شبكة فولتير
مصادر

سوريا

مااستراتيجية روسيا؟
بقلم تييري ميسان
مااستراتيجية روسيا؟ دمشق (سوريا) | 7 حزيران (يونيو) 2016
قدم السفير الروسي فيتالي تشوركين، منذ بداية العام الحالي، خمسة تقارير مفصلة لمجلس الأمن، تتهم بمجملها أنقرة بدعم مباشر، أو غير مباشر لداعش، الثلاثة الأخيرة منها تم تقديمها للمجلس، بعد بدء وقف الأعمال العدائية.
وعلى الرغم من التحضير الجاري حالياً لعقد قمة عالمية لمكافحة الإرهاب، في 30 من شهر حزيران-يونيو، لم يتداول حتى الآن أي من أجهزة الأمم المتحدة هذه المعلومات.
وفقاً للمجلة المرجعية "جينز"، فقد نقلت وزارة الدفاع الأمريكية في بداية شهر نيسان-أبريل- أي خلال وقف الأعمال العدائية- كمية ألفي طن من الأسلحة والذخيرة، تم تسليم نصفها للقاعدة وداعش.
لدى طلب وزير (...)
 
خطيئة واشنطن وموسكو
بقلم تييري ميسان
خطيئة واشنطن وموسكو دمشق (سوريا) | 31 أيار (مايو) 2016
واشنطن وموسكو تعملان معا على تطوير قوة عسكرية من الأكراد السوريين، زعماً منهما أنها ضد داعش، لكنها في الواقع ضد الرئيس أردوغان الذي ترغب الدولتان العظميان بالتخلص منه.
لكن قليل الحيلة، ديكتاتور أنقرة، يستعد لقلب الطاولة : فقد بدأ فعلا بتغيير السكان على طول الشريط الحدودي مع سوريا، واضعاً أكراد تركيا بين فكي كماشة، ويستعد أيضا لاستخدام جاسوسه الكردي السوري، صالح مسلًم- الذي تسلحه الولايات المتحدة وروسيا معاً- لإنشاء دولة كردية في سوريا، وترحيل أكراد تركيا إليها.
 
نحو نهاية مفاوضات جنيف
بقلم تييري ميسان
نحو نهاية مفاوضات جنيف دمشق (سوريا) | 29 أيار (مايو) 2016
قدمت روسيا لمجلس الأمن، في الثامن من آذار الماضي، تقريرا اتهمت فيه أنقرة، بالإشراف على تهريب الآثار لمصلحة داعش.
وفي 18 من الشهر نفسه، قدمت للمجلس تقريراً آخر، يتهمها بتوريد أسلحة وذخائر لداعش. وفي كلتا الحالتين، كانت تركيا «تنفي بالمطلق» هذه الادعاءات.
واصلت قيادة الأركان الروسية محاولاتها، فكشفت عن تغاضي أنقرة مؤخراً، عن دخول تسعة آلاف جهادي جديد إلى سورية، حتى ظننا أنها كانت تتصرف بمفردها، من دون الرجوع إلى الولايات المتحدة.
تأسيساً على ذلك، قامت وزارة الدفاع الأميركية في 7 نيسان الفائت، بتوريد كمية ألفي طن من الأسلحة «للجماعات المسلحة المعتدلة». تم (...)
 
دعاية
بقلم تييري ميسان
دعاية دمشق (سوريا) | 18 أيار (مايو) 2016
تم إنشاء تحالف الكذب عام 2003 لتبرير الهجوم على العراق، وأٌقيمت له خلية مشتركة بين وزارة الدفاع الأمريكية, ونظيراتها في المملكة المتحدة، وإسرائيل. ثم انضمت إليهم في وقت لاحق كل من قطر، تركيا، والسعودية.
أخذ هذا التحالف اندفاعه القوي إبان الحرب على سورية، نفذ خلالها العديد من العمليات الضخمة والمبتكرة.
عام 2012، تم إلغاء، فيما قبل اللحظات الأخيرة، عملية استبدال الفضائيات السورية بقنوات مزورة عنها على قمر عربسات، على الرغم من ورود إشارة من قاعدة وكالة الأمن القومي في أستراليا، تؤكد إتمام استبدال الفضائية السورية، على القمر الصناعي.
في تشرين أول 2011، أنشأ (...)
 
 
ترامب ضد ماتيس
بقلم تييري ميسان
ترامب ضد ماتيس دمشق (سوريا) | 3 أيار (مايو) 2016
دعت مجلة " ناشيونال أنترست" الأسبوع الماضي، المرشح دونالد ترامب ليلقي أول كلمة له في السياسة الخارجية.
تنحدر هذه المجلة من مركز نيكسون، الذي يجمع بدوره كل من بقي حيا من فريق هنري كيسنجر.
فاجأ هذا "الدونالد" الجميع، حين لم ينتزع مواقف حول مختلف القضايا، لإرضاء هذا اللوبي أو ذاك، وانصرف إلى تقديم تحليل فعلي لسياسة الولايات المتحدة، مقدما وصفا تاما لإصلاحها.
وفقا له، إنه لخطأ جسيم محاولة تصدير النموذج الديمقراطي الغربي بالقوة، لشعوب ليس لديها أي مصلحة بذلك. ثم انتقل إلى توجيه نقد لاذع لفكر المحافظين الجدد، الذين يحتكرون السلطة منذ انقلاب 11 أيلول-سبتمبر (...)
 
 
 
 
السلطان العثماني في واشنطن
بقلم تييري ميسان
السلطان العثماني في واشنطن دمشق (سوريا) | 5 نيسان (أبريل) 2016
إذا كانت تركيا وجيشها حليفين لاغنى للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي عنهما، فشخص الرئيس رجب طيب أردوغان صار خارج هذه المعادلة، وأصبح يُشار إليه بالبنان في واشنطن.
حتى مجرد مشاركته في القمة، التي استضافها البيت الأبيض حول الأمن النووي، بدت إشكالية.
لدى وصول السلطان العثماني إلى واشنطن، تجنبت السلطات الدخول في حوارات جدلية، مفسحة المجال لنحو خمسين شخصية من مختلف الاتجاهات، لعرض جانب من الاختلافات.
اكتفى هؤلاء الخبراء بإثارة أربع نقاط من السياسة الداخلية (التركية) بمنتهى اللباقة، عبر رسالة مفتوحة، جاء فيها :
تعديات على حرية التعبير، تدخل رئاسي قسري في (...)
 
وقت سيء للرئيس أردوغان
بقلم تييري ميسان
وقت سيء للرئيس أردوغان دمشق (سوريا) | 31 آذار (مارس) 2016
في أسبوع واحد فقط، تدهورت أمور الرئيس أردوغان بشكل كبير.
في المقام الأول، تحوم الشكوك حول ضلوعه في هجمات باريس، وبروكسل.
قد تكون تركيا، في الحالة الأولى، حاولت ابتزاز الرئيس الفرنسي أولاند، بخصوص تنصله من التزامات فرنسا بالمساعدة على "تسوية" "القضية الكردية".
كلنا نذكر اللقاء الذي جرى في بداية عام 2011، بين وزيري الخارجية، الفرنسي آلان جوبه، والتركي أحمد داوود أوغلو، وتوقيعهما معاهدة سرية، تحددت بموجبها الظروف اللازمة لشن حرب ضد ليبيا، وسورية.
أحد بنود هذه المعاهدة ينص على دعم فرنسا لتسوية " القضية الكردية"، دون المساس "بوحدة الأراضي التركية". بعبارة (...)
 
واشنطن وموسكو معا ضد أنقرة
بقلم تييري ميسان
واشنطن وموسكو معا ضد أنقرة دمشق (سوريا) | 24 آذار (مارس) 2016
بعد أن تيقن اللاعبون الإقليميون من عدم إمكانية إسقاط الجمهورية العربية السورية، راحوا يبحثون عن أهداف جديدة، في الوقت الذي يستعد الجيش العربي السوري لتحرير إدلب، وحلب، وتدمر.
هكذا أيضا تتدخل إسرائيل خفية للتحريض على حرب أهلية ثانية في لبنان، بدلا من أن تجد نفسها مضطرة على مواجهة حزب الله مرة أخرى.
بالتزامن مع ذلك، زار الرئيس الإسرائيلي روفن ريفلن موسكو في 17 آذار-مارس الجاري لتقديم جملة مطالب، أبرزها (لا لتواجد الايرانيين على الحدود بين سورية واسرائيل، والاعتراف بضم الجولان). وقد تلقى الأجوبة التي كان يتوقعها.
ففي إطار تسوية سلام إقليمية، يمكن لروسيا (...)
 
روسيا والنصر
بقلم تييري ميسان
روسيا والنصر دمشق (سوريا) | 17 آذار (مارس) 2016
إعلان الرئيس بوتين عن "سحب الكتلة الرئيسية من قواته العسكرية" أثار حملة تضليل إعلامي جديدة .
وفقا للإعلام الغربي والخليجي، فإن الرئيس بوتين "مستاء" من "تعنٌت" الرئيس بشار الأسد، وأنه " ربما قرر الخروج من سورية، لوضع الرئيس الأسد أمام مسؤولياته".
نفس المعلقين أضافوا بالقول أنه حين " لايبقى له أي حليف، فإنه سيضطر إلى تقديم تنازلات في جنيف، والقبول بمغادرة البلاد".وبهذا، تكون موسكو قد قدمت هدية لطيفة لواشنطن، بعد خمس سنوات من الحرب "الأهلية".
غير أن كل هذا، مجرد هراء.
أولا، لأن التدخل الروسي قد تم التفاوض عليه عام 2012 من قبل العماد حسن تركماني. لكنه لم (...)
 
القنبلة السعودية
بقلم تييري ميسان
القنبلة السعودية دمشق (سوريا) | 10 آذار (مارس) 2016
عام 2005، ردَ الغرب على انتخاب محمود أحمدي نجاد ومشروع إعادة تنشيط الثورة الإيرانية، باتهامه في السعي سراً لتصنيع قنبلة ذرية.
مع ذلك، وبعد عشر سنوات من الممانعة، وافق آية الله خامنئي على الحوار مع البيت الأبيض، وعمل على إنجاح انتخاب الشيخ حسن روحاني، الذي استأنف المفاوضات التي كان يديرها بنفسه قبل عام 2005، أي في الفترة التي لم يكن فيها النزاع النووي يدور حول القنبلة، بل خلافا لذلك، حول شروط انسحاب إيران من برنامج "يوروديف".
وبما أنه حاول القيام بذلك عام 2005، فمن الطبيعي أن يقبل، من أجل عقد اتفاق، بتفكيك قطاع الفيزياء النووية المدني الإيراني- وسط ابتهاج (...)
 
ماذا بعد؟
بقلم تييري ميسان
ماذا بعد؟ دمشق (سوريا) | 2 آذار (مارس) 2016
الحرب في العراق وفي سورية قلبت بلاد الشام بعمق شديد.
على الرغم من أن الحرب لم تنته بعد، إلا أنه بوسعنا أن نتخيل، منذ الآن، ما ستؤول إليه المنطقة خلال السنوات المقبلة. ثمة سؤال سيطرح نفسه حين يعود السلم، لمعرفة لماذا تحاربنا، وما التنازلات التي يجب أن تفرض على الخاسرين؟ ستكون الإجابة عن هذا السؤال مختلفة تماما، إذا أخذنا بعين الاعتبار أن البلد قد تعرض للهجوم، منذ إعلان الولايات المتحدة الحرب عليه عام 2003 (قانون محاسبة سورية)، بداية مع اغتيال رفيق الحريري ولجنة تحقيق ميليس، ومن ثم الحرب الإسرائيلية-اللبنانية عام 2006، والتي اختتمت بالغزو الجهادي.
أو على (...)
 
