شبكة فولتير
وجوه وشخصيات

بنيامين نتنياهو

رسالة بنيامين نتنياهو 4 تشرين الأول (أكتوبر) 2018
استخلص رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو العبرة من الجنرال كولن باول. وهكذا نجح في تجديد خطاب بلاده، الذي اقتصر حتى الآن، على استخدام "الحل النهائي".
عندما قررت الولايات المتحدة وبريطانيا غزو العراق، والإطاحة بالرئيس صدام حسين، لم يتردد وزيرة الخارجية الأمريكية في التلويح في مجلس الأمن بقارورة، زعم أنها مليئة بالجمرة الخبيثة. ولترهيب جمهوره، لم يتوان عن التذكير بأنها تحتوي على كمية من السم، كافية لقتل جميع سكان نيويورك.
على هذا النموذج، عرض بنيامين نتنياهو، في عام 2012، على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة رسمًا توضيحيًا لقرب تصنيع القنبلة (...)
 
نتنياهو مُثقل بالقضايا 10 أيلول (سبتمبر) 2017
يخضع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لتحقيقين قضائيين، وزوجته سارة للثالث.
تأتي هذه التحقيقات بناء على ادعاء سلفه، إيهود باراك، لإزالته بالوسائل القضائية لحماية البلد من الفصل العنصري الجاري شرعنته حاليا .
غير أنه كلما أمعن المحققون في محاصرة رئيس الوزراء، كلما ازدادت شعبيته. وفي إحدى القضايا الجارية، وجهت التهم تقريبا لجميع أصدقائه المقربين، بمن فيهم رئيس مكتبه الخاص ومحاميه.
وحتى لو لم تنجح العدالة في تجريم بنيامين نتنياهو، إلا أنها طرحت سؤالا، كيف يمكن له أن يحيط نفسه بكل هؤلاء المافيويين ومن المفارقات أيضا أنه كلما ألقت هذه التحقيقات ظلالا (...)
 
نتنياهو يعترف "بحل الدولتين" 18 كانون الأول (ديسمبر) 2016
في مقابلة على 60 دقيقة، طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، تنفيذ "حل الدولتين" .
ظل نتنياهو، حتى هذا الوقت، يكافح بعنف هذا المشروع، ويدعو على العكس من ذلك، إلى توسيع دولة إسرائيل.
تم تصميم حل الدولتين من قبل فريق ارييل شارون، بما يخلي مسؤولية إسرائيل عن الفلسطينيين، على غرار البانتوستانات التي سبق أن جربها الخبراء الإسرائيليون في جنوب أفريقيا.
أصبح هذا الحل بمرور الوقت هدفا لقوى اليسار في الغرب، لأنهم رأوا فيه فرصة لإنهاء الحرب
تحول موقف رئيس الوزراء جاء، حتى قبل أن يفصح الرئيس ترامب عن موقفه الموضوعي (...)
 
نحو انتفاضة ثالثة
بقلم تييري ميسان
نحو انتفاضة ثالثة دمشق (سوريا) | 24 آذار (مارس) 2015
خلال حملته الانتخابية, كان بنيامين نتانياهو يؤكد : "طالما أنا حي, فلن يكون للفلسطينيين دولة ". بذلك, وضع نتانياهو نهاية ل "مسار سلام" كان يجر أقدامه بتثاقل منذ اتفاق أوسلو الذي مضى عليه أكثر من عشرين عاما, وقضى على سراب "حل الدولتين" نهائيا.
خلال حملته الانتخابية, كان السيد نتانياهو يقدم نفسه أيضا على أنه حامي المستوطنين اليهود بالقوة.
استبدل قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة على الحدود السورية, بالفرع المحلي لتنظيم القاعدة.
مع ذلك, فإن الحرب ضد سورية هي هزيمة للغرب ودول الخليج. وفقا للأمم المتحدة, فإن عدد السوريين الذين يدعمون "الثوار", في المناطق (...)