراب جدار برلين، وبرجي مركز التجارة العالمي في آن واحد.

وناشدهم بأنهم قبلوا-بمقتضى المادة 5 من المعاهدة- مبدأ مكافحة الإرهاب عقب هجمات 11 أيلول، وأجبرهم على إعادة توجيه أهداف التحالف [4].

من المؤكد أن هذا التحالف سيحافظ على وظيفته الأساسية في مناهضة روسيا، لكنه سيلتزم من الآن فصاعدا في القضاء على الجهاديين، الذين كان ينسق عملهم حتى الآن، من قاعدته في أزمير، بتركيا.

بالإضافة إلى ذلك، أرغمهم على تبادل المعلومات المتعلقة بالمنظمات الإرهابية في نطاق خلية تنسيق استخباراتية.

وفي قمة (جي7) يوم 26 أيار في تاورمينا، انتزع دونالد ترامب من حلفائه بيانا "ضد الإرهاب والتطرف العنيف" [5].

في الواقع، لم يلتزم شركاءه معه، لولا رغبتهم في منع تدفق مناطق الإرهاب الذي نظموه، ومولوه، نحو الغرب.

على أية حال، يمكننا القول أن (جي7) قد بدأ فعلا بتجفيف، ليس فقط، تمويل الإرهاب، بل التطرف العنيف أيضا، أي الأخوان المسلمين، الرحم الأساسي للإرهاب العالمي.

لم يكن هذا البيان ممكنا بهذه الصيغة لولا هجوم مانشستر الذي ارتكبه في 22 أيار، نجل عميل مزدوج للمخابرات البريطانية ام16، وعضو سابق في أجهزة أمن معمر القذافي، وتنظيم القاعدة في آن واحد [6].

لكن من المؤكد أيضا أن البريطانيين ليسوا على استعداد لحرمان أنفسهم من الأخوان المسلمين.

خلافا لذلك، هناك إمكانية على مايبدو، أن تباشر كل من فرنسا وألمانيا بعمليات تنظيف داخل أجهزة استخباراتهما. هذا ما سيستغرق وقتا. وهو أمر لم ينجح دونالد ترامب بتحقيقه داخل إدارته حتى الآن.

وهكذا، أوصل البنتاغون في 20 أيار الجاري شحنة أسلحة للجهاديين إلى ميناء جدة، بموجب عقد تم توقيعه في الأيام الأخيرة من انتقال الرئاسة في البيت الأبيض [7].

تضمنت شحنة الأسلحة هذه قاذفات صواريخ متنوعة، إضافة إلى مدرعات بلغارية الصنع.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

المستندات المرفقة

 
Al-Watan #2659
(PDF - 179.2 كيلوبايت)
 

[1] “Donald Trump Inauguration Speech”, by Donald Trump, Voltaire Network, 21 January 2017.

[2] “Donald Trump’s Speech to the Arab Islamic American Summit”, by Donald Trump, Voltaire Network, 21 May 2017.

[3] “Riyadh Declaration”, Voltaire Network, 23 May 2017.

[4] “Remarks by Donald Trump at NATO Unveiling of the Article 5 and Berlin Wall Memorials”, by Donald Trump, Voltaire Network, 25 May 2017.

[5] “G7 Taormina Statement on the Fight Against Terrorism and Violent Extremism”, Voltaire Network, 26 May 2017.

[6] “مانشستر، MI6، القاعدة، داعش والعبيدي ”, ترجمة سعيد هلال الشريفي, شبكة فولتير , 26 أيار (مايو) 2017, www.voltairenet.org/article1...

[7] « Le Pentagone poursuit les contrats d’armement des jihadistes de l’ère Obama », Réseau Voltaire, 28 mai 2017.

تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات