شبكة فولتير

تييري ميسان

مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
 
 
السياسة الخارجية الجديدة لبريطانيا دمشق (سوريا) | 5 تموز (يوليو) 2016
لم تنفك الصحافة الغربية تردد: بمغادرتهم الاتحاد الأوروبي، عزل البريطانيون أنفسهم عن بقية العالم، مما سيرتب عليهم عواقب اقتصادية وخيمة. مع ذلك، فإن الانخفاض في أسعار صرف الجنيه الإسترليني يمكن أن يكون ميزة داخل حلف الكومنولث، الذي يعتبر عائلة أوسع من الاتحاد الأوروبي، والمتواجد فوق القارات الست من العالم. بعقليتها البراغماتية، يمكن ل (سيتي أوف لندن) أن تصبح قريبا، مركزا عالميا لليوان، وتثبيت العملة الصينية داخل الاتحاد الأوروبي نفسه.
 
بعد 27 عاما على سقوط جدار برلين
خروج بريطانيا يعيد خلط الأوراق الجيوسياسية العالمية
بقلم تييري ميسان
 
مشروع صقور الليبرالية
بقلم تييري ميسان
مشروع صقور الليبرالية دمشق (سوريا) | 21 حزيران (يونيو) 2016
أطلق "الصقور الليبراليون" عملية واسعة النطاق داخل إدارة أوباما، أملاً في الاستفادة من الحملة الانتخابية الجارية حاليا، لإجبار الرئيس القادم على قلب نظام الجمهورية العربية السورية.
كان أول تحرك لهم، توجيه برقية دبلوماسية، مذيلة بتوقيع واحد وخمسين دبلوماسياً، لجون كيري للطعن بسياسته، عبر القنوات القانونية، من داخل وزارة الخارجية.
للأسف، لم يتسرب أي من أسماء الموقعين والوظائف التي يشغلونها، حتى نتمكن من تقدير مدى نفوذهم.
صحيفة وول ستريت جورنال، الناطق التقليدي باسم الجمهوريين المطبلين للحرب، هي التي كشفت في 17 حزيران-يونيو عن هذه البرقية.
أما تحركهم (...)
 
انقلاب جيوسياسي
بقلم تييري ميسان
انقلاب جيوسياسي دمشق (سوريا) | 14 حزيران (يونيو) 2016
دحضَ هبوط أسعار النفط نظرية "ذروة هوبرت". ما كان ينبغي أن يكون هناك أي نقص في امدادات الطاقة، في القرن القادم.
ربما بدأ انخفاض أسعار النفط أيضا بتفكيك نظرية "ظاهرة الاحتباس الحراري الناجم عن الانسان". كما حرم انخفاض الأسعار مصادر الطاقة البديلة من الربح والاستثمار في الصخر الزيتي، والتنقيب في المياه العميقة.
عكس هبوط الأسعار أيضاً رقعة الشطرنج الجيوسياسية، فصار من المرجح استدعاء عسكر الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وإجبار وزارة الدفاع الأمريكية على التخلي نهائيا عن نظرية "الفوضى الخلاقة".
 
مااستراتيجية روسيا؟
بقلم تييري ميسان
مااستراتيجية روسيا؟ دمشق (سوريا) | 7 حزيران (يونيو) 2016
قدم السفير الروسي فيتالي تشوركين، منذ بداية العام الحالي، خمسة تقارير مفصلة لمجلس الأمن، تتهم بمجملها أنقرة بدعم مباشر، أو غير مباشر لداعش، الثلاثة الأخيرة منها تم تقديمها للمجلس، بعد بدء وقف الأعمال العدائية.
وعلى الرغم من التحضير الجاري حالياً لعقد قمة عالمية لمكافحة الإرهاب، في 30 من شهر حزيران-يونيو، لم يتداول حتى الآن أي من أجهزة الأمم المتحدة هذه المعلومات.
وفقاً للمجلة المرجعية "جينز"، فقد نقلت وزارة الدفاع الأمريكية في بداية شهر نيسان-أبريل- أي خلال وقف الأعمال العدائية- كمية ألفي طن من الأسلحة والذخيرة، تم تسليم نصفها للقاعدة وداعش.
لدى طلب وزير (...)
 
 
خطيئة واشنطن وموسكو
بقلم تييري ميسان
خطيئة واشنطن وموسكو دمشق (سوريا) | 31 أيار (مايو) 2016
واشنطن وموسكو تعملان معا على تطوير قوة عسكرية من الأكراد السوريين، زعماً منهما أنها ضد داعش، لكنها في الواقع ضد الرئيس أردوغان الذي ترغب الدولتان العظميان بالتخلص منه.
لكن قليل الحيلة، ديكتاتور أنقرة، يستعد لقلب الطاولة : فقد بدأ فعلا بتغيير السكان على طول الشريط الحدودي مع سوريا، واضعاً أكراد تركيا بين فكي كماشة، ويستعد أيضا لاستخدام جاسوسه الكردي السوري، صالح مسلًم- الذي تسلحه الولايات المتحدة وروسيا معاً- لإنشاء دولة كردية في سوريا، وترحيل أكراد تركيا إليها.
 
نحو نهاية مفاوضات جنيف
بقلم تييري ميسان
نحو نهاية مفاوضات جنيف دمشق (سوريا) | 29 أيار (مايو) 2016
قدمت روسيا لمجلس الأمن، في الثامن من آذار الماضي، تقريرا اتهمت فيه أنقرة، بالإشراف على تهريب الآثار لمصلحة داعش.
وفي 18 من الشهر نفسه، قدمت للمجلس تقريراً آخر، يتهمها بتوريد أسلحة وذخائر لداعش. وفي كلتا الحالتين، كانت تركيا «تنفي بالمطلق» هذه الادعاءات.
واصلت قيادة الأركان الروسية محاولاتها، فكشفت عن تغاضي أنقرة مؤخراً، عن دخول تسعة آلاف جهادي جديد إلى سورية، حتى ظننا أنها كانت تتصرف بمفردها، من دون الرجوع إلى الولايات المتحدة.
تأسيساً على ذلك، قامت وزارة الدفاع الأميركية في 7 نيسان الفائت، بتوريد كمية ألفي طن من الأسلحة «للجماعات المسلحة المعتدلة». تم (...)
 
دعاية
بقلم تييري ميسان
دعاية دمشق (سوريا) | 18 أيار (مايو) 2016
تم إنشاء تحالف الكذب عام 2003 لتبرير الهجوم على العراق، وأٌقيمت له خلية مشتركة بين وزارة الدفاع الأمريكية, ونظيراتها في المملكة المتحدة، وإسرائيل. ثم انضمت إليهم في وقت لاحق كل من قطر، تركيا، والسعودية.
أخذ هذا التحالف اندفاعه القوي إبان الحرب على سورية، نفذ خلالها العديد من العمليات الضخمة والمبتكرة.
عام 2012، تم إلغاء، فيما قبل اللحظات الأخيرة، عملية استبدال الفضائيات السورية بقنوات مزورة عنها على قمر عربسات، على الرغم من ورود إشارة من قاعدة وكالة الأمن القومي في أستراليا، تؤكد إتمام استبدال الفضائية السورية، على القمر الصناعي.
في تشرين أول 2011، أنشأ (...)
 
 
 
 
ترامب ضد ماتيس
بقلم تييري ميسان
ترامب ضد ماتيس دمشق (سوريا) | 3 أيار (مايو) 2016
دعت مجلة " ناشيونال أنترست" الأسبوع الماضي، المرشح دونالد ترامب ليلقي أول كلمة له في السياسة الخارجية.
تنحدر هذه المجلة من مركز نيكسون، الذي يجمع بدوره كل من بقي حيا من فريق هنري كيسنجر.
فاجأ هذا "الدونالد" الجميع، حين لم ينتزع مواقف حول مختلف القضايا، لإرضاء هذا اللوبي أو ذاك، وانصرف إلى تقديم تحليل فعلي لسياسة الولايات المتحدة، مقدما وصفا تاما لإصلاحها.
وفقا له، إنه لخطأ جسيم محاولة تصدير النموذج الديمقراطي الغربي بالقوة، لشعوب ليس لديها أي مصلحة بذلك. ثم انتقل إلى توجيه نقد لاذع لفكر المحافظين الجدد، الذين يحتكرون السلطة منذ انقلاب 11 أيلول-سبتمبر (...)
 
 
 
 
لماذا "بنما بيبرز"؟
بقلم تييري ميسان
لماذا "بنما بيبرز"؟ دمشق (سوريا) | 8 نيسان (أبريل) 2016
خلافا للمظاهر، فإن حملة "بنما بيبرز" لن يكون من نتائجها تقليص حجم الاختلاسات المالية وزيادة الحريات، بل على العكس تماما. سوف يقوم النظام "السيستيم" بالانكماش قليلا حول المملكة المتحدة، وهولندا، والولايات المتحدة، وإسرائيل، بحيث تصبح لوحدها من يملك السيطرة. بانتهاكهم مبدأ المساواة أمام العدالة وأخلاقهم المهنية، وضع أعضاء الاتحاد الدولي للمحققين الصحفيين أنفسهم في خدمة أعداء الحرية، والمدافعين عن رؤوس الأموال الكبرى، وحقيقة أنهم التقطوا بالمناسبة بعض المجرمين، لن يغير شيئا. التوضيح.
 
السلطان العثماني في واشنطن
بقلم تييري ميسان
السلطان العثماني في واشنطن دمشق (سوريا) | 5 نيسان (أبريل) 2016
إذا كانت تركيا وجيشها حليفين لاغنى للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي عنهما، فشخص الرئيس رجب طيب أردوغان صار خارج هذه المعادلة، وأصبح يُشار إليه بالبنان في واشنطن.
حتى مجرد مشاركته في القمة، التي استضافها البيت الأبيض حول الأمن النووي، بدت إشكالية.
لدى وصول السلطان العثماني إلى واشنطن، تجنبت السلطات الدخول في حوارات جدلية، مفسحة المجال لنحو خمسين شخصية من مختلف الاتجاهات، لعرض جانب من الاختلافات.
اكتفى هؤلاء الخبراء بإثارة أربع نقاط من السياسة الداخلية (التركية) بمنتهى اللباقة، عبر رسالة مفتوحة، جاء فيها :
تعديات على حرية التعبير، تدخل رئاسي قسري في (...)
 
من سيكون الرئيس القادم للولايات المتحدة؟ دمشق (سوريا) | 5 نيسان (أبريل) 2016
يقدم تييري ميسان في هذه المقالة تحليلا للنظام السياسي والانتخابي في الولايات المتحدة. وفقا له، فالرهان الفعلي الوحيد للانتخابات الرئاسية الحالية يعتمد على الحفاظ على الأمريكان البيض من أصول انكليزية في السلطة، أمر لم يتنازع عليه قَط، منذ إعلان الاستقلال. وبينما يمكن لتيد كروز، أو هيلاري كلينتون أن يكونا الضامنين لهذا الرهان، فإن ترشح دونالد ترامب ينذر بانقلاب عميق في النظام، والذي لايمكن أن يحصل إلا حين يصبح الأنغلوسكسون أقلية بالنسبة للسكان.
 
وقت سيء للرئيس أردوغان
بقلم تييري ميسان
وقت سيء للرئيس أردوغان دمشق (سوريا) | 31 آذار (مارس) 2016
في أسبوع واحد فقط، تدهورت أمور الرئيس أردوغان بشكل كبير.
في المقام الأول، تحوم الشكوك حول ضلوعه في هجمات باريس، وبروكسل.
قد تكون تركيا، في الحالة الأولى، حاولت ابتزاز الرئيس الفرنسي أولاند، بخصوص تنصله من التزامات فرنسا بالمساعدة على "تسوية" "القضية الكردية".
كلنا نذكر اللقاء الذي جرى في بداية عام 2011، بين وزيري الخارجية، الفرنسي آلان جوبه، والتركي أحمد داوود أوغلو، وتوقيعهما معاهدة سرية، تحددت بموجبها الظروف اللازمة لشن حرب ضد ليبيا، وسورية.
أحد بنود هذه المعاهدة ينص على دعم فرنسا لتسوية " القضية الكردية"، دون المساس "بوحدة الأراضي التركية". بعبارة (...)
 
واشنطن وموسكو معا ضد أنقرة
بقلم تييري ميسان
واشنطن وموسكو معا ضد أنقرة دمشق (سوريا) | 24 آذار (مارس) 2016
بعد أن تيقن اللاعبون الإقليميون من عدم إمكانية إسقاط الجمهورية العربية السورية، راحوا يبحثون عن أهداف جديدة، في الوقت الذي يستعد الجيش العربي السوري لتحرير إدلب، وحلب، وتدمر.
هكذا أيضا تتدخل إسرائيل خفية للتحريض على حرب أهلية ثانية في لبنان، بدلا من أن تجد نفسها مضطرة على مواجهة حزب الله مرة أخرى.
بالتزامن مع ذلك، زار الرئيس الإسرائيلي روفن ريفلن موسكو في 17 آذار-مارس الجاري لتقديم جملة مطالب، أبرزها (لا لتواجد الايرانيين على الحدود بين سورية واسرائيل، والاعتراف بضم الجولان). وقد تلقى الأجوبة التي كان يتوقعها.
ففي إطار تسوية سلام إقليمية، يمكن لروسيا (...)
 
روسيا والنصر
بقلم تييري ميسان
روسيا والنصر دمشق (سوريا) | 17 آذار (مارس) 2016
إعلان الرئيس بوتين عن "سحب الكتلة الرئيسية من قواته العسكرية" أثار حملة تضليل إعلامي جديدة .
وفقا للإعلام الغربي والخليجي، فإن الرئيس بوتين "مستاء" من "تعنٌت" الرئيس بشار الأسد، وأنه " ربما قرر الخروج من سورية، لوضع الرئيس الأسد أمام مسؤولياته".
نفس المعلقين أضافوا بالقول أنه حين " لايبقى له أي حليف، فإنه سيضطر إلى تقديم تنازلات في جنيف، والقبول بمغادرة البلاد".وبهذا، تكون موسكو قد قدمت هدية لطيفة لواشنطن، بعد خمس سنوات من الحرب "الأهلية".
غير أن كل هذا، مجرد هراء.
أولا، لأن التدخل الروسي قد تم التفاوض عليه عام 2012 من قبل العماد حسن تركماني. لكنه لم (...)
 
القنبلة السعودية
بقلم تييري ميسان
القنبلة السعودية دمشق (سوريا) | 10 آذار (مارس) 2016
عام 2005، ردَ الغرب على انتخاب محمود أحمدي نجاد ومشروع إعادة تنشيط الثورة الإيرانية، باتهامه في السعي سراً لتصنيع قنبلة ذرية.
مع ذلك، وبعد عشر سنوات من الممانعة، وافق آية الله خامنئي على الحوار مع البيت الأبيض، وعمل على إنجاح انتخاب الشيخ حسن روحاني، الذي استأنف المفاوضات التي كان يديرها بنفسه قبل عام 2005، أي في الفترة التي لم يكن فيها النزاع النووي يدور حول القنبلة، بل خلافا لذلك، حول شروط انسحاب إيران من برنامج "يوروديف".
وبما أنه حاول القيام بذلك عام 2005، فمن الطبيعي أن يقبل، من أجل عقد اتفاق، بتفكيك قطاع الفيزياء النووية المدني الإيراني- وسط ابتهاج (...)
 
ماذا بعد؟
بقلم تييري ميسان
ماذا بعد؟ دمشق (سوريا) | 2 آذار (مارس) 2016
الحرب في العراق وفي سورية قلبت بلاد الشام بعمق شديد.
على الرغم من أن الحرب لم تنته بعد، إلا أنه بوسعنا أن نتخيل، منذ الآن، ما ستؤول إليه المنطقة خلال السنوات المقبلة. ثمة سؤال سيطرح نفسه حين يعود السلم، لمعرفة لماذا تحاربنا، وما التنازلات التي يجب أن تفرض على الخاسرين؟ ستكون الإجابة عن هذا السؤال مختلفة تماما، إذا أخذنا بعين الاعتبار أن البلد قد تعرض للهجوم، منذ إعلان الولايات المتحدة الحرب عليه عام 2003 (قانون محاسبة سورية)، بداية مع اغتيال رفيق الحريري ولجنة تحقيق ميليس، ومن ثم الحرب الإسرائيلية-اللبنانية عام 2006، والتي اختتمت بالغزو الجهادي.
أو على (...)
 
موسكو والعالم والجهاديون
بقلم تييري ميسان
موسكو والعالم والجهاديون دمشق (سوريا) | 25 شباط (فبراير) 2016
نحن نخطيء حين نحلل السياسة الروسية من منظور عربي أو غربي. روسيا، لديها رؤيتها الخاصة بها للجهاديين، الذين تعرفهم حق المعرفة منذ عام 1978، حين هرعوا إلى أفغانستان لمؤازرة البشتون الأفغان، ضد الحكومة الشيوعية في كابول.
قاتلَ فلاديمير بوتين شخصيا الدولة الإسلامية في اشكيريا (حرب الشيشان الثانية)، وهزمها.
كان العرب في تلك الأثناء يقولون أنهم متضامنون مع المسلمين الروس، ولم يكونوا في الواقع يستوعبون حقيقة مايجري هناك، بينما كان الغربيون يصفقون لكل من يسعى إلى تفكيك روسيا.
مع ذلك، لم يكن ثمة أي اختلاف على أرض الواقع بين الإمارة الإسلامية في الأمس، والخلافة في (...)
 
اتفاق كيري-لافروف في ميونخ
بقلم تييري ميسان
اتفاق كيري-لافروف في ميونخ دمشق (سوريا) | 18 شباط (فبراير) 2016
استدعاء المجموعة الدولية لدعم سورية يومي 11 و12 شباط-فبراير الجاري 2016 في مدينة ميونخ، مكًن البيت الأبيض من استعادة السيطرة على "مناوئيه"، وبالتحديد جيفري فيلتمان، الرئيس السياسي لمنظمة الأمم المتحدة. ونظرا لعدم مقدرته على إقالته من منصبه، اكتفى الرئيس أوباما بتحجيمه كمسئول دولي رفيع المستوى، عبر دفع كيري ولافروف للإعلان عن عزمهما الإشراف معا على متابعة مفاوضات جنيف3.
إذا تأكدت هذه المسألة بالفعل، فإن المتآمرين الذين لايزالون يرعون الحرب على سورية، سيفقدون امتيازهم الدبلوماسي، بعد أن فقدوا تفوقهم العسكري.
المجموعة الدولية لدعم سورية متفقة على تطبيق "بيان (...)
 
عمليات نفسية وتلاعب بالناخبين دمشق (سوريا) | 10 شباط (فبراير) 2016
تيد كروز
عام 2000، اعترض آل غور على نتيجة انتخاب جورج والتر بوش، وأكد أنه نجح في ولاية فلوريدا، وأنهم بالتالي لو أخذوا وقتهم بإعادة فرز الأوراق الانتخابية، لثبت لهم نجاحه.
مع ذلك، رأت المحكمة العليا في الولايات المتحدة أن معرفة مايفكر به سكان ولاية فلوريدا أمر لايعنيها، لأن الولايات المتحدة، بمقتضى الدستور ليست دولة ديمقراطية، وشعبها لاينتخب الرئيس المٌعيًن من قبل الحكام، وهؤلاء أيضا غير مجبرين على الأخذ بالرأي الاستشاري لسكان ولاياتهم.
إلا أن ذاكرة العالم على مايبدو أقصر مما نتصور. لأن الولايات المتحدة تعيد لنا كل أربع سنوات نفس الاستعراض لانتخاباتها (...)
 



المقالات الأكثر شعبية
من الذي دبر اٍنفجارات الحادي عشر من سبتمبر؟
كذبـــــــــــة القــــــــرن
 
أسطورة حرية الصحافة في فرنسا
أسطورة حرية الصحافة في فرنسا
وسائل الإعلام تخضع لرقابة الدولة
 
الحادي عشر من أيلول، رؤية هادئة
الحادي عشر من أيلول، رؤية هادئة
تيري ميسان يكتب ل "البناء" ثلاث حلقات عن 11 أيلول 2001
 
فضيحة براميل النفط العراقي
فضيحة براميل النفط العراقي
معلومة من انتاج جهاز المخابرات المركزية الأمريكية
 
الأوجه المتعددة للشيخ أحمد معاذ الخطيب
الأوجه المتعددة للشيخ أحمد معاذ الخطيب
ناشط من لوبي "شل" على رأس الائتلاف الوطني السوري
 
 عن هزيمة إسرائيل في لبنان
عن هزيمة إسرائيل في لبنان
اضطراب موازين القوة في لبنان (الجزء الأول)