شبكة فولتير

فنزويلا

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 48.5 كيلوبايت

بينما كان الرئيس ترامب يجبر وزارة الدفاع الأمريكية على إيقاف الدعم الهائل للجهاديين، كان الجيش الأميركي يستعد للقيام بعمليات، في "الحوض الكاريبي"، مماثلة لما يحصل في "الشرق الأوسط الموسع" منذ عام 2001.

نشرنا قبل حين وثيقة مذيلة بإمضاء قائد القيادة الجنوبية لأمريكا اللاتينية، ساوثكوم ، أي ما يعادل القيادة المركزية سنتكوم، يتضح منها أن البنتاغون يُعد بالتعاون مع بنما، وكولومبيا، والبرازيل، وغويانا، برنامجا شاملا لتدمير دول ومجتمعات تلك المنطقة، بدءا من فنزويلا.

لم يعلق على هذه الوثيقة في الوقت الراهن، سوى الرئيس البوليفي إيفو موراليس، الذي دعا أيضا إلى مقاومة "الأمريكان".

وكما هو الحال بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط الموسع، لا يسعى الجيش الأمريكي في المقام الأول إلى وضع عملائه في السلطة، أو الاستئثار فورا بالموارد الطبيعية. لكن، وعلى الرغم من المظاهر الزائفة، فإن هدفهم الرئيسي هو تدمير مؤسسات الدولة، بما يؤدي إلى تعذر تنظيم أي مقاومة ضدهم.

هناك العديد من أوجه التشابه، من الآن فصاعدا، بين الوضع في فنزويلا، وما جرى في سورية، بدءا من ظهور المعارضة الموالية للولايات المتحدة، ووجود جماعات مسلحة عنيفة تقتل الناس في الشوارع، بينما تدعو إلى الإطاحة بـ "النظام"، فضلا عن انشقاق بعض الضباط، الذين حاولوا خلق نوع من "الجيش الفنزويلي الحر".

لكن الأهم من كل ذلك، هو في مكان آخر: لقد أطلقت الولايات المتحدة حربا اقتصادية واسعة النطاق، إثر تراجع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 15 ٪ في العام الماضي، ووصول التضخم إلى أعلى مستوى له حيث بلغ 18000% خلال الأشهر الأربعة الماضية. وصار واضحا أن جميع الشروط أمست مواتية للشعب الفنزويلي كي يُقصي الرئيس مادورو من السلطة.

وتأسيسا على ذلك، نظمت القيادة الجنوبية، ساوثكوم، عملية تخريب الانتخابات الرئاسية التي جرت في 20 أيار، عبر دعوة المعارضة الموالية للولايات المتحدة إلى مقاطعة الانتخابات، والقيام بإضرابات أصابت قطاع النقل بالشلل التام، بهدف منع الناخبين من الوصول إلى مراكز الاقتراع. وقد أعلن المرشح الرئيسي في المعارضة الوطنية صباح يوم الاقتراع، أي قبل أن تبدأ الانتخابات، أنها مزورة، وأنه لا جدوى من التصويت، إلخ..

وقد سبق أن أعلنت الدول الأربع عشرة في مجموعة ليما، قبل البدء بالتصويت، أنها لن تعترف بنتائج الانتخابات.

وكما فعلت كل من فرنسا وألمانيا مع المواطنين السوريين المقيمين على أراضيهما، منعت كندا المواطنين الفنزويليين المقيمين على أرضها، من المشاركة في الانتخابات.

بيد أنه، وعلى الرغم من كل ما حصل، فإن 46٪ من الناخبين قد أدلوا بأصواتهم، وأعادوا انتخاب الرئيس نيكولا مادورو بنسبة 67٪.

وقد تبين من خلال تحليل مفصل لعملية التصويت، أن الناخبين الذين تجشموا عناء الذهاب إلى مراكز الاقتراع هم في المقام الأول، الشرائح الأكثر فقرا، والذين تتجاوز أعمارهم الأربعين عاما، أي الناس الذين يعرفون كيف كانت فنزويلا قبل ثورة هوغو شافيز، و ما قدمه لبلدهم.

لقد أربكت نتائج الانتخابات القيادة الجنوبية، ساوثكوم، فما هي خطتها اللاحقة إذاَ ؟

أليس من الخطر بمكان الانخراط فورا بمهاجمة فنزويلا، على غرار ما فعلوا مع سورية، والتعرض لخطر مواجهة مقاومة مماثلة لسورية ؟

ويبقى السؤال المحير بالنسبة لساوثكوم : هل ينبغي الهجوم على فنزويلا الآن، أم التريث قليلا لتحقيق المزيد من إفقار الشعب، والمزيد من تقسيم الفنزويليين قبل مهاجمتهم ؟

فضلا عن ذلك، فإن حقيقة أن روسيا قد اعتبرت تصريحات مجموعة ليما تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية لفنزويلا، يثبت أن موسكو لم تنخدع بما حصل.

لكن السؤال الأهم هو، في حال تدخل حلف الناتو مباشرة في فنزويلا، هل ستتدخل روسيا بدورها أم لا ؟

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

المستندات المرفقة

 
Al-Watan #2910
(PDF - 183.1 كيلوبايت)
 
تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات