شبكة فولتير
مواضيع

الهند، لن تشارك في خطة البنتاغون ضد الصين 14 آب (أغسطس) 2018
أوضحت حكومة ناريندرا مودي أن الهند لن تشارك في مشروع الحوار الأمن الرباعي (QSD).
هذا المشروع تخيلته إدارة بوش الابن في وقت سابق، وهو يقوم على فكرة إنشاء تحالف بين اليابان، واستراليا، والهند، لمواجهة النفوذ الصيني في المحيط الهادئ. لكنه باء بالفشل في عام 2010، بعد إعلان مشروع الرئيس شي عن إطلاق مشروع "طريق الحرير".
رأت استراليا في ذلك الحين ضرورة توخي الحذر في مسألة التعاون مع بكين. ولم تنبثق "الرباعية" إلا في عام 2017 بفضل تغيير الحكومة في كانبيرا.
جاء رئيس الوزراء الاسترالي، مالكوم تيرنبول، إلى البيت الأبيض بتاريخ 24 شباط-فبراير 2018 للمرافعة في هذه (...)
 
من قيادة المحيط الهادي إلى قيادة المحيط الهادي-الهندي الأمريكية 4 حزيران (يونيو) 2018
في حفل أقيم في بيرل هاربور في 30 أيار- مايو 2018، أعلن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتس أن قيادة المحيط الهادئ (PaCom) أصبحت تدعى قيادة المحيط الهندي الأمريكية (US IndoPaCom) .
لم يحدد الجنرال سبب هذا التغيير، واكتفى بالإشارة أن المنطقة المغطاة سوف تشمل المحيطين الهادئ والهندي.
فيما أكد الأدميرال هاري هاريس، القائد المنتهية ولايته في هذه القيادة المشتركة (القيادة القتالية الموحدة)، أن "وقت المنافسة بين القوى العظمى قد عاد. وقد بدأ في منطقة المحيط الهادئ -الهندي، سباق جيوسياسي بين رؤيتين، واحدة ليبرالية، والثانية قمعية".
يبدو أن البنتاغون يشير إلى المشروع (...)
 
 
 
واشنطن ولندن ستبقيان إلى مالانهاية في أفغانستان 7 تشرين الأول (أكتوبر) 2017
أفاد كل من الجنرال جيمس ماتيس (وزير الدفاع) وجوزيف دانفورد (رئيس الأركان المشتركة أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ المنعقدة في 3 تشرين أول-أكتوبر 2017، أن الجيوش الأمريكية ستبقى إلى أجل غير مسمى في أفغانستان، كي لايتسنى لطالبان أن تأمل في العودة إلى السلطة .
دخلت الولايات المتحدة وبريطانيا أساسا إلى أفغانستان بحجة أنهما ترغبان بالإطاحة بحركة الطالبان التي تحمي الشخص المسئول عن هجمات أسامة بن لادن في 11 أيلول - سبتمبر 200 ، استنادا إلى المادة 51 من الميثاق المتعلقة بحق الدفاع عن النفس. وبعد 16 عاما، يؤكد البلدان أن أسامة بن لادن قد مات منذ (...)
 
البنتاغون يُعد حربا جديدة في جنوب شرق آسيا
الإسلام السياسي ضد الصين
بقلم تييري ميسان
 
"فن الحرب"
التصعيد الأمريكي ضد الصين
بقلم مانيلو دينوتشي
التصعيد الأمريكي ضد الصين روما (إيطاليا) | 18 حزيران (يونيو) 2016
"اقتضت الثورة العلمية، التي أدت إلى شـَطر الذرة، أيضا، ثورة أخلاقية": بهذه العبارة التاريخية (التي صاغها محرّرو الخطابات الرئاسية) تتوجت زيارة باراك أوباما إلى آسيا، إذ أبدى من هيروشيما رغبة في "رسم درب يؤدي إلى تدمير ترسانات الأسلحة النووية"، وهو ما تنكره فيدرالية العلميين الأمريكيين، التي كشفت أن إدارة أوباما قد خفضت رؤوسا حربية نووية أقل مما فعلته سابقاتها.
للولايات المتحدة حاليا 4500 رأس نووي استراتيجي، من بينها 1750 جاهزة للإطلاق، منها أكثر من 180 "رأسا تكتيكية" جاهزة للإطلاق باتجاه أوروبا. لقد تم سحب 2500 رأسا لكنها لم تفكك.
مع الفرنسيين (...)
 
