ما حصل مع هدى ابو عسلي يحصل في هذه الجفرافيا العربية منذ مئات السنين، و لم ستطع اي قانون أو دين أو عرف أو سياسي أن يوقف ما يحصل! ففي ادلب أخوات هدى قتلوا بطرق مختلفة! ففي أحد قرى جسر الشغور قتل رجل أخته لأن "سمعتها غير جيدة" حسب تعبيره!

وبعد سنوات من الحادثة أهانته امرأة في القرية و قالت له: يا أخو "العايبة"!! فقتل على أثر ذلك أكثر من شخص من وراء هذه الكلمة!

وفي قرية قريبة من بلدة سراقب ذبحت فتاة اسمها مريم لم تكن تتجاوز السابعة عشر من عمرها، لأنها تحدث، وأقول تحدثت، إلى قريب لها صغير بالسن! ووصل الخبر لأخيها أن أختك على علاقة بفلان! هذه الفتاة ذبحت في ساحة الدار نصف ذبحة! ووقف شعر رأسها .. أخذت تصرخ بطريقة أخافت كل من يرى المشهد! حتى طلب عمها من ابنه أن يكمل ذبحها!

وفي قرية أخرى قريبة من بلدة أريحا في ادلب كانت فتاة ترش الماء أمام الباب فأصابت أحد الشبان فقالت له "عفوا"! وهنا شاهدها ابن عمها وأخبر أخيها أن أختك على علاقة بفلان.. فذبحت الفتاة!

وحتى الآن ربما الموضوع في سياق ما يسمونه "جرائم الشرف"!، و لكن في الحادثة الأخيرة التي سأوردها أن شابا لوطيا سمع ان اخته عندها علاقة مع شاب، وأخته الأخرى تعرف بالموضوع، فأقدم هذه اللوطي على ذبح الاثنتين!! وسجن فترة وخرج!

ولكن للأسف حتى الآن : لا أحد يقول عنه "زلمي".. بل لوطي.. !!

ربما هذه نماذج من حالات نعرفها جرت في ادلب، وأعتقد أن هناك مئات الحالات المخبأة خوفا من الفضيحة حسب العرف السائد.