شبكة فولتير
تناقضات
مواهب الابراهيمي
بقلم تييري ميسان
مواهب الابراهيمي دمشق (سوريا) | 30 آب (أغسطس) 2012
الأخضر الابراهيمي و بان كي مون
بعد الفيتو الروسي-الصيني الثاني في 4 شباط الذي أسفر عن منع أي تدخل أجنبي في سورية, حاولت القوى الغربية التصنع في البحث عن حل سلمي للأزمة في العلن, وقيادة حرب واسعة النطاق في السر. صحيح أنهم وضعوا خطة لافروف-أنان في واجهة المشهد الدبلوماسي, إلا أنهم كانوا يسهلون في الخفاء توريد آلاف المرتزقة, بحيث أن عددا منهم كان ينظم لمراقبي الأمم المتحدة الذين رافقوا قادة "الجيش السوري الحر", تحركاتهم على الأرض رغم الحواجز العسكرية. كان مخططا للتفجير الارهابي في مقر مجلس الأمن القومي الذي أودى بحياة كبار القادة العسكريين في الثامن عشر من (...)
 
فرنسا..ضحية تبعيتها للولايات المتحدة 24 آب (أغسطس) 2012
قاد فرانسوا هولاند حملته الانتخابية من منطلق إدانة الادارة الكارثية التي مارسها سلفه نيكولا ساركوزي, وكذلك أسلوبه السوقي الاستعراضي, مقدما الوعود باجراء تغييرات فورية.
هاهي مائة يوم مضت على انتخابه, تغير فيها بكل تأكيد أسلوب إدارة الحكم, ولكن ليس السياسات. ففرنسا لاتزال مستمرة في الغوص بأزماتها, وبعناد.
لننظر إلى الموضوعات الرئيسية التي ناقشتها الصحافة الفرنسية, وبشكل أخص, الطريقة التي تناولت بها تلك الموضوعات, فنجد أنها تجسد في مجملها خضوع الطبقة الحاكمة للهيمنة الأمريكية, الأمر الذي يفسر حالة الجمود الحالية.
كان الخوف يساور الفرنسيين من احتمال لجوء (...)
 
هل نحن في حلم أم في علم؟
بقلم تييري ميسان
هل نحن في حلم أم في علم؟ دمشق (سوريا) | 14 آب (أغسطس) 2012
الممثل الدائم لروسيا في الأمم المتحدة يرفع يده لدرأ الحرب عن سوريا (مجلس الأمن١٩ تموز ٢٠١٢)
مرة أخرى, تعود الأزمة السورية لتستحوذ على المشهد الدبلوماسي الدولي طوال الأسابيع الأخيرة, شهدنا فيها استخدام الفيتو المزدوج للمرة الثالثة في مجلس الأمن, والتصويت على قرار في الجمعية العامة, واستقالة الموفد الخاص للأمين العام للأمم المتحدة. كل هذا التحريض غير المجدي دبلوماسياً, أتى استجابة لأهداف لا علاقة لها بالبحث عن السلام.
لم يكن لدى دول الغرب أي مسوغ دبلوماسي في اللجوء إلى طرح مشروع قرار على مجلس الأمن, مادامت روسيا أعلنت مسبقا رفضها مثل هذا القرار. كما لم يكن (...)
 
 
كلام إلى.. باولو
بقلم غسان الشامي
كلام إلى.. باولو 9 آب (أغسطس) 2012
الأب باولو داليليو لطالما كان راهبا في دير مار موسى الحبشي في ريف دمشق (منذ 30 عاما تقريبا) قادما من روما وساعيا للحوار بين الأديان.
لكنه في الفترة الأخيرة وضع جانبا أمور الدين وبدأ الخوض في السياسة وأضحى من أحد الشخصيات المحبوبة والمقربة لدى ميليشيات "الجيش السوري الحر".
أما المعضلة فتكمن بدعمه لهم (هو الراهب المسيحي) على الرغم من أن أغلب عناصر هذه الجماعات هي من المتطرفين الذين لا يعرفون معنى التسامح والحوار، مع العلم انهم قاموا حتى الآن بقتل عائلات مسيحية وهدم أماكن عبادة مسيحية وكذلك الأمر ضد أية ديانة أو طائفة أو معتقد يختلف عنهم.
لذلك لا يوافقه بوجهة النظر مسيحيّي سوريا بشكل عام وهو بدوره يدعوهم بعملاء النظام.
فهل لطالما كان هذا الرجل عميلا نائما وتم تفعيله ليكون حصان طروادة يخدم مصالح بلاده الأصلية في سوريا ؟
 
الغرب.. وتمجيد الإرهاب
بقلم تييري ميسان
الغرب.. وتمجيد الإرهاب 30 تموز (يوليو) 2012
على يمين الصورة في اجتماع "أصدقاء سوريا" المنعقد في باريس،نرى الإرهابي المدعو خالد أبو صلاح الذي عرف بعمله "كمراسل" لقنوات الجزيرة والعربية وفرانس 24 في بابا عمرو وبعد سقوط تلك الإمارة تم الكشف عن أعمال الفبركة الإعلامية التي قام بها و ضلوعه في تفجير أنابيب النفط في حمص.
اجتمع مجلس الأمن بعد يوم من الهجوم الذي أودى, في الثامن عشر من تموز, بحياة عدد من كبار القادة الأمنيين في سورية. وكان من الطبيعي أن تتركز الجلستان اللتان أعقبتا ذلك الاجتماع, على مشروع القرار المقدم من الغرب وروسيا لإيجاد حل للأزمة. غير أن مجلس الأمن, الذي تعود إليه صلاحية إدانة مبدأ (...)
 
فن الحرب
لیبیا بعد عام .. الذاكرة القصیرة …
بقلم مانيلو دينوتشي
 
«فن الحرب»
مصر : فلیحفظ الله أصدقائي
بقلم مانيلو دينوتشي
مصر : فلیحفظ الله أصدقائي روما (إيطاليا) | 2 تموز (يوليو) 2012
كان الرئيس أوباما أول من هنأ الرئيس المصري الجديد محمد مرسي. اتصل به هاتفيا بطريقة ودية، مؤكدا له أن الولايات المتحدة ”ستواصل دعم تحول مصر إلى الديمقراطية“، وترغب في ”تعزيز المصالح المشتركة على أساس من الاحترام المتبادل“. وأعلن البيت الأبيض ان الرئيسين تعهدا ب“تطوير الشراكة الأمريكية-المصرية، والبقاء على اتصال وثيق في الأشهر المقبلة“.
فهل تهم الولايات المتحدة بالتخلي عن الطبقة العسكرية، قاعدة نفوذها في مصر لأكثر من ثلاثين عاما، من اجل دعم المنظمة الاسلاموية للإخوان المسلمين، التي تعتبرها حتى الآن معادية؟ لا. فمباشرة بعد مرسي، اتصل أوباما بالجنرال أحمد شفيق، (...)
 
 
"فن الحرب"
فجر ملطخ بالدماء في كابول
بقلم مانيلو دينوتشي
فجر ملطخ بالدماء في كابول روما (إيطاليا) | 21 أيار (مايو) 2012
بوسع قوات الحلفاء أن تباشر انسحابها من أفغانستان, لأن المهمة أنجزت. لقد تمكنت القوى الاستعمارية من وضع حكومة تحت يدها, بذريعة الحرب على الارهاب. لكن عملية من هذا النوع مكلفة: فالنظام الذي تم تنصيبه محمي من قبل 120 ألف جندي, ثلثيهم من الأمريكيين, وقد حان الوقت لهذا النظام السياسي اللاشرعي أن يعتمد على نفسه في احكام قبضته على السلطة. وسوف يترتب على الولايات المتحدة, من الآن فصاعدا, أن تشرف على قواعدها العسكرية, وجعل حلفائها الأوروبيين يسددون نفقات الشرطة.
 
 
 
قراءة فيما بعد ساركوزي
بقلم عيسى الأيوبي
قراءة فيما بعد ساركوزي 25 نيسان (أبريل) 2012
انتهت الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية وبدأت معركة الجولة الثانية الحاسمة. الفرنسيون انشغلوا في اختيار رئيسهم للسنوات الخمس القادمة وفق معاييرهم واهتماماتهم وهمومهم. ولم يعيروا الخارج الأهمية اللازمة رغم أن مصيرهم ومصالحهم قد ربطها رئيسهم بالخارج. ورغم تلازم الأزمات الداخلية بالخارج، إلا أن الحوار والنقاش لم يطولا، ظاهرياً، السياسات الخارجية التي أوصلت فرنسا إلى هذه الحالة الاقتصادية والاجتماعية.
لكن الفرنسيين حاسبوا وعاقبوا بشكل ضمني رئيسهم نيكولا ساركوزي بأن حصل على أقل نسبة يحصل عليها رئيس للبلاد بعد ولايته الأولى وأحدثوا صدمة تاريخية، كما (...)
 
سورية من «الأزمة» إلى «المسألة» 18 نيسان (أبريل) 2012
تبدو «الأزمة السورية» قد اتضحت أكثر للعالم وللسوريين وتحولت إلى ما يمكن تسميته «المسألة السورية» فهي منذ البداية كانت أكثر من كونها أزمة يمكن معالجتها بطريقة أو بأخرى. فحلول الأزمة موجودة ويمكن البحث بها وعنها في الداخل السوري ومن السوريين الذين يعرفون جيداً ماذا يريدون وما يصلح أمورهم ويحافظ على موقعهم ويطوره.
لكن التصريحات الفرنسية وطريقة تعامل الغرب والمتصحرين مع هذه القضية يؤكد أموراً كثيرة لا تدخل على الإطلاق في خانة حل أزمة ولا تطوير نظام سياسي واقتصادي.
فالقيادة الفرنسية الحالية تعرف جيداً أنه لم يتبق لها سوى أيام قليلة في الحكم حسب كل استطلاعات (...)
 
الثورات لا تبنى على الأكاذيب
بقلم عيسى الأيوبي
الثورات لا تبنى على الأكاذيب 11 نيسان (أبريل) 2012
في البدء اعتذر إن كان ما سأكتبه ليس فيه الكثير من الدبلوماسية ففي غياب الدبلوماسية وأخلاقياتها وديونتولوجيتها لا حاجة للغتها. فليست المرة الأولى التي يكذب بها وزير الخارجية الفرنسي وليست المرة الأولى التي يزوِّر بها الوقائع والحقائق. وليست المرة الأولى التي يضغط بها على موظفيه ومن هم تحت سلطته ودفعهم للكذب والتزوير. فقد فعل ذلك كثيراً عبر حياته السياسية في فرنسا وحوكم وحكم عليه بهذا الأمر وكان الأمر يقتصر على مصالح سياسية محلية ومصالح شخصية وكان ربما مدفوعاً ممن كان هو تحت سلطتهم. لكن في الملف السوري يبدو الأمر مختلفاً فهو كذب وزور وأمر واستعمل التزوير (...)
 
«فن الحرب»
السودان الجنوبي ... بين الحقيقة والخيال
بقلم مانيلو دينوتشي
السودان الجنوبي ... بين الحقيقة والخيال روما (إيطاليا) | 29 آذار (مارس) 2012
تمثّل حالة جنوب السودان المثال الأوفى لنجاح الاستراتيجية الإسرائيلية في إفريقيا. معتمداً على القوات العسكرية الأميركية، كما حصل في العراق وليبيا، تمكّن الكيان العبري وحليفه من تقسيم البلاد وإلغاء منافسهم الأساسي الصين من الجزء الأغنى بالموارد. ولخلق الرمزية تمّ تكليف الممثل الهوليودي جورج كلوني بالترويج الإعلامي لهذه العملية. كلوني الإبن المعجزة والناطق باسم زواج العقل القائم بين المصالح الاستعمارية لكل من إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية.
 
 
« فن الحرب »
إيران، حرب خطوط الأنابيب
بقلم مانيلو دينوتشي
إيران، حرب خطوط الأنابيب روما (إيطاليا) | 21 آذار (مارس) 2012
مشروعان كبيران لمد خطوط الأنابيب يتنافسان اليوم لتأمين مستقبل كل من باكستان والهند والصين. أحدهما ينطلق من إيران في حين يستمد الآخر "فيوله" من تركمنستان. تموّل الأخير مجموعة إسرائيلية وتدعمه وزيرة الخارجية الأميركية كلينتون. يعتبر دينوتشي أن هجوماً على إيران يمكن أن يوقف المشروع الإيراني الذي لديه حتى هذه اللحظة فرص أكبر في التنفيذ. يبقى أن نعلم هل ما زال القادة في الولايات المتحدة في مرحلة التناغم مع هذه الاستراتيجية كما تظهر المواقف الأخيرة لوزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا.
 
عن فرنسا الأسيرة والرهينة...
بقلم عيسى الأيوبي
عن فرنسا الأسيرة والرهينة... 8 آذار (مارس) 2012
لا ألتقي صديقاً في فرنسا أو في الشرق إلا ويسأل عن «سر» الموقف الفرنسي مما يحصل في الشرق عامة وفي سورية خاصة؟ وهذا الموضوع هو الأكثر إثارة للتساؤل في جميع الأوساط السياسية الدولية والإقليمية فلكل دولة متورطة في الأزمة السورية أو في الرمال السورية المتحركة مبرراتها ومشاريعها التي كانت واضحة منذ زمن بعيد.
ووحدها القيادة الفرنسية الحالية بدت الأكثر تورطاً في كل الأعمال العدائية ضد سورية أمنيا وسياسياً وإعلامياً وربما اقتصادياً. فكل المعلومات تؤكد هذا التورط والتوريط إلى درجة اللجوء إلى الوقاحة والرعونة غير المألوفة في الدبلوماسية الفرنسية أو التعاملات الفرنسية (...)
 
من جديد دمشق بوابة الحل
بقلم عيسى الأيوبي
من جديد دمشق بوابة الحل 29 شباط (فبراير) 2012
يبدو واضحا أن جميع المتورطين في الأزمة السورية يبحثون عن "مخرج لائق" لأنفسهم بعد أن يئسوا من إيجاد مخارج لمشاريعهم وللأزمة التي صدَّروها إلى سوريا ومنها إلى العالم العربي من المحيط إلى الخليج.
فقد فشلوا في اعتماد سياسة ونهج وتكتيك موحد حيال هذه الأزمة. فكلهم بنى معطياته وقراراته على مجموعة من الأكاذيب والتخيلات التي صنعوها وكالوثنيين عبدوها وصدقوها وتعاملوا معها كأنها حقائق لا يرقى اليها الشك.
وفشلوا في تصنيع معارضة حقيقية تستطيع أن تخاطب السوريين وتروي ظمأهم وتمثل طموحاتهم وتطلعاتهم وكلما اغدقوا عليها المال زادوها تفتيتا وكلما اغدقوا السلاح زادوها اقتتالا (...)
 
متغيرات وثوابت رومانسية الثورة والوطن 15 شباط (فبراير) 2012
المتتبع للمسارات والتحولات الكبرى التي يشهدها العالم اليوم بالتحديد يجد نفسه أنه أمام مشهد جديد عليه التعامل معه بواقعية.
فما خص الأزمة السورية بات ثمة مسلمات لا بد من أخذها في الاعتبار لترشيد أي قرار بهذا الشأن. وهذه المسلمات ليست برسم القيادة السورية فقط بل هي برسم جميع الأطراف والقوى والدول التي تم زجها بهذا الأتون.
المسلَّمة الأولى هي أن ما يجري في سورية لا علاقة له بالإصلاحات اللازمة والضرورية لتعزيز وتصليب سورية الدولة والدور والمآل. فقافلة الإصلاح والتطوير تسير وإن لم يسمع الآخرون واستمروا في النباح والنواح. المسلَّمة الثانية هي أن الأزمة السورية (...)
 
 الدبلوماسيات الغاضبة وسيناريوهات الحلول 8 شباط (فبراير) 2012
تتداول الأوساط السياسية الأوروبية عامة والفرنسية خصوصاً مجموعة من التساؤلات والسيناريوهات حول المخارج المختلفة والمحتملة لإنهاء الأزمة السورية. وتتنوع السيناريوهات وكلها مبنية على معطيات، بعضها صحيح والآخر كما هو معلوم نتاج القصف الإعلامي الفريد في نوعه وكمه.
فالمعطيات التي يقوم عليها السيناريو المسرب من وكالات الاستخبارات الأميركية تعتمد على أن النظام في سورية بات قاب قوسين أو أدنى من الاستسلام وأن روسيا ستجد مخرجاً لشخصيات النظام فلا يموت الذئب ولا يفنى الغنم. ويكتمل السيناريو بالقول إن نظاماً جديداً سينشأ في سورية ذا «طابع» إسلاموي يلتحق بركب الأنظمة (...)
 
أبعد من انتصار نيويورك..اللعبة انتهت 8 شباط (فبراير) 2012
لا يمكن المرور على ما جرى في مجلس الأمن مروراً عابراً، فما حصل يتجاوز بكثير الأزمة السورية «العابرة» ويفتح الطريق إلى تغيير جذري في الواقع الدولي والإقليمي على المستويات كافة. ولا يمكن اعتباره انتصاراً محدوداً بظروف الأزمة السورية والنظام السوري، إن كانت هذه الأزمة قد عجلت بتمظهره بشكله الواضح.
فهذا الاعتبار يشكل التفافاً على الانتصار الذي تحقق في نيويورك. فالمسألة تتعدى حدود سورية السياسية إلى حدود النظام الدولي الذي سيحكم العلاقات الدولية مستقبلاً. بعض الأوروبيين يخفون ارتياحهم لهذه النتيجة التي أسقطت عن كاهلهم عقدة الخوف من الضغوط الدائمة التي كان يفرضها (...)
 
جلسة الكذب المفتوح
بقلم عيسى الأيوبي
جلسة الكذب المفتوح نيويورك (الولايات المتحدة) | 8 شباط (فبراير) 2012
الجلسة المفتوحة التي عقدها مجلس الأمن الدولي حول الأزمة السورية كانت فاضحة وليست فضيحة. ولا يبدو أن أي عاقل بحاجة إلى أكثر مما جرى فيها ليتأكد أن المسألة ليست مسألة ثورة تدغدغ شعاراتها وضروراتها نفوس التائقين إلى عالم أفضل. بل بات واضحاً ما لا يقبل أي تشكيك بأنه منذ البداية أن هذا المجتمع الدولي يريد رأس سورية وقلبها وليس رأس النظام وقلبه.
بعد جلسة الكذب والنفاق والرياء التي كان أبطالها جوبيه وكلينتون وشهودهم بالزور من جامعة الفتنة العربية عادت الأسئلة تطرح من جديد:
طالما أنهم يعرفون أن لا قرار سيصدر لماذا لجئوا إلى ديوان النفاق هذا؟ طالما أنهم يقررون ما (...)
 
الشهود الزور ..كما في لبنان كذلك في الشام دمشق (سوريا) | 27 كانون الثاني (يناير) 2012
الدكتور نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية
يقال إن لا مفاجآت في ما حصل في الجامعة العربية وإن كل شيء كان منتظراً ومتوقعاً. وإن كل شيء كان مرسوماً ومخططاً له منذ ما قبل خروج عزمي بشارة من فلسطين وبالتنسيق الكامل مع رعاته وربما قبل دخوله الكنيست وقبل همروجة خلافاته مع الصهاينة وقبل المطالب الإصلاحية وقبل تونس وقبل ميدان التحرير وقبل مفاصل كثيرة.
ويقال الكثير الكثير. وكل ذلك كان من الأقاويل إلى أن صارت هذه الأقاويل حقائق فاقعة. فقبول سورية بمراقبين على أراضيها كان خدمة جليلة وفرصة تاريخية للجامعة العربية لم تحسن التقاطها وأضاعتها بل أضاعت معها كل (...)