شبكة فولتير
دولة

أوزباكستان

 
كريغ ميراي: "الولايات المتحدة تراقب تجارة المخدرات بأفغانستان" بروكسل (بلجيكا) | 23 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
أثناء مداخلته في باب "التعذيب" الذي أجري اثر فعاليات المؤتمر الدولي "محور السلام"، أشار السفير البريطاني السابق لجمهوري أوزباكستان كريغ ميراي، إلى أن إنتاج مادة الأفيون وبعد ثلاث سنوات من احتلال أفغانستان، تعرف ارتفاعا لم يسبق له مثيلا في هذا البلد. زيادة على ذلك أضاف: " إن أرباب الحرب الذين اعتمدت عليهم الولايات المتحدة من أجل السيطرة على البلد، ما هم في الحقيقة إلا - أرباب المخدرات-، علاوة على ذلك فان من بينهم أقواهم فعليا وهو رشيد دستم الذي يتمتع بعلاقات متينة مع إسلام كاريموف ، دكتاتور أوزباكستان والذي يتربع على نظام حكم من أكثر الأنظمة دموية على الأرض. (...)
 
دكتاتور أوزباكستان يبحث عن الاٍحترام باريس (فرنسا) | 2 نيسان (أبريل) 2004
شهدت مؤخرا كل من مدينتي طشقند وبوخارى،موجة من التفجيرات والتي أودت بحياة أكثر من أربعين شخصا على الأقل.وقد حاولت مجموعة من النساء على مايبدو الإنتقام لأزواجهن المعتقلين بسجون التعذيب الذي يمارسه نظام الدكتاتور اسلام كاربموف.لكن الغديب أن الصحافة الغربية والمسولين الغربيين،وفي خضم تفاعلهم مع الأحداث نسوا أو تناسوا مواصلة الأنتقاد لهذا النظام،وتحولوا ألي أعلان الحرب على ما يسمى بالإرهاب الدولي،معربين عن كامل الثقة لهذا النظام المستبد.ويأتي هذا التحول كنتيجة لاتفاق حلف الأطلسي ،أوزباكستان بطشقند وبرعاية دونالد رامسفيلد.وفي محاولة جادة لأن تضع ادارة بوش يدها على مصادر البترول الهائلة ببحر قزوين.