ذكرت اذاعة الجيش الاسرائيلي امس ان وزير الدفاع شاؤول موفاز، يعتزم ترشيح نفسه لرئاسة حزب الليكود الحاكم، في حال قرر رئيس الوزراء الحالي ارييل شارون الانسحاب من الليكود. وافادت الاذاعة ان موفاز اتخذ قرارا استراتيجيا بالبقاء في الليكود، حتى في حالة حدوث انقسام في الحزب. ونقلت الاذاعة عن مقربين من موفاز قولهم ان الاخير سينافس وزير المال المستقيل بنيامين نتنياهو على رئاسة الليكود ومرشح الحزب لرئاسة الحكومة، <<اذا اختار شارون الا يفعل ذلك>>. اضاف هؤلاء ان <<موفاز سيتلقى الدعم من التأييد الجماهيري الذي يحظى به وفقا لاستطلاعات رأي عديدة>>.

لكن استطلاعات الرأي التي نشرت في اسرائيل منذ ان خلع موفاز بذة رئيس اركان الجيش الاسرائيلي وانضم الى الحلبة السياسية، لم تظهر ابدا تغلبه على نتنياهو.

واوضحت الاذاعة ان موفاز بدأ في الاستعداد للمنافسة على منصب رئاسة الليكود، مضيفة انه اجرى في الفترة الاخيرة مشاورات مع المقربين منه واستعان بخدمات مستشار استراتيجي.

ولفتت الاذاعة الى ان موفاز اقام جمعية تضم مقربين منه تعمل على جمع تبرعات من خارج اسرائيل، لحملة انتخابية محتملة.

مصادر
النهار (لبنان)