الجيش البريطاني مجهًز بوحدة عسكرية ضد البروباغندا الروسية
شبكة فولتير

الجيش البريطاني مجهًز بوحدة عسكرية ضد البروباغندا الروسية

+

عقدت المملكة المتحدة وفرنسا في 18 كانون ثاني-يناير 2018 قمة دفاع في ساندرست بين رئيسة الوزراء تيريزا ماي، والرئيس إيمانويل ماكرون. وقد قررت الدولتان دعم بعضهما البعض ضد روسيا فى دول البلطيق، وكذلك الإرهاب فى منطقة الساحل. كما قررتا أيضا مواصلة اندماج قواتهما المرسلة بمناسبة الحرب ضد ليبيا [1].

وفي 22 كانون الثاني- يناير، ألقى رئيس الأركان البريطاني، الجنرال السير نيكولاس كارتر، مؤتمرا صادما في المعهد الملكي للخدمات المتحدة Royal United Services Institute (RUSI) [2]. ووفقا له، فإن الغرب لا يتوقف عن التطور، ولن يتأخر في امتلاك التفوق التكنولوجي الحقيقي على بقية العالم. مذعورة، قامت روسيا بإعادة تسليح نفسها بقوة، وتميل الآن لشن حرب عالمية جديدة.

هذه التصريحات تتناقض تماما مع إستراتيجية الأمن القومي الأمريكية، والتي على العكس من ذلك، يستشف منها انهيار المستوى العلمي والتقني للولايات المتحدة. ويشير البيت الأبيض إلى روسيا كمنافس يحاول تفكيك التحالف الأطلنطي، وليس بوصفها قوة تهديد.

وفي اليوم التالي، 23 كانون الثاني- يناير، قرر مجلس الأمن القومي تخصيص البلد بوحدة وطنية جديدة لمكافحة "التضليل الإعلامي" القادم من الدول الأجنبية عموما، وروسيا على وجه الخصوص. وأفاد المتحدث باسم رئيسة الوزراء "إننا نعيش في عصر المعلومات الكاذبة والروايات المتباينة (...) وسترد الحكومة من خلال استخدام أفضل، وأكثر أهمية لاتصالات الأمن الوطني، والتصدي لهذه التحديات "المترابطة والمعقدة "

وكانت رئيسة الوزراء تيريزا ماي قد نددت قبل ثلاثة أشهر من ذلك التاريخ، بالخطر الروسي في كلمة لها في مبنى عمدة مدينة لندن. [3]، أعلنت خلالها أن : " روسيا تسعى إلى جعل المعلومات سلاحا، عن طريق نشر وسائل إعلامها التي تديرها الدولة في بث المعلومات والصور الزائفة، بهدف زرع الفتنة في الغرب وتقويض مؤسساتنا ".

أما الآن، فقد أعلن الرئيس الفرنسي، وفي إطار الاتحاد الأوروبي، عن مبادرة قادمة ضد الدعاية الروسية، في حين أنشأت الحكومة التشيكية مركزا لمكافحة الإرهاب والتهديدات الهجينة، تحت سلطة وزير الداخلية. أنشئ هذا المركز بمبادرة من ميلان شوفانيك الديمقراطي الاجتماعي، (Parlamentní listy, AE News, Lajkit.cz, Protiproud)، وتم تصميمه لمحاربة وسائل إعلام معارضة متهمة بتلقي التمويل من روسيا، من دون أي دليل.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

[1] « Communiqué - Sommet franco-britannique 2018 », Réseau Voltaire, 19 janvier 2018.

[2] “Dynamic Security Threats and the British Army”, by General Sir Nick Carter, Voltaire Network, 22 January 2018.

[3] “Theresa May speech to the Lord Mayor’s Banquet 2017”, by Theresa May, Voltaire Network, 13 November 2017.

شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات