شبكة فولتير
مصادر

سوريا

 
 
 
 
 
« تحت أنظارنا »
سورية في بوسطن
بقلم تييري ميسان
 سورية في بوسطن دمشق (سوريا) | 23 نيسان (أبريل) 2013
يبدو أن وضع خطة لافروف – كيري قيد التنفيذ قد توقف بسبب صعوبات وعوائق من قبل القوتين الكبيرتين.
فمن جهة الولايات المتحدة من الصعب أن تخضع لحلفائها الذين كانت هي نفسها قد حركتهم ضد سورية والآن تطلب منهم التراجع دون أي تعويضات. ومن الجانب الروسي يلاحظ وبقلق كبير الوصول الكثيف للمقاتلين من القوقاز حيث إن الروس يمكنهم أن يقوموا بدور قوة سلام مع منظمة معاهدة الأمن الجماعي بدل أن يحصل ما حصل مع الجيش الأحمر في أفغانستان.
حتى أن التغيير في فريق أوباما لم يؤت ثماره. فجون كيري نفسه يتناقض في تصريحاته بين جملة وأخرى وموقع وآخر، حيث لا يرى أحد نهاية لهذا النفق. وثمة (...)
 
"تحت انظارنا"
تجارة الأسلحة قانون الرأسمالية الأسمى
بقلم تييري ميسان
تجارة الأسلحة قانون الرأسمالية الأسمى دمشق (سوريا) | 15 نيسان (أبريل) 2013
توني بلير، رئيس وزراء المملكة المتحدة خلال فترة (1997-2007) .هو من قدم المسودة الأولى لمعاهدة الأمم المتحدة المتعلقة بتجارة الأسلحة.
بعد سبع سنوات من المفاوضات تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة، بغالبية 154 صوتا وامتناع 22 و"معارضة" ثلاثه أصوات فقط، مشروع الاتفاقية حول الاتجار بالأسلحة التقليدية. سفراء وممثلو الدول الغربية كانوا متحمسين للغاية وهنأ بعضهم بعضا على هذا "الاقتراع التاريخي" على نص "طموح يضع حدا نهائيا الاتجار غير المشروع بالأسلحة كما انه نص متوازن وفعال وصلب" الخ....
وبهذه التصريحات المليئة بالفخر والاعتزاز حاول الغربيون أن يقنعوا رأيهم (...)
 
« تحت أنظارنا »
حل للازمة في الولايات المتحدة, حلف أطلسي اقتصادي
بقلم تييري ميسان
 حل للازمة في الولايات المتحدة, حلف أطلسي اقتصادي دمشق (سوريا) | 3 آذار (مارس) 2013
إبان خطابه عن حال الاتحاد، اعلن الرئيس أوباما ومن طرف واحد افتتاح الحوار حول الشراكة العامة عبر الأطلسي في التجارة والاستثمارات، وبعد ساعات قليلة تم تثبيت هذا السبق السياسي في بيان مشترك لرئيس الولايات المتحدة ورئيسي المجلس الأوروبي، هيومان فان رومبي ورئيس اللجنة الاتحاد الأوروبي جوزيه ما نويل باروزو.
فمشروع منطقة التبادل الحر كان قد ابصر النور رسميا على هامش المفاوضات حول منطقة التبادل الحر لدول الشمال الأميركي ( ALENA) عام ١٩٩٢ ووفق منهجية التوسع، فإن واشنطن أرادت توسيع هذه الاتفاقية لتشمل الاتحاد الأوروبي . لكن في ذلك الوقت ارتفعت أصوات داخل الولايات (...)
 
« تحت أنظارنا »
قوة شعبية لمواجهة العصابات
بقلم تييري ميسان
قوة شعبية لمواجهة العصابات دمشق (سوريا) | 24 شباط (فبراير) 2013
بعد عامين من المعارك يبدو واضحاً أن الجيش العربي السوري، الذي بني للدفاع عن الأرض في حالات الحروب التقليدية، ليس جاهزاً لتثبيت الاستقرار مع استمراره في مهماته الأساسية التي أنشئ من أجلها وقد استطاع الانتصار على العصابات في كل مرة تجمعوا بها، لكن من الطبيعي أن لا يكون جاهزاً لمواجهة حرب عصابات متحركة، عصابات تستعيض عن الحاضنات الشعبية بدعم لوجستي أجنبي ضخم كما هو في الحالة السورية.
وفي النهاية فقد قررت سورية اعتماد إستراتيجية جديدة والتي أثبتت فعاليتها في جميع أنحاء العالم في أوضاع مماثلة: وهو إنشاء ميليشيات شعبية تسمح للمواطنين بالدفاع عن قراهم وأحيائهم وهم (...)
 
« تحت أنظارنا »
احمدي نجاد الغير قابل للغرق
بقلم تييري ميسان
احمدي نجاد الغير قابل للغرق طهران | 22 شباط (فبراير) 2013
قبل أربعة اشهر من الانتخابات الرئاسية الإيرانية، ما زال مجهولا من سيكون المرشح الذي سيخلف الكاريزماتيكي محمد احمدي نجاد للسنوات الأربعة المقبلة. وحسب الدستور فان الرئيس قد أتم ولايتين رئاسيتين متتاليتين لذلك فإنه لن يترشح لكنه يستطيع عدم الابتعاد عن السلطة والعودة في الانتخابات التالية على طريقة فلاديمير بوتين.
ففي عام ٢٠٠٩ هزت المظاهرات العاصمة طهران وأصفهان : فمناصروا المرشح الليبرالي اتهموا السلطة بتزوير نتائج الانتخابات، صحيح ان هذه الحركة قد تم إخمادها لكنها تركت جرحا عميقا عند الشباب. واقفلت بمظاهرة ضخمة لدعم مؤسسات الثورة الإسلامية . (...)
 
« تحت أنظارنا »
في واشنطن تقاذف اتهامات
بقلم تييري ميسان
في واشنطن تقاذف اتهامات 11 شباط (فبراير) 2013
في الوقت الذي كانت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون تدافع به عن عملها في مقابلة نشرتها صحيفة نيويورك تايمز . وفي أحاديث «ليست للنشر» مع بعض الصحفيين لاستخدامها في مواد مختلفة، بدت السيدة كلينتون منشغلة بالحفاظ على حظوظها في الانتخابات الرئاسية المقبلة لعام 2016 .
وقد جهدت لدفع أي مسؤوليه لها عن الفشل في سورية وإلقاء التهمة على الرئيس أوباما. وخلال عامين من الحرب السرية فإن المجموعات المسلحة المكلفة تبرير التدخل الأطلسي وقلب النظام في سورية بأنفسهم فإنهم خسروا «ثوارهم» (...)
 
« تحت أنظارنا »
كون كيري يدخل إلى المشهد
بقلم تييري ميسان
كون كيري يدخل إلى المشهد دمشق (سوريا) | 4 شباط (فبراير) 2013
لقد حظي خروج وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بعناية خاصة على المسرح وذلك للحفاظ على حظوظها لتكون مرشحة الديمقراطيين في الانتخابات الرئاسية المقبلة. والسيدة الأميركية الأولى السابقة ترغب دائماً بالعودة إلى البيت الأبيض والمسرح قد فتح للمشهد الكبير بينها وبين جب بوش الشقيق الأكبر للرئيس السابق جورج بوش.
في مطلق الأحوال فإن السيدة كلينتون ذهبت إلى مجلس العلاقات الخارجية لتقدم عرضاً لانجازاتها أمام الطبقة الحاكمة في بلادها. وقد قدمت عرضاً كمياً كعدد الأيام التي قضتها في مهمات خارجية وعدد الدول التي زارتها والمسافات التي قطعتها وهي أرقام تؤكد أنها لم تكن (...)
 
« تحت أعيننا »
هولاند يخشى جيشه
بقلم تييري ميسان
هولاند يخشى جيشه دمشق (سوريا) | 28 كانون الثاني (يناير) 2013
المغامرات العسكرية لكل من الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي والحالي فرانسوا هولاند في شاطئ العاج وليبيا وفي سورية وأخيراً في مالي، كانت محل نقاش حاد داخل الجيوش الفرنسية. والانتقادات التي واجهتها، وصلت إلى نقطة خطيرة والأمثلة كثيرة: ففي عام 2008 وعندما عدل نيكولا ساركوزي مهمة الجنود الفرنسيين في أفغانستان ليجعلهم تابعين لقوات الولايات المتحدة المحتلة رفض قائد أركان القوات البرية الجنرال برونو كوش إرسال دبابات ليكليرك، ووصل الأمر إلى حد اضطر فيه الرئيس ساركوزي لاستخدام كل الوسائل لمنع الجنرال كوش من الاستقالة.
وفي عام 2011 جاء دور الأميرال بيار فرانسوا (...)
 
"تحت أعيننا"
حرب قد تخفي أخرى
بقلم تييري ميسان
حرب قد تخفي أخرى دمشق (سوريا) | 21 كانون الثاني (يناير) 2013
من الطعام تأتي الشهية يقول المثل. فبعد أن أعادت فرنسا استعمار شاطئ العاج وليبيا ومحاولتها السيطرة على سورية تتطلع فرنسا مجدداً نحو مالي وتستعيد الجزائر.
إبان الهجوم على ليبيا استخدم الفرنسيون والبريطانيون الإسلاميين على نطاق واسع للإطاحة بالسلطة في طرابلس، فلم يكن انفصاليو برقة مهتمين بقلب نظام معمر القذافي بعد أن أعلنت بنغازي استقلالها. وعند سقوط الجماهيرية وكنت شخصيا شاهدا على استقبال ولقاء أعضاء المجلس الوطني الانتقالي لقيادات من تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي في فندق كورينثيا الذي أصبح تحت الحماية الأمنية لفرقة بريطانية أتت خصيصا من العراق. كان واضحاً (...)