شبكة فولتير
وجوه وشخصيات

الأخضر الإبراهيمي

سيرة الإبراهيمي
بقلم تييري ميسان
سيرة الإبراهيمي دمشق (سوريا) | 6 نيسان (أبريل) 2014
فشل مؤتمر جنيف2 , أولا لأن الولايات المتحدة قررت دعم الموقف السعودي بدلا من احترام توقيعها على بيان جنيف1, وثانيا لأن الإبراهيمي لم يكن محايدا في رئاسته لمؤتمر جنيف, بل كان يخدم واشنطن بدلا من سعيه للبحث عن السلام.
بناء على نصائح روسيا, قبلت سورية أن يرأس المبعوث الخاص للسيد بان كي مون الجلسات.
كانت موسكو تعتبر واشنطن في تلك الفترة كشريك, بينما لم تنس دمشق أن الإبراهيمي لم يكن منذ خمس وعشرون عاما مضت, إبان مؤتمر الطائف, أحد خصومها.
مع ذلك, فإن ضعف التمثيل في وفد المعارضة, وإلغاء دعوة إيران عشية انعقاد المؤتمر, ومن ثم كلمة وزير الخارجية جون كيري في حفل (...)
 
الجيش السوري الحر يواصل التألق نجمًا آفلا طهران | 26 كانون الأول (ديسمبر) 2012
بدأ العد التنازلي، إذ حالما يصادق مجلس الشيوخ عليها، فستقدم إدارة أوباما الجديدة خطة سلام عن سورية إلى مجلس الأمن. من الناحية القانونية، وعلى الرغم من نجاح الرئيس أوباما نفسه، فإن إدارته القديمة ليست مؤهلة للتعامل مع المسائل الحالية، ولا تستطيع أخذ أية مبادرة كبرى. سياسيا، لم يتصرف أوباما عندما أفشل بعض متعاونيه اتفاق جنيف في عز الحملة الانتخابية. لكنه باشر عملية تنظيف كبيرة بعد الإعلان عن إعادة انتخابه. كما كان متوقعا، فقد سقط دفيد بتريوس مهندس الحرب في سورية في الفخ المنصوب، واضطر الى الاستقالة. وكما كان متوقعا، أُخضع اسياد حلف شمال الاطلسي –الناتو- والدرع (...)
 
مواهب الابراهيمي
بقلم تييري ميسان
مواهب الابراهيمي دمشق (سوريا) | 30 آب (أغسطس) 2012
الأخضر الابراهيمي و بان كي مون
بعد الفيتو الروسي-الصيني الثاني في 4 شباط الذي أسفر عن منع أي تدخل أجنبي في سورية, حاولت القوى الغربية التصنع في البحث عن حل سلمي للأزمة في العلن, وقيادة حرب واسعة النطاق في السر. صحيح أنهم وضعوا خطة لافروف-أنان في واجهة المشهد الدبلوماسي, إلا أنهم كانوا يسهلون في الخفاء توريد آلاف المرتزقة, بحيث أن عددا منهم كان ينظم لمراقبي الأمم المتحدة الذين رافقوا قادة "الجيش السوري الحر", تحركاتهم على الأرض رغم الحواجز العسكرية. كان مخططا للتفجير الارهابي في مقر مجلس الأمن القومي الذي أودى بحياة كبار القادة العسكريين في الثامن عشر من (...)