شبكة فولتير

تييري ميسان

مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
الصراع السوري على وشك الانزلاق نحو حرب عالمية
تحذير روسي
بقلم تييري ميسان
تحذير روسي دمشق (سوريا) | 10 حزيران (يونيو) 2012
لقد تغيرت طبيعة الأزمة السورية. فمسار زعزعة الاستقرار الذي كان موجها ليفتح الطريق أمام تدخل عسكري "شرعي" لقوات حلف شمال الأطلسي, قد أصيب بالفشل. الأمر الذي دفع بالولايات المتحدة إلى الكشف عن وجهها حين أثارت بشكل علني موضوع امكانية مهاجمة سورية من دون موافقة مجلس الأمن, تماما كما فعلت سابقا في كوسوفو. لكنها نسيت أو تجاهلت أن روسيا في عصر فلاديمير بوتين, ليست كروسيا في عهد بوريس التسين. فبعد أن ضمنت دعم الصين لها, وجهت موسكو تحذيرا لواشنطن, من مغبة الاستمرار بانتهاك القانون الدولي عبر قوات حلف شمال الأطلسي ومجلس التعاون الخليجي واحتمال فتح المنطقة على صراع عالمي.
 
قضية الحولة تجسد تأخر الاستخبارات الغربية في سورية دمشق (سوريا) | 5 حزيران (يونيو) 2012
على الرغم من أن الغربيين لايعترفون أبدا بأخطائهم, إلا أنهم في واقع احتمال الاعتراف بأنهم قد ضللوا بخصوص مجزرة الحولة.
ليس المهم معرفة فيما إذا كانوا سيصححون أو لا يصححوا الصورة الكاذبة التي تصنعها دعايتهم حول سورية, بل الأهم معرفة تطور علاقات القوة التي نشأت بين حلف شمال الأطلسي من جهة, ومنظمة تعاون شنغهاي, من جهة أخرى.
لقد كشفت قضية الحولة عجز القوى الغربية عن معرفة حقيقة مايجري في سورية, في مقابل سعة اطلاع الاستخبارات العسكرية الروسية على ما يجري على الأرض.
 
قمة شيكاغو
حلف شمال الأطلسي يحتفي بانحطاطه
بقلم تييري ميسان
حلف شمال الأطلسي يحتفي بانحطاطه دمشق (سوريا) | 25 أيار (مايو) 2012
لم تتوصل القمة الخامسة والعشرين لحلف شمال الأطلسي "الناتو", إلى الاجابة على السؤال المزعج الذي يسكن قادة الحلف, منذ انهيار الاتحاد السوفييتي:
ففيما عدا كل من بريطانيا والولايات المتحدة, ما هي فائدة الحلف لباقي الأعضاء؟
لقد استبعدت في القمة أي إشارة إلى المذبحة التي ارتكبتها قوات الحلف في ليبيا, وراح ضحيتها 160 ألف مواطن ليبي, كما استبعدت مناقشة مسألة الغاء قيادة الحلف قرار مهاجمة سورية, واكتفى قادة الدول ورؤساء الحكومات المجتمعين, بالإذعان لقرار الاستمرار في تمويل المجمع العسكري-الصناعي في الولايات المتحدة.
 
الوقف الوطني للديمقراطية " نيد" الواجهة القانونية لوكالة الاستخبارات المركزية موسكو (روسيا) | 16 أيار (مايو) 2012
منذ ثلاثين عاما خلت, والوقف الوطني للديمقراطية يقوم سرا بتنفيذ الجانب القانوني من العمليات غير القانونية لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية. ومن دون أن تثير أي شكوك حولها, فقد تمكنت هذه الواجهة من نشر أضخم شبكة فساد على مستوى العالم, جندت من خلالها نقابات عمالية, ومدراء شركات, إضافة إلى أحزاب سياسية من اليمين واليسار على حد سواء, بغرض الدفاع عن المصالح الأمريكية نيابة عن أعضائها.
يكشف تيري ميسان في هذه الدراسة سعة انتشار هذا الجهاز عبر العالم.
 
كوفي أنان وجه أسود وأقنعة بيضاء دمشق (سوريا) | 29 آذار (مارس) 2012
إذا كانت النتائج التي أنجزها كوفي أنان في الأمم المتحدة باهرة في مجالات الإدارة والتنظيم والفاعلية فإنها عرضة لانتقادات كبيرة في مجال السياسة. خلال فترة توليه الأمانة العامة للمؤسسة الدولية جهد أنان في تطبيع المؤسسة المذكورة لتتناسب مع العالم الأحادي القطب ومع العولمة الأميركية المهيمنة. أعاد النظر في الأساس العقائدي لمؤسسة الأمم المتحدة وجرّدها من قدرتها على تفادي المواجهات الدولية. على الرغم من ذلك هو مكلّف اليوم بحلّ الأزمة السورية.
 
 
 
الفيتو المزدوج لمنع حرب الإمبراطوريات على سوريا
مجلس التعاون الخليجي والناتو يفقدان زمام القيادة
بقلم تييري ميسان
مجلس التعاون الخليجي والناتو يفقدان زمام القيادة دمشق (سوريا) | 13 شباط (فبراير) 2012
على خلاف ما حصل في حالة العراق لم تدافع فرنسا عن مبادئ القانون الدولي في المسألة السورية بل انضمّت إلى تحالف الإمبراطوريات ودعمت أكاذيبه. ومُنيت بالتالي بمعية المملكة المتحدة والولايات المتحدة بهزيمة دبلوماسية تاريخية في حين باتت كل من روسيا والصين بطلا حرّية الشعوب والسلام العالمي. لم ينتج التوازن الدولي الجديد عن الانحدار العسكري للولايات المتحدة فحسب بل هو مؤشر على بدء أفول نجم هيبتها. فقد الغربيون اليوم موقع القيادة الذي تقاسموه على امتداد القرن العشرين لأنهم فقدوا أية شرعية لهم حين تخلّوا عن المبادئ التي وضعوها بأنفسهم.
 
تقرير مهم حول المفاوضات الليبية-الأمريكية طرابلس (ليبيا) | 25 تموز (يوليو) 2011
وهكذا تم وضع فرنسا على الهامش في ليبيا. الرئيس (الفرنسي) الحالي لم يعد يُحسب له أي حساب. العقود المأمولة سيتم منحها للاتحاد الأوروبي (لن تكون هناك نسب من العقود لتمويل الانتخابات الرئاسية القادمة في فرنسا عام 2012).
هذه سرقات وتكالب سلطات الاتحاد الأوروبي في ليبيا.
واشنطن لا تعترف بهزيمتها وهي تستعد بكل قواها للانتقام والانقضاض على فريستها كما فعلت في العراق.
هذه العمليات ستكون تحت غطاء العمليات الإنسانية والنشاطات السرية والثورات الملونة. (تساؤلات في صفوف القبائل).
 
 
 
تيري ميسان يكتب ل "البناء" ثلاث حلقات عن 11 أيلول 2001
الحادي عشر من أيلول، رؤية هادئة
بقلم تييري ميسان
الحادي عشر من أيلول، رؤية هادئة بيروت (لبنان) | 20 أيلول (سبتمبر) 2009
في السابع من تشرين الأول 2001 أرسل كل من سفير الولايات المتحدة وبريطانيا رسالة إلى مجلس الأمن يعلماه فيها بدخول قوات بلديهما إلى أفغانستان. وتبرير ذلك، حسب الرسالتين، الحقّ الشرعي في الدفاع عن النفس بعد الهجمات التي وقعت قبل شهر من ذلك التاريخ وأغرقت الولايات المتحدة في الحزن. وأكّد السفير جون نيغروبونتي في رسالته المذكورة أن حكومته حصلت على معلومات أكيدة تفيد أن تنظيم القاعدة، المدعوم من نظام طالبان في أفغانستان، هو المسؤول عن هجمات 11 أيلول. غير أن الكاتب الصحافي تيري ميسان، ابرز من قرأ الأحجية وأشهر من رد على الرواية الرسمية لادارة بوش، له رأي وقراءة أخرى...
 
 
عملية سرية
هل أسدل الستار على ملف مرتزقة فتح الإسلام؟
بقلم تييري ميسان
 هل أسدل الستار على ملف مرتزقة فتح الإسلام؟ باريس (فرنسا) | 27 آب (أغسطس) 2007
يبدو أن الجيش اللبناني قاب قوسين أو أدنى من القضاء على مرتزقة فتح الإسلام المتحصنين منذ أكثر من شهر في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين. ويعد استسلامهم انتصارا للرئيس إميل لحود، في حين يشكل موت رئيسهم انفراجا لجماعة الحريري التي طوعتهم بشكل غير مباشر لمحاربة حزب الله واضطرت لإيقاف تسديد رواتبهم بناءا على طلب من ملك السعودية... هكذا يسرد علينا تييري ميسان قصة هذه العملية السرية التي لابد وأنها في آخر حلقاتها المعقدة.
 
 مؤسسة ألبرت أينشتاين : اللاعنف بمفهوم جهاز المخابرات الأمريكية " السي آي إي" باريس (فرنسا) | 20 حزيران (يونيو) 2007
إن اللاعنف، كتقنية معمول بها في الحقل السياسي، يمكن اللجوء إليها مهما اختلفت النوايا والأهداف. فلقد إتضح أن منظمة حلف الشمال الأطلسي مثلا عمدت إلى هذه التقنية خلال سنوات الثمانينات في تنظيم المقاومة داخل القارة الأوروبية إبان إغارة الجيش الاحمر. والظاهر أن " السي آي إي " تبنت، ومنذ خمس عشرة سنة، الأسلوب ذاته لقلب أنظمة الحكومات المتمردة دون أن يثير ذلك سخط المجتمع الدولي. وحتى يتسنى له فعل ذلك، يتوفر جهاز المخابرات السالف الذكر على واجهة إديولوجية باسم " مؤسسة ألبرت أينشتاين" " لصاحبها الفيلسوف ’ جين شارب ’، الذي لعب دورا مهما من العراق إلى ليتوانيا مرورا بفنزويلا وأوكرانيا. ولمكافأتهم على فاعليتهم، تم تشريف أعضاء المؤسسة بترقيتين استثنائيتين، إذ فاز ’ طوماس شيلينغ ’ بجائزة نوبل للإقتصاد عام 2005 و’ بيتر أكيرمان ’ بمقعد ’جيمس وولسي ’ على رأس مؤسسة " فريدم هاوس ".
 
 
فوضى في مجلس الأمن الدولي
منظمة الأمم المتحدة تشرعن احتلال القضاء اللبناني
بقلم تييري ميسان
منظمة الأمم المتحدة تشرعن احتلال القضاء اللبناني باريس (فرنسا) | 11 حزيران (يونيو) 2007
تبنى مجلس الأمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة القرار 1757 الذي يجرد المحاكم اللبنانية من كل صلاحية لمحاكمة قتلة رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري ومستبدلا تلك المحاكم بمحكمة خاصة دولية. ونددت خمس دول أعضاء في المجلس بهذا القرار معتبرة أنه قرار غير مسبوق للاستعمار القضائي، ولكنها اعتبرت في الوقت نفسه أن تناقضات هذا النص تجعله غير قابل للتطبيق واختارت الامتناع عن التصويت. ومن الواضح أن هذه السلطة القضائية الاستثنائية لا تهدف لقول الحق وربما لن تجتمع أبدا. ولكنها من الممكن أن تشكل بالنسبة لواشنطن ذريعة لشن حرب جديدة ضد لبنان.
 
فرنسا : الإنتخابات الرئاسية والتشريعية 2007
التلاعب السياسي باليمين المتطرف
بقلم تييري ميسان
التلاعب السياسي باليمين المتطرف باريس (فرنسا) | 22 آذار (مارس) 2007
في الوقت الذي يتسارع فيه منتخبي حزب التجمع من أجل الحركة الشعبية لكفالة مرشح اليمين المتطرف "جون ماري لوبين", وتتقاطر فيه أنباء خاطئة يروج لها صحافيو اليسار , قصد « تضخيم» حزب الجبهة الوطنية, يعود تييري ميسان لتحليل سياق التلاعب السياسي باليمين المتطرف. فعلى غرار الإستراتيجية التي بلورها " فرونسوا ميتيران" و "رونالد ديما" عام 1986, ينادي ميسان بمضاعفة المجهودات لمواجهة عدم التسامح المبني على مناقشة الأفكار ومواجهة الواقع.
 
 
الجوانب المخفية من قضية " الرسوم الكاريكاتورية للرسول محمد" باريس (فرنسا) | 15 شباط (فبراير) 2007
تظنّ ايها القارئ الكريم بأنك تعرف كل شئ عن قضية " الرسوم الكاريكاتورية للرسول محمد", وأن رأيك فيها بلورته بمعرفة الوقائع. غير أنك تجهل كلّياً أهم الجوانب المتعلقة بالحملة الدعائية تلك التي كان الهدف الأساس منها تشجيع "صراع الحضارات", علماً بأن أي رسم من الرسومات الكاريكاتورية تلك لاتجسّد شخص الرسول محمد. هكذا يعود بنا تييري ميسان إلى التفاصيل الدقيقة والجوانب الغامضة في القضية, ملقياً الضوء في الوقت ذاته على عرى الصداقة التي تجمع بين الأطراف المختلفة التي أثارتها وإدارة بوش, ثم الطريقة التي نجحت بها في إعطاء الجدل صبغة لا أساس لها من الصحة.
 
حملة تضليلية ضد تشافيز
هل كان من الضروري إدانة هيغو تشافيز؟
بقلم سيريل كابديفييل, تييري ميسان
هل كان من الضروري إدانة هيغو تشافيز؟ 10 تشرين الثاني (نوفمبر) 2006
لقد أطلق مركز سيمون فيزونتال, إحدى المنظمات العاملة في حقل الدفاع عن حقوق الإنسان, ومعها اليوميتين الفرنسيتين "ليبيراسيون" و"لوموند", أطلقوا شائعة قذفية في حق الرئيس الفنزويلي هيغو تشافيز, مفاذها أنه معادٍ للسامية. الهيئات الثلاثة السالفة الذكر إستغلت, وبنية سيئة فاضحة, إستشهادا مقتضبا ومشوها, في محاولة للطعن في سمعة شخصية سياسية فرضت نفسها كمرجع لمعاداة الإمبريالية بالنسبة للحركات التقدمية في أمريكا اللاتينية ولمنظمة الدول المصدرة للنفط في الوقت نفسه.
 
اضطراب موازين القوة في لبنان (الجزء الأول)
عن هزيمة إسرائيل في لبنان
بقلم تييري ميسان
 عن هزيمة إسرائيل في لبنان بيروت (لبنان) | 8 أيلول (سبتمبر) 2006
بعد لقائه بمجموعة من القادة السياسيين والعسكريين اللبنانيين, يعود الكاتب والصحافي الفرنسي تييري ميسان ليستخلص معنا دروس وعبر الحرب الأخيرة على بلد الأرز. فهو يرى بأن لجوء إسرائيل إلى قصفها العنيف للمجالات الحضرية وهزيمتها النكراء في حرب غوار شعبية ليس لهما مثيل منذ قنبلة "هانوي" وانتصار الشعب الفييتنامي. خاصة وأن مصير الأسلحة, كما يفصل الكاتب في المقال ألأول هذا, كان ليقلب المعطيات الدولية, محولا حربا إسرائيلية ضد "منظمة إرهابية" إلى صراع إيديولوجي إقليمي بين القوى الصهيونية والمعادية لها, الصراع الذي لاتقل حدته في لبنان عن ما تشهده إسرائيل.
 
من الرقابة إلى القنبلة
قناة المنار: كيف خنقت إسرائيل صوت المقاومة اللبنانية؟
بقلم تييري ميسان
قناة المنار: كيف خنقت إسرائيل صوت المقاومة اللبنانية؟ 29 آب (أغسطس) 2006
إن حملة فرض رقابة دولية على قناة حزب الله ليست وليدة اليوم, بل هي عرفت بداياتها نهاية العام 2003 بمبادرة من هيأة أركان حرب القوات المسلحة الإسرائيلية. متهمينها بإذاعة برامج معادية للسامية, لم يسبق للمنار أن أدينت لأمر من هذا القبيل. غير أن حظر ذات القناة التلفزية كان لعلل تتعلق بالنظام العام. الحملة تلك, والتي يلقي تييري ميسان الضوء عليها ويرفع الغطاء عن ما بطن من خفاياها, كان الغرض منها, وبشكل فاضح, هو إخراس صوت المقاومة اللبنانية قبل مهاجمة وتدمير بلد الأرز.
 
لبنان كهدف جديد
المحافظون الجدد وسياسات "الفوضى البناءة"
بقلم تييري ميسان
 
مع كريستين لاغارد: اللوبي الصناعي الأمريكي يخترق الحكومة الفرنسية باريس (فرنسا) | 27 حزيران (يونيو) 2005
المحامية كريستين لاغارد، شخصية غير معروفة لدى الفرنسيين، تم تنصيبها وزيرة للتجارة الخارجية بحكومة دومينيك دو فيلبان. والى فترة جد قريبة، كانت لا تزال تدافع عن الشركات متعددة الجنسيات الأمريكية، في مواجهة نظيرتها الأوروبية و الفرنسية. ومواقف هذه المحامية تعكس تماما صورة شخصية مناضلة في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، وهو إحدى مجموعات "ثينك تانك" (خلية تفكير) تعمل لصالح لوبي البترول بالولايات المتحدة.
 
إدارة بوش الثانية
وجها «برنارد كريك» : " بيرني" أو " ترميناتور بغداد"؟
بقلم تييري ميسان
وجها «برنارد كريك» : " بيرني" أو " ترميناتور بغداد"؟ 29 كانون الأول (ديسمبر) 2004
المسؤول السابق عن شرطة نيويورك الذي نظم خطابات 11 سبتمبر، برنارد ب.كيرك"، تم تعيينه سكرتيرا لأمن الدولة في إدارة الثانية لجورج بوش جنيور. يريد" برني" أن يكون تجسيدا "للحلم الأمريكي" : منحدر من عائلة مجرمين، صار شرطيا و الآن وزيرا. في حين نقل سيرته الذاتية الرسمية إلى الشاشة، تنقل شبكة فولتير الجانب السري لذلك الذي يلقبه الجيش الأمريكي ب" ترميناتور بغداد": دوره كمدرب في الحرب السيكولوجية، براعته في مجال التسلل و إنجازاته في مجال القمع، من الولايات الأمريكية إلى العراق. الحارس الشخصي السابق ل" رودولف جيلياني"، الذي سرعان ما صار شريكه في العمل، يستطيع بالخصوص أن يكلف بإقفال انتخابات عام 2008.
 
وسائل الإعلام تخضع لرقابة الدولة
أسطورة حرية الصحافة في فرنسا
بقلم تييري ميسان
أسطورة حرية الصحافة في فرنسا 1 آب (أغسطس) 2004
خلافا لما هو شائع بكثرة، فإن حرية التعبير التي طولب بها في عام 1789 في فرنسا لم يتم تحقيقها سوى لمدة أربع سنوات ونصف على مدار قرنين من الزمن. فرقابة الدولة وصلت إلى أقصاها في سنوات 1944 إلى 1954، أين تم تأميم كل الصحف. والنظام القائم الآن، وإن كان يحافظ على الحريات رسميا، فهو خاضع للرقابة في كل المراحل من طرف مصالح الوزير الأول، ومن ذلك امتلاك نصف أسهم وكالة "فرانس برس"، التقليص المشروط للأعباء الاجتماعية وقيمة الضريبة المضافة، الدعم المباشر لليوميات "الكبيرة"، ممارسة الرقابة على القنوات التلفزيونية والإذاعية من طرف مجلس رقابة سمعي بصري (CSA)، الخ.. وهذا ما يؤدي إلى نشر مواضيع متواضعة جدا، وتُعتبر الأقل قراءة في الدول الديمقراطية.
 