موسكو والعالم والجهاديون
بقلم تييري ميسان
موسكو والعالم والجهاديون دمشق (سوريا) | 25 شباط (فبراير) 2016
نحن نخطيء حين نحلل السياسة الروسية من منظور عربي أو غربي. روسيا، لديها رؤيتها الخاصة بها للجهاديين، الذين تعرفهم حق المعرفة منذ عام 1978، حين هرعوا إلى أفغانستان لمؤازرة البشتون الأفغان، ضد الحكومة الشيوعية في كابول.
قاتلَ فلاديمير بوتين شخصيا الدولة الإسلامية في اشكيريا (حرب الشيشان الثانية)، وهزمها.
كان العرب في تلك الأثناء يقولون أنهم متضامنون مع المسلمين الروس، ولم يكونوا في الواقع يستوعبون حقيقة مايجري هناك، بينما كان الغربيون يصفقون لكل من يسعى إلى تفكيك روسيا.
مع ذلك، لم يكن ثمة أي اختلاف على أرض الواقع بين الإمارة الإسلامية في الأمس، والخلافة في (...)
 
عمليات نفسية وتلاعب بالناخبين دمشق (سوريا) | 10 شباط (فبراير) 2016
تيد كروز
عام 2000، اعترض آل غور على نتيجة انتخاب جورج والتر بوش، وأكد أنه نجح في ولاية فلوريدا، وأنهم بالتالي لو أخذوا وقتهم بإعادة فرز الأوراق الانتخابية، لثبت لهم نجاحه.
مع ذلك، رأت المحكمة العليا في الولايات المتحدة أن معرفة مايفكر به سكان ولاية فلوريدا أمر لايعنيها، لأن الولايات المتحدة، بمقتضى الدستور ليست دولة ديمقراطية، وشعبها لاينتخب الرئيس المٌعيًن من قبل الحكام، وهؤلاء أيضا غير مجبرين على الأخذ بالرأي الاستشاري لسكان ولاياتهم.
إلا أن ذاكرة العالم على مايبدو أقصر مما نتصور. لأن الولايات المتحدة تعيد لنا كل أربع سنوات نفس الاستعراض لانتخاباتها (...)
 
المشكلة السعودية
بقلم تييري ميسان
المشكلة السعودية دمشق (سوريا) | 4 شباط (فبراير) 2016
خلافا لأمنيات المحافظين الجدد وصقور الليبرالية في بداية الحرب، لم ينعقد جنيف3 بهدف سن قرار استسلام الجمهورية العربية السورية، واستبدالها "بجسم انتقالي" يهيمن عليه الأخوان المسلمون، بل للتفاوض على وقف لإطلاق النار، يتبعه تنظيم صياغة دستور جديد، وانتخابات مفتوحة أمام الجميع. لكن، اتضح أن هذا الهدف بعيد المنال نظرا لموقف المعارضة التي ترعاها الرياض.
بوسعنا أن نستخلص العديد من الاستنتاجات.
أولها، أنه صار مستحيلا الاعتماد على الأمم المتحدة لحل هذا النزاع. لأن الفريق المكون من فيلتمان-ديمستورا-بيرتس ومؤامراتهم، صار جزءا من المشكلة، وليس الحل. وتحولت الأمم (...)
 
ألمانيا ضد سورية
بقلم تييري ميسان
ألمانيا ضد سورية دمشق (سوريا) | 28 كانون الثاني (يناير) 2016
فولكر بيرتس
عام 2005، -عندما كان جيفري فيلتمان آنذاك سفيراً للولايات المتحدة في بيروت- أشرف على عملية اغتيال رفيق الحريري، معتمدا على ألمانيا، سواء في عملية الاغتيال نفسها (برلين قدمت السلاح)، أو في تشكيل لجنة الأمم المتحدة المكلفة باتهام الرئيسين، الأسد، ولحود (المدعي العام ديتليف ميليس وفريقه).
الحملة الدولية ضد الرئيسان، كان وراء سعارها على وجه الخصوص أستاذ العلوم السياسية الألماني فولكر بيرتس.
أما وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس، فقد عرضت لنخبة أعضاء مجموعة بيلدلبرغ أثناء اللقاء الذي امتد من 5-8 حزيران-يونيو 2008، الحاجة للإطاحة بالدولة السورية. (...)
 
