أكد الرئيس العراقي جلال الطالباني أنه لا دخل له بتصريحات السفير الأمريكي في العراق زلماي خليل زاده التي هدد فيها سوريا بعمل عسكري أمريكي ولا بتصريحات الرئيس الأمريكي جورج بوش.

وطالب الطالباني في لقاء له مع قناة العربية وزير الدفاع العراقي سعدون الدليمي أن ينسق مع السياسية العامة للدولة وقال:"أفضل أن ألا يتكلم كل وزير بتصريحات خاصة وأعتقد أن التصريحات الخارجية يجب أن تترك لوزير الخارجية أو الناطق باسم الوزارة، معربا عن تمنيه " ألا يتورط زميلي في هذه المسألة".

وقال الطالباني في رده على سؤال عما إذا كان لا زال مصمما على زيارة سوريا أنه "مصمم على تحسين العلاقات مع سوريا" مشيرا إلى أن لسوريا "أفضال كثيرة علينا، وأتمنى أن تتوفر الشروط لنجاح زيارتي إلى سوريا" دون أن يذكرها. ولفت الرئيس العراقي إلى أن الإعلام الرسمي العربي التابع للدول العربية في سوريا ومصر والأردن والمملكة السعودية تنشر أخبار الإرهابيين وتصفهم بالمقاومة مضيفا أن "الصحافة السورية والمصرية تؤيدهم علنا".

يشار إلى أن مجلس الأمن الدولي اعتمد مؤخرا قراراً حمل الرقم 1624 يحظر فيه جميع الدول الـ191 الأعضاء في المنظمة قانونيا «التحريض على ارتكاب عمل أو أعمال إرهابية» وكذلك الى «منع إيواء» أي شخص يشتبه حتى في تحريضه على الإرهاب.

مصادر
سيريا نيوز (سوريا)