اتهمت وزارة الخارجية الاميركية أمس سوريا وإيران وروسيا وكوريا الشمالية بمواصلة تطوير برامج أسلحة بيولوجية. ويحدد التقرير، الذي أعدته وزارة الخارجية بطلب من الكونغرس الاميركي، إذعان الدول الأجنبية لمعاهدة الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل واتفاقات نزعها والحد منها.. واتهم التقرير، <<حسب المعلومات المتوافرة>> لدى الاميركيين، إيران بحيازة برنامج للأسلحة البيولوجية الهجومية. وأوضح انه لو كانت سوريا عضوا في معاهدة الحد من الأسلحة البيولوجية، فإنها ستكون من الدول التي تخرق قوانين المعاهدة. وأشار التقرير إلى أن الولايات المتحدة تعيد التأكيد على أن الصين <<تحتفظ ببعض عناصر القدرة الهجومية للأسلحة البيولوجية>> في انتهاك لتعهداتها حول الحد من انتشار الأسلحة. وأوضح التقرير أن الخبراء الحكوميين الاميركيين منقسمون حول ما إذا كانت كوبا تحاول تطوير قدرتها على إنتاج هذه الأسلحة، مؤكدا أن روسيا لا تزال تحتفظ ببرنامج لإنتاج أسلحة بيولوجية هجومية.

مصادر
السفير (لبنان)