أوباما : "كفاحي"
بقلم تييري ميسان
أوباما : "كفاحي" دمشق (سوريا) | 20 كانون الثاني (يناير) 2016
في قلب خطابه عن حالة الاتحاد، قال الرئيس أوباما : " قالوا لكم بأن أعداءنا أصبحوا أكثر قوة، وأن أمريكا باتت أضعف منهم. دعوني أذكر لكم شيئا. الولايات المتحدة هي أقوى دولة على وجه الأرض. نقطة، انتهى. (تصفيق).نقطة، انتهى. لا أحد يستطيع الاقتراب منها. (تصفيق). لا أحد يستطيع الاقتراب منها.
نحن ننفق على جنودنا أكثر من البلدان الثمانية مجتمعة. وتشكل فرقنا العسكرية أجمل قوة قتالية عبر التاريخ (تصفيق).
لا يمكن لدولة أن تهاجمنا بشكل مباشر، أو حتى مهاجمة حلفائنا، لأنهم يعلمون أن هذا الطريق سيؤدي لدمارهم.
هناك استطلاعات تثبت بأن وضعنا في العالم الآن أعلى مما كان عليه (...)
 
نحو انهيار المملكة العربية السعودية دمشق (سوريا) | 13 كانون الثاني (يناير) 2016
في سنة واحدة, تمكن عاهل السعودية الجديد, الملك سلمان, من توطيد أركان حكمه على حساب باقي فروع العائلة، بمن في ذلك جماعة الأمير بندر بن سلطان, والملك الأسبق عبد الله.
لكن، لا أحد يعرف ماذا وعدت واشنطن الخاسرين كي لايقوموا بأي محاولة لاسترداد سلطاتهم التي فقدوها.
على أية حال، هناك رسائل مجهولة نشرت في الصحافة البريطانية، تسمح بالاعتقاد أن هؤلاء لم يتخلوا عن أطماعهم.
حين أٌجبر الملك سلمان على تعيين الأمير محمد بن نايف ولياً للعهد، سارع على الفور إلى عزل الأخير، والتضييق على صلاحياته لحساب ابنه الأمير محمد بن سلمان، الذي يعجز مجلس العائلة الذي لم يعد ينعقد (...)
 
المافيا البلغارية في الاتحاد الأوروبي دمشق (سوريا) | 7 كانون الثاني (يناير) 2016
بعد حل الاتحاد السوفياتي، تشكلت مجموعتان من المافيا في بلغاريا، (فاسيل الييف سوكيوريتي ) و ( شركة التأمين الآمن) التي كان يتبع اليها الكاراتيكا بويكو بوريسوف. هذا الرياضي العالي المستوى, والأستاذ في أكاديمية الشرطة، أسس شركة خاصة لحماية كبار الشخصيات، كما أصبح الحارس الشخصي لكل من الرئيس السابق الموالي للسوفيات، تودور جيفكوف، والرئيس الموالي للولايات المتحدة، سيميون الثاني.
وعندما أصبح الأخير رئيسا للحكومة، تم تعيين الرياضي بوريسوف مديرا للإدارة المركزية في وزارة الداخلية, ثم انتخب محافظا لمدينة صوفيا.
عام 2006، رسم سفير الولايات المتحدة، جون بيرل، ملامح (...)
 
هيئة الأركان الأميركية والبيت الأبيض Doha (Qatar) | 30 كانون الأول (ديسمبر) 2015
سيمور هيرش
في الوقت الذي توصل فيه البيت الأبيض والكريملين مرة ثانية إلى عقد اتفاق للسلام في الشرق الأوسط، نشر الصحفي سيمور هيرش في صحيفة " لندن ريفيو أوف بوك"، تحقيقا مطولا حول الطريقة التي لجأت إليها هيئة الأركان الأميركية المشتركة، برئاسة الجنرال مارتن ديمبسي، لمقاومة أوهام باراك أوباما.
وفقا لسيمور هيرش، حاول العسكريون البقاء على اتصال مع نظرائهم الروس، على الرغم من الإدارة السياسية للأزمة الأوكرانية. يقولون أنهم سلموا معلومات في غاية الأهمية لكل من روسيا وألمانيا على أمل أن ينقلها هؤلاء للسوريين، وامتنعوا عن تقديم أية مساعدة مباشرة لدمشق.
يرثي سيمور (...)
 
واشنطن جاهزة للسلام
بقلم تييري ميسان
واشنطن جاهزة للسلام دمشق (سوريا) | 28 كانون الأول (ديسمبر) 2015
الولايات المتحدة وروسيا, توصلتا، مرة أخرى, لاتفاق فيما بينهما، انتهى بإبرام خطة سلام لسورية.
المرة الأولى، كانت أثناء مؤتمر جنيف في شهر حزيران-يونيو 2012، وكانت ترمي إلى إحلال السلام في سورية، وجميع أنحاء الشرق الأوسط، من خلال تقسيم المنطقة إلى مناطق نفوذ. لكن سرعان ما تم تخريب هذا الاتفاق على يد وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون وأصدقائها، مما جعل فرنسا تنظم بعد أقل من أسبوعين, إطلاق الحرب, من جديد، ضد سورية. يضاف إلى هذا الخصام, تنظيم الانقلاب في أوكرانيا, أواخر العام 2013.
اتسم الحدثان السابقان بتعليق شبه كامل للعلاقات الدبلوماسية بين واشنطن وموسكو.
أما (...)
 
عمليات التحالف العسكرية
بقلم تييري ميسان
عمليات التحالف العسكرية دمشق (سوريا) | 17 كانون الأول (ديسمبر) 2015
بالنظر إلى التصريحات المتناقضة لقادة الولايات المتحدة، سيبدو من المستحيل إدراك أهداف واشنطن، هذا إن وجدت.
سيبدو، علاوة على ذلك، أن الولايات المتحدة تركت فرنسا تأخذ زمام المبادرة على رأس جزء من التحالف، وهنا أيضا، لا أحد يعرف الأهداف الفعلية من وراء ذلك.
بالتأكيد، فرنسا تعلن أنها تريد تدمير داعش انتقاما لهجمات 13 نوفمبر في باريس، على الرغم من أنها كانت تؤكد على ذلك قبل الهجمات.
تبين أن التصريحات السابقة لم تكن واقعية، بقدر ما كانت اتصالات.
هكذا إذن، غادرت ناقلة النفط أصلانوف- المملوكة لشركة ب ام زد، التابعة لمجموعة نجم الدين بلال أردوغان- في 9 نوفمبر 2015 (...)
 
لاشيء تغير في الغرب
بقلم تييري ميسان
لاشيء تغير في الغرب دمشق (سوريا) | 10 كانون الأول (ديسمبر) 2015
رأى الرئيس رجب طيب أردوغان, أن التدخل العسكري الروسي أدى إلى المزيد من استبعاد تنفيذ خطة جوبه (2011), الرامية إلى ترحيل أكراد تركيا نحو سورية. لذلك, أعطى تعليماته لقيادة جيشه بتدبير حادث ضد إحدى الطائرات الروسية, كما كشف مطلق التحذير, فؤاد أفني في ذلك الحين.
في 16 نوفمبر, وسعت روسيا نطاق عملياتها العسكرية ضد الجماعات الإرهابية في سورية, عبر مهاجمة مصادر تمويلهم سياسيا, وأثار الرئيس فلاديمير بوتين ذهول الحاضرين في قمة العشرين الكبار في أنطاليا, موجها الاتهام لرئيس الجلسة, رجب طيب أردوغان، من دون أن يذكر اسمه.
أظهر الرئيس بوتين للدبلوماسيين المتواجدين صورا (...)
 
