شبكة فولتير
ترجمة

بن طلبة رابح

6 المقالات
ناقوس الخطر الصيني يرّن في الولايات المتحدة الأمريكية روما (إيطاليا) | 1 كانون الأول (ديسمبر) 2014
في ضمن توقعاتها، كانت تستعد الولايات المتحدة الأمريكية، منذ عام 2001، في مواجهة الصين مع حلول سنة 2015. و لكنّ تحويل القوات العسكرية من الخليج ومن أوروبا إلى الشرق الأقصى كان جدّ متأخرا، و يعود هذا لسبب المقاومة في الشام بتأييد إيران، و لروسيا في أوروبا.
في غضون ذلك، كان تطوير الصين أسرع من المتوقع. و بالتالي، دفع هذا، حسب مانيلو دينوتشي، لجنة مراجعة الأمن الاقتصادي للولايات المتحدة الأمريكية-الصين إلى دق ناقوس الخطر: "حان الوقت على واشنطن لاتخاذ إجراءات ضد الصين، إذ تريد إبقاء هيمنتها على العالم".
كان أول اتّهام في محتوى التقرير، المقدم في (...)
 
سياسة التمدُّد الإسرائيلية وبلقنة بلاد الشام
"من "خطة يعنون" إلى "استراتيجية يعلون
بقلم ألفردو خليفة رحمة
 
"فن الحرب"
الألعاب الآسيوية: بوتين وأوباما 2-0
بقلم مانيلو دينوتشي
الألعاب الآسيوية: بوتين وأوباما 2-0 روما (إيطاليا) | 20 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014
لم يظهر بشكل واضح لذا الشعوب الأوروبية والأمريكية فشل الدول الغربية خلال مؤتمر مجموعة العشرين (G20). وقد تم هذا فضلا لمجهود واسع النطاق لنشر دعاية التي ظهر من خلالها الرئيس بوتن في حالة استهجان وانتقاد من قبل نظرائه بشأن سياسته تجاه أوكرانيا. ومع ذلك، لم يتم ذكر اسم أكرانيا في أيّ وقت من الأوقات خلال المؤتمر. لقد أثارت الدعاية الأطلسية البلبلة ما بين التصريحات العدوانية من قبل القداة الغربيين على هامش المؤتمر والمؤتمر نفسه.
 
الولايات المتحدة الأمريكية و دول مجلس التعاون الخليجي تقوم بقصف أهداف مجهولة في سوريا 26 أيلول (سبتمبر) 2014
لقد قامت الولايات المتحدة الأمريكية و دول مجلس التعاون الخليجي (السعودية والبحرين والإمارات والأردن وقطر) بقصف أهداف إرهابية في سوريا في يوم 23 أيلول 2014.
كانت تهدف هذه العملية بشكل رسمي إلى تدمير مراكز القيادة الموجودة في الإمارة الإسلامية. لقد تم إطلاق القصف أساسا من مدينة الرقة في الخليج الفارسي. و مع ذلك، فإن الإمارة الإسلامية كانت قد انسحبت من الرقة قبل يومين و واصلت مسارها و تمكنت من الاستيلاء على عشرين قرية كردية سورية.
يبدو أن الهدف الحقيقي لم يكن الإمارة الإسلامية، ولكن كيان آخر يدعى من طرف الاستخبارات الأمريكية "مجموعة خراسان". خراسان هو الاسم (...)
 
قضية الرهائن الأتراك المحتجزين من طرف الإمارة الإسلامية 26 أيلول (سبتمبر) 2014
حسب الجريدة التركية " حريات "، يبدو أن الرهائن الأتراك اللذين تم اختطافهم من طرف الإمارة الإسلامية واللذين يتراوح عددهم إلى 49، من بينهم القنصل العام لمدينة الموصل وجنود القوات الخاصة، والذين تم الآن الإفراج عنهم بعد فترة 101 يوما، قد تم تبديلهم مقابل أعضاء للإمارة الإسلامية كانوا محتجزين من طرف مجموعة جهادية في سوريا.
حيث أن هذه الرواية تناقض تلك التي يقدمها الحزب الشيوعي التركي والذي يفيد أنه لم يكن هناك رهائن تركية منذ زمن طويل و أن هذه القضية كانت إلاؔ إخراج من قبل إدارة أردوغان لتبرير موقفه السياسي.
فهي لا تتطابق، على خلاف ذلك، مع اقتراح تركيا والقطر (...)