قُتل مواطن لبناني من بلدة عرسال البقاعية إثر إصابته بطلقات نارية من مسلحين من بلدة فليطة السورية، علم منهم محمد برو وولده شحادة. وفي التفاصيل ان المغدور خالد عبدو البريدي (40 سنة) من بلدة عرسال اللبنانية الواقعة على الحدود السورية ـ اللبنانية لجهة السلسلة الشرقية، كان يعمل في ارض يملكها في منطقة وادي الحقبان وهي تبعد كيلومترات عدة عن الحدود السورية، حيث يملك الى الاراضي الزراعية مقالع للحجارة، حين تعرض لإطلاق نار من اسلحة رشاشة من عناصر مسلحة يُعتقد انها تابعة لأجهزة حماية الحدود السورية المعروفة بـ"الهجانة"، فقتل على الفور بعد إصابته برصاصات عدة في انحاء جسمه. الا ان التحقيقات الاولية بينت ان خلافاً نشب بين خالد وشقيقه وبين مجموعة سورية قوامها عائلة برو، تطورت الى اطلاق نار وفرار القاتلين الى داخل سوريا.وتوجهت على الفور قوة من الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي، وباشرت التحقيق في الحادث. وأكد رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري لـ"المستقبل" ان "البلدية والقوى الامنية أجرت كشفا على المنطقة التي قتل فيها البريدي، وأثبتت الخرائط انها منطقة تقع داخل الاراضي اللبنانية بعمق يصل الى نحو خمسة كيلومترات". وأشار الى ان "العديد من ابناء بلدة عرسال لا يستطيعون الوصول الى اراضيهم في المناطق المتاخمة للحدود السورية نظراً الى الإجراءات التي تتخذها القوى السورية والتي تمنع وصول الاهالي الى ممتلكاتهم".

مصادر
المستقبل (لبنان)