شبكة فولتير
بوتين وترامب وسورية
بقلم تييري ميسان
دمشق (سوريا)
بوتين وترامب وسورية
ناقش الرئيسان بوتين وترامب في قمة هلسنكي مسألة الأضرار الناجمة عن الحرب.
بات من المعروف أن دونالد ترامب يختلف اختلافا شديدا مع الأيديولوجية البوريتانية، والرأسمالية المالية والإمبريالية الناتجة عنها. وهو يعتقد أن بلده ليس مجبرا على تحمل عواقب جرائم أسلافه من الرؤساء، التي كان شعبه ضحية لها أيضا. ويؤكد أن هذه الجرائم ارتكبت بتحريض من النخب المالية لصالح نخب مالية عابرة للأوطان. ولذلك فهو يرى أن على هذه النخب أن تدفع الثمن، بيد أن أحدا لايعرف حتى الآن كيف سيتمكن من إجبارها على تقبل هذا الأمر.
كما اتفق الرئيسان على تسهيل عودة اللاجئين إلى سورية. وبذلك، نسف (...)
 
شفق الحرب
بقلم تييري ميسان
دمشق (سوريا)
شفق الحرب
انطلقت الحرب العالمية الثالثة فعلياً من يوغوسلافيا، وامتدت إلى أفغانستان، ثم العراق، فليبيا، واليمن، ووضعت أوزارها في سورية. وقد اقتصرت ساحة المعركة على البلقان، والقوقاز، وما يطلق عليه الآن اسم «الشرق الأوسط الموسع»، وأودت بحياة أعداد هائلة من المسلمين، والمسيحيين الأرثوذكس. وهاهي تختم آخر فصولها في القمة الثنائية بين الرئيسين بوتين وترامب في هلسنكي.
يمكننا وصف التحولات العميقة التي غيرت العالم خلال السنوات الست والعشرين الماضية، بأنها صراع بين طبقة حاكمة فوق وطنية من جهة، وحكومات مسؤولة أمام شعوبها من جهة أخرى.
لم يفهم الكثيرون منذ الحرب في البوسنة (...)
الولايات المتحدة والاتحاد الأروبي يتخاصمان، لكنهما متحدان ضد روسيا والصين روما (إيطاليا)
بينما تتناوش مجموعة الدول السبعة الكبرى تحت تأثير حرب الرسوم الجمركية، فإن هؤلاء الذين يتخاصمون هم أنفسهم من يتكتلون لتقوية حلف الناتو وشبكة شركائه.
رفض القادة الأوروبيون اقتراح دونالد ترامب التكتيكي لإعادة تكوين مجموعة الثمانية –بهدف ضم روسيا إلى مجموعة 7 + 1، وفصلها عن الصين – كما رفضها الاتحاد الأوروبي نفسه ، الذي يتوجس من أن تتجاوزه مناورة من واشنطن وموسكو. انه اقتراح وافق عليه، في المقابل، رئيس الوزراء الإيطالي الجديد جوزيبي كونتي، الذي يراه ترامب كـ"فتى مقدام" ودعاه إلى البيت الأبيض.
ومع ذلك، تظل الإستراتيجية مشتركة.. هذا ما تؤكده القرارات الأخيرة (...)
 
المناورات النووية الكبرى في غرفة النواب الإيطاليين روما (إيطاليا)
عشية اليوم الذي فتح فيه أمر معاهدة حظر الأسلحة النووية للتوقيع في الأمم المتحدة، تم في غرفة النواب يوم 19 سبتمبر، بنسبة غالبة (296 ضد 72 و56 امتناعا)، التصديق على مذكرة للحزب الديمقراطي PD التي وقعها موسكات وآخرون.
إنها تلزم الحكومة بـ"الاستمرار في متابعة هدف "عالم دون أسلحة نووية"، عبر مركزية معاهدة "حظر انتشار الأسلحة النووية" TNP، مثمنة –بالتوافق مع الالتزامات المتخذة في مقر الحلف الأطلسي- إمكانية الانخراط في الاتفاقية لمنع الأسلحة النووية، المصادق عليها من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة.
مذكرة الحزب الديمقراطي "التي أعربت الحكومة عن رأي مؤيد لها"، (...)
 
المقالات الأكثر شعبية
رمزية درعا
رمزية درعا
بقلم تييري ميسان
 
ألمانيا، وما أدراكم
ألمانيا، وما أدراكم
بقلم تييري ميسان
 
زمن ترامب
زمن ترامب
بقلم تييري ميسان
 
شفق الحرب
شفق الحرب
بقلم تييري ميسان