شبكة فولتير

بروز تحالف جديد في الشرق الأوسط الكبير

بدأت سياسة الرئيس ترامب في الشرق الأوسط الكبير تتبلور. ففي حين كانت الولايات المتحدة وحلفاءها يحاولون حتى الآن تدمير الدول وفرض حالة من الفوضى، أخذوا في الوقت الحالي يشرعون التحالفات ضد الجهاديين. وإذا كانت إيران وسوريا وحزب الله لا يزالون في الخطاب الرسمي أعداء تجب هزيمتهم، إلا أنهم في الممارسة أصبحوا شركاء.

يمكن لهذه المعطيات الجديدة أن تسمح آجلا لدول المنطقة بإخراج الشركات المتعددة الجنسيات من حقل السياسة، واستعادة السلام.

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 367.6 كيلوبايت
من اليمين لليسار ( كيفية قراءة الصور باللغة العربية) : الرئيس بشار الأسد (الجمهورية العربية السورية)، الأمين العام سماحة السيد حسن نصر الله (حزب الله)، الجنرال محمد علي الجعفري ( قائد حرس الثورة)، الرئيس ميشيل عون (الجمهورية اللبنانية)، رئيس الوزراء حيدر العبادي (جمهورية العراق). أخوة السلاح ضد الجهاديين.

شيئا فشيئا تتموضع السياسة الخارجية للرئيس ترامب. فقد تمكن فيما يتعلق بالشرق الأوسط الكبير، بمساعدة مستشاره للأمن القومي الجنرال ماكماستر، ومايك بومبيو، رئيس سي.آي.ايه، من انهاء كافة البرامج السرية المخصصة لدعم الجهاديين.

وعلى عكس ما أشيع عبر صحيفة واشنطن بوست، فإذا كان هذا القرار قد تم اتخاذه قبل اللقاء بين بوتين وترامب في قمة جي 20، إلا أن قرار اتخاذه يعود في الواقع إلى ما قبل ذلك التاريخ بأسبوعين، تحديدا إبان التحضير لقمة الرياض في منتصف شهر أيار الماضي.

لم يكن الهدف من ذلك القرار سجود ترامب للقيصر الروسي، مثلما ادعت النخب السياسية في واشنطن، بقدر ما كان يهدف إلى وضع حد نهائي لاستخدام الإرهاب، طبقا لتصريحات دونالد ترامب العلنية أثناء حملته الانتخابية.

لقد تداولت جميع وسائل الإعلام الغربية تلك التلميحات الكاذبة لصحيفة واشنطن بوست.

قد يكون مرد ذلك إلى عقلية القطيع التي يتسم بها الصحفيون الغربيون، وربما بتأكيد أكثر وضوحا أن وسائل الإعلام الكبرى يتحكم بها أنصار الحرب على الشرق الأوسط، وضد روسيا.

المعلومات التي كشفت عنها بلغاريا مؤخرا حول وجود شبكة واسعة لتهريب الأسلحة، كان قد أرسى دعائمها الجنرال ديفيد بترايوس حين كان يرأس وكالة الاستخبارات المركزية في عام 2012 واستمر يديرها من مكتبه في صندوق الاستثمار (كي.كي.آر)، تجعلنا نقف مذهولين أمام قوة عناصر الحرب. لقد شاركت سبع عشرة دولة، على أقل تقدير في عملية " خشب الجميز"، من بينها أذربيجان التي وفرت نقل 28 ألف طن من الأسلحة، وكذلك إسرائيل التي قدمت وثائق مزورة للوجهة النهائية لتلك الشحنات من الأسلحة.

كل الاحتمالات الممكنة تشير إلى أن ديفيد بترايوس وصندوق استثمار كي.كي.آر قد تلقيا مساعدة من جيفري فيلتمان، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة.

من المؤكد أن عمليات التهريب الهائلة التي لم يسبق لها مثيل من حيث ضخامة حجمها، لن تفضي إلى ملاحقات قضائية، لا في الدول المعنية، ولا حتى على الصعيد الدولي.

وبشكل أكثر وضوحا، لا تقاتل الشعوب منذ أربع سنوات في بلاد الشام دولا فحسب، بل مجموعة شركات خاصة متعددة الجنسيات، تضم وسائل الإعلام العالمية، إضافة إلى قوى دول متوسطة تعطي أوامرها لدول صغيرة منوط بها تنفيذ المهام القذرة.

في كل الأحول، فإن الصعوبات التي واجهها دونالد ترامب أثناء محاولته فرض إرادته على وكالة الاستخبارات المركزية ووزارة الدفاع، فضلا عن وجود هذه الشبكة الموازية، نصفها قطاع عام والنصف الآخر قطاع خاص، سمحت لنا باستشراف تعقيدات تلك المهمة داخل نظام عالمي ملغوم بالمصالح الخاصة.

أولا، شاهدنا أن الهجوم الذي قامت به القوات العراقية والسورية لإعادة فتح طريق الحرير، لم تلق مقاومة من القوات الأمريكية المتواجدة، على الرغم من بعض الحوادث التي وقعت.

ثانيا، الهجوم الذي أطلقه الجيش العربي السوري منذ بضعة أيام، مع قوات حزب الله بالتنسيق مع الجيش اللبناني في جرود عرسال، هو باكورة ثمار السياسة الجديدة لواشنطن.

وبينما كان يوجه انتقادات قاسية لوجود حزب الله في تلك العملية، قام رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، بناء على طلب من السعودية، بالسماح للجيش اللبناني بالمشاركة في العمليات العسكرية.

هذه هي المرة الأولى التي يقاتل فيها رسميا الجيشان السوري واللبناني معا إلى جانب المقاومة.

الرياض، ومن دون نزع السلاح في مواجهة حزب الله وإيران، اعتبرت أنه من المناسب العمل مع حزب الله، والقضاء في المقام الأول على الجهاديين.

هذه الحرب التي كان ينبغي لها تدمير دول المنطقة برمتها، أخذت في نهاية المطاف اتجاها معاكسا : الوحدة بين القوات الإيرانية، والعراقية، والسورية، واللبنانية.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات