شبكة فولتير
مواضيع

عدالة ومصالحة

عند الخروج من حربٍ أو من أزمة سياسية تتبع مرحلة قمعية يحتاج كل مجتمع إلى إعادة بناء ذاته ويحتاج أفراده إلى تعلم كيفية العيش معاً من جديد. لا يمكن أن نرمم العدالة حين نترك بعض الجرائم دون عقاب. ويجب أن تكون العدالة واحدة للجميع لأن الإغراء كبير للمنتصرين بأن يحاكموا جرائم المهزومين فقط. هذا ما اقترفته محكمة نرمبرغ حين حاكمت جرائم النازيين ضد البشرية لكنها لم تحاكم جرائم الولايات المتحدة الفظيعة حين مارست هذه الأخيرة قصف المدن الألمانية لحرق الأرض أمام السوفيات ورمت هيروشيما ونكازاكي بالقنابل النووية لتمنع السوفيات من مد سلطتهم في ذلك الاتجاه والتنظيف العرقي في أوروبا الوسطى وترحيل الشعوب من أصول ألمانية التي كانت تعيش هناك.

كما لم تتحقق المحكمة من تورّط الحلفاء في جرائم النازيين مثل دور شركات الولايات المتحدة في تسليح الرايخ الثالث ثم في آلة القتل التابعة له. دون خجل اتهمت المحكمة الضباط النازيين بمجزرة الضباط البولونيين التي اقترفها الجيش السوفياتي في كاتن لكنها تراجعت لحسن الحظ في اللحظة الأخيرة عن ذلك.

في جميع الأحوال لا يجب أن يكون إحلال العدالة استمراراً للصراع الذي قام في الماضي. كما تفترض إعادة الحياة المشتركة الكثير من العفو. مستغلة هذه الإشكالية تحاول النخبة دائماً الاستمرار في أي حكم وتطالب بالحصانة مدّعية أنها إنما تصرّفت لما فيه مصلحة واستمرار الدولة.

اعترافات جون كيري
بقلم تييري ميسان
اعترافات جون كيري دمشق (سوريا) | 17 كانون الثاني (يناير) 2017
أثار نشر التسجيلات الكاملة على مدونة أحد المحافظين، للقاء الذي جرى في 22 أيلول 2016 في السفارة الهولندية بمقر الأمم المتحدة، بين وزير الخارجية جون كيري، وأعضاء من الائتلاف الوطني السوري، الشكوك حول ما كنا نعتقد أننا نفهم حقيقة الموقف الأمريكي إزاء سورية.
أولا، إذا كنا نؤمن أن واشنطن قد أطلقت عملية مايسمى "الربيع العربي" لإسقاط الأنظمة العربية العلمانية لصالح جماعة الأخوان المسلمين، فإنها تركت في المقابل حلفاءها يباشرون بمفردهم الحرب الثانية على سورية، اعتبارا من شهر تموز 2012.
كان لكل من هؤلاء أهدافه الخاصة التي كان يسعى من أجلها، لهذا، تخلوا عن الهدف (...)
 
هل ستتم محاكمة إرهابيي جيش تحرير كوسوفو؟ 14 كانون الثاني (يناير) 2017
إعتقلَت العدالة الفرنسية رئيس وزراء كوسوفو السابق، راموش هاراديناج، في مطار بال-ميلوز، ثم أفرج عنه بعد إلزامه بمراجعة قضائية .
طالبت صربيا بتسليمه للحكم على الجرائم التي ارتكبها في جيش تحرير كوسوفو خلال تسعينيات القرن الماضي.
كوسوفو هي دولة أنشأتها منظمة حلف شمال الأطلسي، ولكن لم يعترف بها المجتمع الدولي.
كان حلف شمال الاطلسي قد كون هذه الدولة من عناصر المافيا الألبانية، وقد انخرط جيش تحرير كوسوفو في حملة إرهاب أعمى في يوغوسلافيا، مثيرا حملة قمع عشوائي من قبل بلغراد، مما شكل ذريعة لحلف شمال الأطلسي ليشن الحرب على يوغوسلافيا.
تلقى ضباط جيش تحرير كوسوفو (...)
 
المحكمة الادارية في باريس تعترف بالمسؤولية الفرنسية في سورية 21 كانون الأول (ديسمبر) 2014
رفضت المحكمة الادارية في باريس, في 20 ديسمبر 2014, دعوى مدنية رفعها سبعة مواطنين سوريين ضد وزير الخارجية لوران فابيوس بتهمة تشجيع الحرب في سورية, وبناء عليه, التواطؤ في عمليات القتل والمجازر التي لحقت بأسرهم.
رأت المحكمة, بناء على طلب مقدم من السيد فابيوس, بأنه لايمكن ملاحقته شخصيا عبر القضاء على أفعال تندرج ضمن السياسة الخارجية لحكومة بلاده.
هذا يعني أن المحكمة الادارية قد فتحت الطريق للدولة السورية كي تتخذ اجراء أمام محكمة العدل الدولية التابعة للأمم (...)
 
واشنطن تتخلى عن ملاحقة الرئيس الأسد 6 كانون الأول (ديسمبر) 2014
قطعت وزارة الخارجية المنحة المالية المخصصة "لمركزسوريا العدالة والمحاسبة Syria Justice and Accountability Centre SJAC" الذي أنشأته عام 2013 في لاهاي للحكم على الرئيس السورية بشار الأسد بارتكاب جرائم ضد الانسانية.
عمل " SJAC" منذ نحو سنتين على جمع أدلة حول جرائم تنسب إلى الجمهورية العربية السورية في قمعها "للثورة".
بموازنة سنوية بلغت 5 مليون دولار, تأسس المركز في شهر نيسان-أبريل 2012 بناء على طلب من "أصدقاء سورية" في اسطنبول. وقد اجتمعت 40 دولة في وقت لاحق لاقرار نظامه الداخلي, وتوفير التمويل له.
عام 2008, أنشأ الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس (...)
 
 
 
 
 
21 نيسان (أبريل) 2008
لسنا بصدد التعليق على حدث يجري اليوم، فهو يزامن جملة من التقارير حول حقوق الإنسان في السعودية، او في أرجاء أخرى من العالم، لكن هذا الموضوع ومع معايشة ما حدث من إعدام مواطنين سوريين في السعودية يدفعنا إلى التفكير من جديد.
فحقوق الإنسان يمكن اعتبارها مسألة إنسانية او سياسية ... ونستطيع تجاوز كل التفاصيل التي ترافق تقارير حقوق الإنسان، لنصل إلى الهاوية التي تشكل مفصل الحياة المعاصرة، وعدم قدرة كل التشريعات او القوانين على إثبات نفسها وسط عالم مازال يفشل باستمرار في تحقيق "توازن إنساني"، فالقضية ليست في القدرة على على رصد الانتهاك، او معاقبة الأنظمة السياسية (...)
 
9 كانون الثاني (يناير) 2008
منذ مدة ونحن نلفت النظر إلى ظاهر الاعتداءات المتكررة على الفتيات المعوقات، خاصة المعوقات بأمراض أو اضطرابات ذهنية أو عقلية. إلا أن الواقع يبدو أحيانا أكثر إيلاما بكثير مما يحاول البعض أن يقدمه. فالواقع أن هذه الاعتداءات تأخذ أشكالا مختلفة لا يندر فيها أن تصل إلى مرحلة الاغتصاب والحمل، بكل ما يترتب على ذلك من تبعات تطال الطفل الذي لا يجد أما قادرة على العناية به، ولا يجد أبا، ولا يجد أيضا جهات يمكنها أن تقدم العناية والرعاية اللازمة لنموه بشكل ملائم.
ولاء في الثامنة عشر، و دعاء في العشرين من عمرها. تمتلكان من الجمال والصبا ما تحلم فيه أي فتاة في مقتبل العمر. (...)
 
28 تشرين الأول (أكتوبر) 2007
اعلن رئيس اللجنة الوطنية للدفاع عن المعتقلين في سوريا ، رئيس لجنة السجون والمعتقلات في المنظمة العربية لحقوق الانسان بعمان المحامي عبد الكريم الشريدة ان عدد المعتقلين الاردنيين وفق احصائيات اللجنة ارتفع ليصل الى (215) معتقلا. وقال الشريدة في تصريح خاص لــ"الدستور" ان اللجنة سوف ترفع قائمة جديدة بأسماء المعتقلين لديها الى الحكومة ، حيث تم الاتفاق على تزويدها بكل الاسماء الجديدة التي تردنا ، فيما يتم تنقيح هذه القوائم من قبل الجهات الرسمية. واكد الشريدة انه تلقى وعودا جادة من الحكومة بجدية التعامل مع الملف وحرص الجانبين الاردني والسوري على انهائه بشكل ايجابي ، (...)
 
جدل تاريخي
فرنسا لم تتعافى من ماضيها الجزائري
بقلم تييري ميسان رئيس تحرير شبكة فولتير
فرنسا لم تتعافى من ماضيها الجزائري باريس (فرنسا) | 16 حزيران (يونيو) 2005
شكل تعيين السيد فيليب دوست بلازي على رأس وزارة الخارجية الفرنسية، استفزازا مباشرا لجبهة التحرير الوطني الجزائرية. لأن هذا الأخير يعتبر من الشخصيات التي وقعت على قانون جديد بتاريخ 23 فبراير الماضي، يعزز الصورة الايجابية للاحتلال الفرنسي للجزائر. ومنذ ما يقرب من ستة أعوام، حيث باشر الفرنسيون مراجعة تاريخهم في هذه الحقبة من الزمن، إلا أنهم لا يتوانون عن ارتكاب المزيد من المتناقضات بخصوص حقيقة الاعتراف بالجرائم التي ارتكبت بالجزائر، والتي ستبقى حاجزا عن تجسيد المصالحة الحقيقية بين البلدين. هذه المصالحة التي تبدأ من مصالحة الفرنسيين أولا مع تاريخهم.