»: قال المرجع الشيعي اللبناني الشيخ محمد حسين فضل الله «إن لبنان ما زال يعيش في دوامة اللعبة الدولية، في وعودها الاقتصادية والسياسية التي لا تملك أي آلية للتحقيق، تماماً كما هي وعود الدول المانحة لأكثر من دولة كأفغانستان والعراق». ورأى فضل الله، في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس أن «أميركا، ومعها فرنسا، تعمل على اساس اعتبار لبنان ورقة ضغط على بعض دول المنطقة، ولا سيما سورية، في مواجهة مسألة الاحتلال الاميركي للعراق والإسرائيلي لفلسطين، بالإضافة الى الاتهامات الكاذبة لأكثر من دولة أو تيار في لبنان والمنطقة». وقال فضل الله انه لا يمانع «انفتاح لبنان على العالم كله من اجل الاستفادة الدولية اقتصاداً وسياسة. لكننا لا نريده منطقة نفوذ اميركي يتدخل في القضايا الصغيرة والكبيرة، ويعمل على إيجاد حالة من الإرباك السياسي من خلال التعقيدات الطائفية والمذهبية التي تخلط الأوراق، وتثير الكثير من المشاكل التي تبعد اللبنانيين عن وحدتهم الوطنية».

مصادر
الشرق الأوسط (المملكة المتحدة)