حفر حفرة ووقع فيها
بقلم تييري ميسان
حفر حفرة ووقع فيها دمشق (سوريا) | 3 كانون الأول (ديسمبر) 2015
في شهر تشرين أول-أكتوبر 2015، أعلن فؤاد أفني، التركي الذي اشتهر بتغريدة له على تويتر، أن تركيا تٌجري استعدادات لتدمير طائرة روسية.
من منظور الحرب الثالثة التي تشن على سورية، ما حصل كان بمثابة رسالة لروسيا، لحثها على الاكتفاء بحماية دمشق واللاذقية، وترك بقية البلاد، بيد تركيا وحلفائها.
من الناحية التقنية، نظام الدفاع الجوي التركي، شأنه في ذلك كبقية الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي، مرتبط بمركز توريجون للعمليات الجوية المشتركة في اسبانيا.
إذا، لابد أن يكون رئيس هيئة القوات الجوية التركي، قد أبلغ قيادة مركز توريجون باسبانيا، بقرار هيئة الأركان مسبقا.
في (...)
 
حرب جديدة فرنسية - إسرائيلية على سورية سكوبيه | 25 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015
في العشرين من الشهر الجاري نوفمبر, حاولت روسيا, مرة ثانية, تمرير مشروع قرار كانت قد أعدته لجلسة مجلس الأمن, التابع للأمم المتحدة في 30 سبتمبر, والذي أجبرت على سحبه.
على الرغم من إجرائها تعديلات على النص, تتضمن مايشير إلى الهجمات الأخيرة, فضلا عن الإشارة أيضا إلى حق الدفاع عن النفس, كان عليها أن تتخلى عن نصها للمرة الثانية, لتمرير المقترح الفرنسي المطالب بشرعية أي تدخل عسكري ضد داعش في سورية والعراق, والذي وافق عليه المجلس بالإجماع (القرار 2249).
على الرغم من إمكانية تفسير القرار من زوايا مختلفة, إلا أنه, في كل الأحوال, يدوس على السيادة الوطنية لكل من (...)
 
فرنسا دولة داعمة وضحية للإرهاب دمشق (سوريا) | 18 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015
في كلمته التي ألقاها من منبر الأمم المتحدة في 28 أيلول- سبتمبر الماضي, توجه الرئيس بوتين إلى كل من الولايات المتحدة وفرنسا متعجبا بالقول " أود أن أسأل المسئولين عن هذه الأوضاع : هل تدركون فعلا ماذا فعلتم؟
لكنني أخشى أن يبقى سؤالي معلقا بلا جواب, لأن هؤلاء الناس لم يتخلوا حتى الآن عن سياستهم القائمة على ثقة بالنفس مبالغ فيها, وقناعة باستثنائيتهم, والإفلات من العقاب".
تعرضت فرنسا ليلة الجمعة 13 تشرين أول لهجوم في خمسة مواقع مختلفة, من قبل العديد من المهاجمين في العاصمة باريس, أسفر عن مقتل 129 شخصا على الأقل حتى الآن, تم الإعلان على أثرها عن فرض حالة الطوارئ (...)
 
باور ضد مالي
بقلم تييري ميسان
باور ضد مالي دمشق (سوريا) | 11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015
انقسم مجلس الأمن القومي في الولايات المتحدة بعد التدخل الروسي في سورية, ونشر أسلحة حديثة في شبه جزيرة القرم, وفي كالينيغراد.
فمن جانب, حذرت السفيرة الأميركية, سامنتا باور من مغبة التفوق العسكري لروسيا, وادعاء موسكو, ليس فقط, بمنع تدمير سورية ودونباس, بل أيضا تفكيك نظام الإرهاب الإسلاموي الذي وضعته وكالة الاستخبارات المركزية (سي.آي.ايه) منذ سبعينيات القرن الماضي.
ومن جانب آخر, لفت روبرت مالي, مسؤول العالم العربي في المجلس, بقوله : ينبغي أن لاتعمينا دعايتنا . فلا سورية سوف تدمر, ولا دونباس أيضا. وسوف تجبر داعش على الهروب من سورية.
سامنتا باور تدافع عن (...)