اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أمس أن سوريا <<دولة خطيرة>>، مضيفا أن الوقت ليس ملائما للبدء بمفاوضات سلام معها ستخفف من حدة الضغوط الدولية عليها. وقال شارون، رداً على سؤال تلفزيوني إن <<الوقت ليس مؤاتيا الآن للبدء في مفاوضات سلام مع سوريا>>. واختار شارون ان يقتبس من اقوال الرئيس الفرنسي جاك شيراك أن <<سوريا هي دولة خطيرة>>. واضاف شارون إن <<سوريا تدعم حزب الله وتؤوي مقرات المنظمات الإرهابية الفلسطينية وتطور أسلحة غير تقليدية وتخضع الآن لضغوط كبيرة من جانب فرنسا والولايات المتحدة فلماذا علينا ان نخفف عنها من خلال المفاوضات>>.

مصادر
النهار (لبنان)