شبكة فولتير

فيلتمان وليبيا

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 29 كيلوبايت

نظمت فرنسا مؤخراً قمة دولية، حضرها ممثلون عن أربع عشرة دولة وهيئة دولية، حول ليبيا، ناقشت صياغة الدستور، وتنظيم انتخابات رئاسية، وتشريعية.

في الواقع، القرار الوحيد الذي خرجت به القمة، اقتصر على إنشاء مصرف مركزي ليبي وحيد، ليغطي على نهب حلف الناتو لكنوز نظام معمر القذافي الهائلة، ومركزية عائدات النفط.

أما على الأرض، وبعيدًا عن مظاهر الترحيب الحماسية، فقد أعاد البيان الختامي للقمة، تنشيط أعمال العنف.

من المعروف للجميع أن ليبيا تعرضت لهجوم من قبل منظمة حلف شمال الأطلسي في عام 2011، في سياق مخطط (عملية هارماتان) كان يهدف لتدميرها، هي وسورية معاً.

لقد أخطأ معمر القذافي، الذي كان يتفاوض مع الولايات المتحدة منذ عام 2002، حين وافق على تدمير ترسانته النووية، لاعتقاده أن ذلك من شأنه أن يجنبه الأسوأ. فيما أصاب الرئيس بشار الأسد، الذي رفض مطالب وزير الخارجية الأمريكية كولن باول في عام 2004، فأعد بلاده للمواجهة.

ليبيا، هي نسخة عن المملكة العربية السعودية في القارة الأفريقية، يقطنها البدو، وغنية بالنفط. جعل معمر القذافي منها دولة علمانية وعصرية، تعايشت فيها العقلية القبلية القديمة، مع البنى الجديدة للدولة. لكن، كان يكفي لحلف الناتو أن يغتال القائد القذافي ليعيد هذا البلد إلى عهد السنوسيين (1951-1969)، هذه الجماعة الوهابية الغارقة في الظلامية والتبعية للأنغلوسكسونيين.

علاوة على ذلك، فقد أعيد إلى ليبيا على الفور علم السنوسيين، كما سُلم علمُ الاحتلال الفرنسي ل "الجيش السوري الحر".

من ناحية أخرى، تم وضع غسان سلامة، المبعوث الخاص الحالي للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، تحت السلطة المباشرة لمدير الشؤون السياسية في المنظمة، جيفري فيلتمان، الذي يمسك في الواقع بكل خيوط اللعبة منذ سنوات عديدة.

كان غسان سلامة، قبل أن يشغل منصب وزير الثقافة اللبناني في حكومة رفيق الحريري، أستاذا جامعيا فرنسيا، تحظى ابنتاه حاليا بمركزين متميزين في فرنسا وبلجيكا.

أما جيفري فيلتمان، الذي كان أحد مساعدي بول بريمر في العراق، فقد فرض قانونًا في ليبيا، يحظر على المحسوبين على العقيد القذافي الوصول لأي منصب في الدولة، على غرار قانون اجتثاث البعث الذي نفذه في العراق، ومع نفس النتائج الكارثية التي انعكست على البلدين.

كان فيلتمان سفيرا للولايات المتحدة في بيروت. هو الذي أشرف على عملية اغتيال رفيق الحريري، واتهم زورا الرئيسين اميل لحود، وبشار الأسد بارتكابها. ثم أصبح نائبا لهيلاري كلينتون في وزارة الخارجية. وبهذه الصفة، أشرف على هجوم حلف شمال الأطلسي على كل من ليبيا وسورية عام 2011. ثم نُقل في عام 2012 إلى الأمم المتحدة، ليواصل مهمته في تدمير دول الشرق الأوسط الموسع، بينما يتشدق جهارا بأنه يخدم السلام العالمي.

تنقسم ليبيا في الوقت الحالي إلى قسمين، جزء صغير نسبيا يخضع لسيطرة الإسلاميين التابعين لحلف شمال الأطلسي، فيما تقع الغالبية العظمى من مساحة البلاد تحت سيطرة مجلس محلي، لكنه عاجز.

استغلت الأمم المتحدة حسن نوايا الشعب الليبي التواق للسلام، فأنشأت له ما يسمى حكومة وحدة وطنية مزعومة، لكن أحداً لم يُطعها.

وعلى عكس كل ماهو ظاهر، فإن المشكلة التي تعاني منها ليبيا في الوقت الحالي ليست في التنافس بين هذه القوى الثلاث، بل في انفجار الصراعات القبلية التي تغذي هذا التنافس.

وتأسيسا على ذلك، لا يمكن التوصل إلى سلام إثر اتفاق بين هذه الشخصيات، مهما كانت مكانتها، بل ينبغي أن يرتكز هذا السلام المنتظر، إلى تهدئة العلاقات بين القبائل أولا، وهذا بالضبط ما يعارضه جيفري فيلتمان.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

المستندات المرفقة

 
Al-Watan #2915
(PDF - 162.6 كيلوبايت)
 
تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات