اعربت الولايات المتحدة امس عن تخوفها من استمرار الوجود الاستخباراتي السوري العملياتي في لبنان مع استكمال التحقيقات الدولية في جريمة اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري وتأثير ذلك على سير التحقيقات، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية شون مكورماك:’’لقد دعونا الحكومة السورية الى الانصياع الكامل لقرار مجلس الامن 1559 الداعي لانسحاب كافة القوات الاجنبية من لبنان وتفكيك الميليشيات والجماعات المسلحة هناك لكن الادارة الاميركية لا تزال لديها مخاوف من تواجد العملاء السوريين في لبنان’’• ورحب مكورماك بالاعتقالات التي جرت لعدد من القادة الامنيين والتي قال انها ترمي الى كشف الحقيقة كاملة، معربا عن ثقته بلجنة التحقيق الدولية، ومشيرا الى ان القاضي ديتليف ميليس يواصل جهوده لمعرفة من يقف وراء اغتيال الحريري، كما ان الشعب اللبناني يستحق معرفة الحقيقة حول الجريمة التي وان شكلت لحظة سيئة للبنان واللبنانيين الا انهم تمكنوا عبرها بان يتوحدوا وينطلقوا الى مسار استعادة مستقبلهم بدون احتلال• ورحب مجلس الامن الدولي بالتطورات، وحث مرة اخرى كل الاطراف (في اشارة الى سوريا) على التعاون مع ميليس وفريقه، وقالت نائبة السفير الاميركي لدى الامم المتحدة آن باترسون بعد افادة من رئيس الشؤون السياسية للامم المتحدة ابراهيم جمباري:’’ان سوريا لم تتعاون بعد مع المحققين على الرغم من النداء الذي وجهه المجلس الاسبوع الماضي لتفعل هذا••لم يحدث تعاون’’، واضافت ان اعتقال اربعة اشخاص في وقت قصير هو تطور مذهل جدا ويصب في مصداقية ميليس وفريقه وفي مصداقية الامم المتحدة، وقالت:’’ان هؤلاء الرجال يقيمون منذ زمن طويل علاقات مع سوريا••وبموجب التقرير الذي استمعت اليه في مجلس الامن فان سوريا ما زالت لا تتعاون مع اللجنة• وقالت باترسون ان جمباري استخدم خلال تقريره كلمة اعتقال لوصف توقيف الاشخاص الاربعة، مشيرة الى ان المسؤول الامني الخامس مصطفى حمدان تم التحقيق معه دون توقيفه، واضافت ان سوريا لم تتعاون ولا تزال لا تتعاون مع لجنة التحقيق ورئيسها ميليس وان اجتماعه بمسؤول سوري فى جنيف قبل ايام لم يشهد اي تعاون من جانب سوريا•واكد رئيس مجلس الامن كينزو اوشيما ان ميليس سيعقد مؤتمرا صحافيا اليوم في بيروت بشأن الاعتقالات التي تمت، واضاف ان المجلس استمع خلال جلسة مغلقة لتقرير بشأن آخر تطورات التحقيق حيث اخذ الاعضاء علما بمضمون التقرير المتعلق باعتقال بعض الشخصيات• واشاد الاعضاء باي تقدم في عمل لجنة التحقيق واعربوا عن املهم في ان يثبت تقريرها النهائي الوقائع بشكل صلب• وردا على سؤال حول ولاية اللجنة التي تنتهي فى 16 سبتمبر، قال اوشيما ان ميليس والامين العام للامم المتحدة لم يطلبا تمديد الولاية حتى الان واذا ما تم ذلك فان المجلس سيمدد عمل اللجنة لثلاثة شهورا اضافية كما نص على ذلك القرار الدولي •1595

مصادر
الاتحاد (الإمارات العربية المتحدة)