شبكة فولتير

إسرائيل وإيران تستغلان معا خط أنابيب إيلات-عسقلان

+

في عام 1968، عندما كانت إسرائيل تقيم مع العائلة المالكة الإمبراطورية علاقات ممتازة، أنشأ البلدان شركة مشتركة لإدارة خط أنابيب إيلات - عسقلان، EAPC.

بعد الإطاحة بالشاه، وإنشاء الجمهورية الإسلامية، قامت إسرائيل بتأميم خط الأنابيب. في عام 2015، حددت محكمة سويسرية تعويضا يتوجب على إسرائيل لإيران بمبلغ 1.1 مليار دولار. ولكن هذا المبلغ لم يسدد أبدا، فيما تضاعف خط الأنابيب ليستخدم في كلا الاتجاهين، ولتدير الشركة المذكورة اعتبارا من الآن محطتين بتروليتين.

تخضع المعلومات الخاصة بشركة EAPC للرقابة العسكرية الإسرائيلية. ويعاقب على نشر أي معلومات عن مالكي هذه الشركة، كالمعلومات المنشورة في نهاية هذه المقال، بالسجن لمدة 15 عاما.

ومع انتهاء الامتياز في عام 2018، سمحت حكومة نتنياهو بتجديده بصمت. ومع ذلك تم استبدال الشركة السابقة بأخرى جديدة EAPC-B. وقد جددت لجنة الكنيست للشؤون الخارجية والدفاع نظام الرقابة العسكرية على أي معلومات تتعلق بهذه الشركة. وتبين أنه، خلافا للتصريحات الرسمية لكلا الطرفين، لا تزال شركة EAPC مملوكة مناصفة من قبل إسرائيل، والجمهورية الإسلامية.

اقرأ أيضا: "هل يجب أن تؤخذ السياسة الأمريكية ضد إيران على محمل الجد؟ بقلم تييري ميسان، صحيفة الوطن (سوريا)، شبكة فولتير، 17 أكتوبر 2017.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات