صدور الأحكام في قضية هجمات سبتمبر أصدر القضاء الإسباني أمس حكماً بالسجن لمدة سبع سنوات على تيسير علوني مراسل قناة “الجزيرة” الفضائية بتهمة الانتماء إلى تنظيم “القاعدة”، كما حكم بسجن زعيم “القاعدة” في إسبانيا السوري عماد الدين بركات (أبودحداح) بالسجن 27 سنة بتهمة التآمر لتنفيذ اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول على أمريكا. وجاءت هذه الأحكام في ختام أكبر محاكمة تجري في أوروبا لأعضاء في تنظيم القاعدة. وجرت المحاكمة في مدريد وسط إجراءات أمنية مشددة للغاية، في الفترة من 22 أبريل/نيسان إلى 5 يوليو/تموز. وجاء حكم المحكمة الوطنية الإسبانية مخففاً بالنسبة لمطالب الاتهام الذي طلب إنزال عقوبة قياسية بأبودحداح هي السجن 74377 سنة بتهمة “التواطؤ الفعلي” في اعتداءات سبتمبر. وحكم على متهم آخر كان يواجه العقوبة ذاتها وهو المغربي ادريس شبلي بالسجن ست سنوات بتهمة “الانتماء إلى القاعدة”، فيما تمت تبرئة السوري غصوب الأبرش غليوني. وحكم على مراسل “الجزيرة” تيسير علوني الذي أجرى أول مقابلة مع أسامة بن لادن في أفغانستان بعد الاعتداءات على الولايات المتحدة بالسجن سبع سنوات بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة. وتمت تبرئة ستة من المتهمين ال 24 بالانتماء إلى خلية “القاعدة” في إسبانيا التي تم تفكيكها في خريف 2001 أو التعاون معها. ورداً على الحكم الإسباني، قال وضاح خنفر مدير عام قناة “الجزيرة” إن الحكم على علوني “مجحف”، مؤكداً أنه لا يزال مقتنعاً ببراءة علوني. وأضاف “كما أننا ما زلنا نعتقد بأن زميلنا تيسير بريء من التهم الموجهة إليه”. وأوضح أنه سيصار إلى استئناف الحكم وقال “سنتصل فوراً بالفريق القانوني للنظر في إمكانات الاستئناف”. وطالب بيان صادر عن القناة السلطات القضائية الإسبانية “في انتظار الاستئناف، بإطلاق سراح الزميل تيسير فوراً بكفالة، مراعاة لوضعه الصحي”. وأكد البيان “صدمة” قناة الجزيرة و”استياءها الشديدين” إزاء الحكم الصادر على علوني واعتبرته حكماً جائراً وسابقة خطرة في تاريخ مهنة الصحافة والصحافيين الذين نذروا أنفسهم للبحث عن الحقيقة. وأكدت دعمها المتواصل لمراسلها تيسير علوني ودفاعها المستمر عن نهجه المهني وشجاعته كصحافي. وفي دمشق، انتقدت منظمة حقوقية الحكم الذي أصدره القضاء الإسباني بحق علوني ووصفته بأنه “حكم سياسي”. وقال عمار قربي الناطق الإعلام باسم “المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا” في اتصال هاتفي إنه طوال فترة المحاكمة كان “هناك إصرار على تجريم” علوني، مضيفاً ان نفي الحكم الصادر بحقه وجود ارتباط بينه وبين تنظيم “القاعدة” يؤكد أن “الحكم سياسي جاء نتيجة إجراء مقابلات” مع بعض من أعضاء القاعدة. وأعربت منظمة “مراسلون بلا حدود” عن دهشتها حيال الحكم بالسجن سبع سنوات على علوني وقالت في بيان “فوجئنا حيال الحكم الذي أصدرته لتوها المحكمة الوطنية في مدريد بحق تيسير علوني”.

مصادر
الخليج (الإمارات العربية المتحدة)