الهند توقع على اتفاقيات دفاع مع اليابان 1 نيسان (أبريل) 2015
مواصلة لبرنامجها " الوعي في المجال البحري الوطني" وقعت الهند سلسلة اتفاقيات دفاع مع اليابان.
سوف تتبادل نيودلهي بيانات رصد في المحيط الهندي مع اليابان الذي سيزودها ببيانات مراقبة بحر الصين الجنوبي.
تم التوقيع على هذه الاتفاقية في 30 آذار-مارس 2015 في طوكيو من قبل وزير الدفاع الهندي مانهار باريكار, ونظيره الياباني جين ناكاتاني, بينما تشجع الولايات المتحدة دول المنطقة على تشكيل تحالف عسكري مناهض للصين.
لايبدو مع ذلك أن اليابان تنوي بيع أسلحة بكميات كبيرة للهند, باستثناء طائرات برمائية لخفر (...)
 
ناقوس الخطر الصيني يرّن في الولايات المتحدة الأمريكية روما (إيطاليا) | 1 كانون الأول (ديسمبر) 2014
في ضمن توقعاتها، كانت تستعد الولايات المتحدة الأمريكية، منذ عام 2001، في مواجهة الصين مع حلول سنة 2015. و لكنّ تحويل القوات العسكرية من الخليج ومن أوروبا إلى الشرق الأقصى كان جدّ متأخرا، و يعود هذا لسبب المقاومة في الشام بتأييد إيران، و لروسيا في أوروبا.
في غضون ذلك، كان تطوير الصين أسرع من المتوقع. و بالتالي، دفع هذا، حسب مانيلو دينوتشي، لجنة مراجعة الأمن الاقتصادي للولايات المتحدة الأمريكية-الصين إلى دق ناقوس الخطر: "حان الوقت على واشنطن لاتخاذ إجراءات ضد الصين، إذ تريد إبقاء هيمنتها على العالم".
كان أول اتّهام في محتوى التقرير، المقدم في (...)
 
"فن الحرب"
الألعاب الآسيوية: بوتين وأوباما 2-0
بقلم مانيلو دينوتشي
الألعاب الآسيوية: بوتين وأوباما 2-0 روما (إيطاليا) | 20 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014
لم يظهر بشكل واضح لذا الشعوب الأوروبية والأمريكية فشل الدول الغربية خلال مؤتمر مجموعة العشرين (G20). وقد تم هذا فضلا لمجهود واسع النطاق لنشر دعاية التي ظهر من خلالها الرئيس بوتن في حالة استهجان وانتقاد من قبل نظرائه بشأن سياسته تجاه أوكرانيا. ومع ذلك، لم يتم ذكر اسم أكرانيا في أيّ وقت من الأوقات خلال المؤتمر. لقد أثارت الدعاية الأطلسية البلبلة ما بين التصريحات العدوانية من قبل القداة الغربيين على هامش المؤتمر والمؤتمر نفسه.
 
ألعاب الحرب الأميركية في جنوب شرق آسيا 20 شباط (فبراير) 2012
أكثرمن 13000 جندياً أميركياً وتايلندياً ومن كوريا الجنوبية وأندونيسياً وماليزياً سنغابورياً ويبانياً يشاركون في هذا الوقت في مناورات في تايلند تحت اسم "كوبرا غولد 2012"
التدريب الذي يستمر لمدة عشرة أيام يتكرر في كل عام لكن منذ بدء هذه المناورات في العام 1982 تعتبر مناورات هذا العام الأهم على الإطلاق. فقد انضمّت كوريا الجنوبية إلى المناورات مقدّمةً مركبات إنزالها البرمائية.
تدرّبت الفرق على سيناريوهات مختلفة تحاكي مهمات إنسانية وتقديم المساعدات للمدنيين. هذه النسخة من "كوبرا غولد" هي الأولى منذ أن أعلنت واشنطن العام الماضي استراتيجية إعادة انخراط في جنوب (...)