أكد رئيس الوزراء الفلسطيني احمد قريع(ابو علاء) أمس أن هناك شبه تفاهم عاما مع اسرائيل حول مسألة معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر، الا انه لم يتم بعد التوصل الى صيغة نهائية بشأنه• وتوقع قريع في مؤتمر صحافي عقده بعد اجتماع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان بحضوره ان تنتهي قضية معبر رفح في الايام القليلة المقبلة•

واضاف قريع إن ’’هناك قضايا بسيطة وهناك قضية محددة (لم يذكرها) متعلقة بالمعبر قيد البحث وسيبحثها الوزير عمر سليمان مع المسؤولين الاسرائيليين غداً• واعرب قريع عن امله ان تنتهي مسألة المعبر لان هناك جهودا مصرية ودولية وهناك شبه بتفاهم عام لم يتم صياغته بشكل نهائي، مشددا على ضرورة ان يصبح المعبر ’’فلسطينيا مصريا’’ بعد الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة• وقال قريع إن ’’هناك تأكيداٌ بدعم لا محدود من مصر إلى فلسطين ولشعبنا وقضيته بأن تكون عملية تنقل الافراد في معبر رفح الحدودي بالذهاب والعودة بحرية تامة’’• وأشار قريع إلى أنه جرى خلال اللقاء ’’التأكيد بوضوح وبشكل قاطع أنه سيكون هناك انتشار لقوات مصرية على الحدود المصرية الفلسطينية وأن السلطة الفلسطينية ترحب بهذه الخطوة•

وتشكل قضية معبر رفح وهو المنفذ الوحيد لسكان قطاع غزة مع الخارج من ابرز القضايا العالقة بين الفلسطينيين والاسرائيليين في عملية الانسحاب الاسرائيلي احادي الجانب من قطاع غزة• واعلن قريع مجددا رفض السلطة الفلسطينية لدولة فلسطينية في قطاع غزة مضيفا ’’لا نقبل بدولة مؤقتة الحدود ونتطلع بعد الانسحاب من قطاع غزة ان يستكمل (الانسحاب) من باقي المناطق الاخرى (في اشارة الى الضفة الغربية) لقيام دولة فلسطينية قابلة للحياة حسب رؤية الرئيس الأميركي جورج بوش’’• من جهة ثانية اكد قريع التزام كافة الفصائل الفلسطينية بالتهدئة القائمة• وشارك ممثلون عن عدد من الفصائل خصوصا فتح وحماس والجهاد الاسلامي في مأدبة الغداء التي اقامها عباس على شرف اللواء سليمان في مقر الرئاسة بغزة، وقد وصل اللواء سليمان ظهر أمس الى غزة في زيارة تستغرق يومين لاجراء سلسلة من اللقاءات مع القادة الفلسطينيين، وسيلقي اليوم كلمة امام المجلس التشريعي نيابة عن الرئيس المصري حسني مبارك•ثم يتوجه غدا إلى إسرائيل حيث سيلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي آرييل شارون والقادة الأمنيين الإسرائيليين•

وأوضح قريع أن سليمان نقل للرئيس عباس وللقيادة الفلسطينية تحيات الرئيس مبارك ودعم مصر اللامحدود لمتطلبات إنجاح هذه الخطوة، ولمتابعة كافة الخطوات المطلوبة لإعادة عملية السلام إلى مسارها وتفعيلها لاستكمال عملية تحقيق الحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني• وأضاف قريع أن الرئيس عباس عبر للوزير سليمان عن شكر الشعب الفلسطيني وقيادته لمصر وللرئيس مبارك على الدور الذي قامت به وتقوم به تجاه القضية الفلسطينية واعتبارها دائماً بالنسبة لمصر كقضية داخلية مصرية حقيقية•

ويذكر أن اللواء مصطفى البحيري نائب مدير المخابرات المصرية لم يغادر غزة منذ أكثر من شهر لتنسيق قضايا الانسحاب إلى جانب أن هناك أكثر من 30 ضابطاً مصرياً يعملون على تدريب قوات الأمن الفلسطيني•

مصادر
الاتحاد (الإمارات العربية المتحدة)