معلومة من انتاج جهاز المخابرات المركزية الأمريكية
فضيحة براميل النفط العراقي
بقلم تييري ميسان
فضيحة براميل النفط العراقي باريس (فرنسا) | 30 كانون الثاني (يناير) 2004
الصحافة الغربية أفاضت بشكل واسع في المعلومات التي أفادت أن حوالي 270 من الشخصيات والشركات التي عارضت بشدة الحرب ضد العراق ، بأنها تلقت تعويضات مالية ورشاوى من قبل النظام السابق لصدام حسين ، لكن أصدقاءنا من هذه الصحافة لم يذهبوا في نقلهم لهذه المعلومات الى ضرورة تقصي الحقيقة ، أو ما يمكن أن يقارب الحقيقة في هذا الموضوع .كان بامكانهم أن يكتشفوا أن الجريدة العراقية التي أذاعت هذا الاتهام مدعومة من قبل تمويلات " جورج سوروس " ومساعدات هيئة الديمقراطية الأمريكية المعروفة ب " النيد " ، والتي تشكل واجهة جهاز المخابرات الأمريكية ، وكذا توجيهات رجل الأعمال السابق القائم بشؤون جريدة صوت أمريكا والتي تستفيد من دعم المسؤول الأمريكي بالعراق :" بول بريمر " نفسه ، اقول أن هذه المعلومات كانت تفتقد الى أبسط الأدلة لتشبع رأي القارىء ، هذه المعلومة نشرت على نطاق عالمي واسع من قبل وكالة ال " ميمري " وهي كالة صحفية أنشئت من قبل ضباط موالون للجيش الاسرائيلي " تسحال " موقع شبكة فولتير يترصد آثار هذه المعلومة المتعفنة وتداعياتها ، ويوافيكم بالتقرير التالي (...)
 
كذبـــــــــــة القــــــــرن
من الذي دبر اٍنفجارات الحادي عشر من سبتمبر؟
بقلم تييري ميسان
15 تموز (يوليو) 2002
دعا الكاتـب الفرنسي الشهيـر / تيري ميسان / مؤلف كتاب " الخدعة الرهيبة " ، خلال محاضرة ألقاها في المركز ، لإنشاء لجنة تحقيق تكون استقلاليتها وموضوعيتها مضمونة من قبل أعضاء منظمة الأمم المتحدة ، من أجل التحقيق في أحداث الحادي عشـر من سـبتمبر والمعرفـة الدقيقة للمتسببين الحقيقيين بهـا .. وقال / ميسان / " وفي انتظار ذلك ، فإن العمليات العسكرية الأمريكية الخارجية لا تستند إلى أي أساس شرعي في القانون الدولي سواء تعلق الأمر بالعمليات الأخيرة في أفغانستان أو تلك العمليات المعتزم القيام بها في إيران والعراق وفي العديد من الدول الأخرى " .
 



المقالات الأكثر شعبية
من الذي دبر اٍنفجارات الحادي عشر من سبتمبر؟
كذبـــــــــــة القــــــــرن
 
أسطورة حرية الصحافة في فرنسا
أسطورة حرية الصحافة في فرنسا
وسائل الإعلام تخضع لرقابة الدولة
 
الحادي عشر من أيلول، رؤية هادئة
الحادي عشر من أيلول، رؤية هادئة
تيري ميسان يكتب ل "البناء" ثلاث حلقات عن 11 أيلول 2001
 
فضيحة براميل النفط العراقي
فضيحة براميل النفط العراقي
معلومة من انتاج جهاز المخابرات المركزية الأمريكية
 
 عن هزيمة إسرائيل في لبنان
عن هزيمة إسرائيل في لبنان
اضطراب موازين القوة في لبنان (الجزء الأول)
 
الأوجه المتعددة للشيخ أحمد معاذ الخطيب
الأوجه المتعددة للشيخ أحمد معاذ الخطيب
ناشط من لوبي "شل" على رأس الائتلاف الوطني السوري