هآرتز: تصريح نصر الله بنزع سلاح المقاومة فجر مفاجأة لإسرائيل

قالت صحيفة هآرتز الإسرائيلية أن لجنة التحقيق الدولية تخطط للتحقيق مع رستم غزالي "المفوض السوري السابق في لبنان"،

ورأت أنه من خلال مسار التحقيقات حتى الآن يمكن للمرء أن يستنتج أنها تصب تركيزها ليس على الضابط السوري فحسب " بل وعلى زعيمه نفسه، الرئيس بشار الأسد". وأضافت هآرتز أن أي ضرر يصيب الأسد سوف ينعكس على نصر الله الأمين العام لحزب الله الذي و من المفترض أن نشاطته لم تتضمن الاشتراك في عملية اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري في شباط. ورأت الصحيفة الإسرائيلية أنه يمكن تفسير ما قاله نصر الله يوم الجمعة الماضي ، من أنه يأمل أن تستند نتائج اللجنة على أدلة قانونية وليس على ميول سياسية، على أنه محاولة للدفاع عن حلفاء نصر الله من الموالين لسوريا بزعامة إميل لحود، والنظام السوري بشكل عام معتبرة أن هذه التطورات في سوريا ولبنان "تداعيات قضية الحريري، والضغط المتزايد على الأسد"، قد تكون بشائر خير بالنسبة للشعبين السوري واللبناني ولجارتهما أيضاً وأن على إسرائيل الامتناع عن أي تدخل يمكن أن يعيق تطور هذه السيناريوهات. وقالت هآرتز أن تصريح نصر الله بموافقة "المنظمة" على نزع أسلحتها في حال حصلت على ضمانات من أطراف دولية ما (عدا الولايات المتحدة)، ، فجر مفاجأة في نهاية هذا الأسبوع رغم أنها اشترطت لنزع أسلحتها إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لـ "الأراضي اللبنانية" أي مزارع شبعا مضيفة أنه مهم بصورة خاصة بالنسبة لإسرائيل، على الرغم من أنه لم يكن موجهاً بصورة خاصة لكي تسمعه إسرائيل.

مصادر
سيريا نيوز (سوريا)