أكد المسؤول الإيراني عن الملف النووي علي لاريجاني أن إيران ستستخدم ’’كل قدراتها’’ لاستهداف المصالح الأميركية اذا زادت الولايات المتحدة من ضغوطها على إيران بشأن ملفها النووي• وأفادت صحيفة ’’سياسة الروز’’ المتشددة أن لاريجاني قال خلال لقاء مع الطلبة ’’يجب أن يعلم الأميركيون انهم اذا مارسوا المزيد من الضغوط على بلادنا فستضطر ايران الى استخدام كل قدراتها لإثارة البلبلة وتعريض المصالح الأميركية للخطر’’• وأضاف ’’ان النظام لا يشك لحظة في حقه في الحصول على التكنولوجيا النووية وسيستخدم كافة الوسائل لامتلاكها’’• كذلك أعلن انه ’’رغم كل الضجة التي أثيرت حول قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية لم يحصل اي شيء يذكر’’•

وقال ’’ أنا على يقين بأن النهج الذي اخترناه سيؤدي الى النجاح’’• وانتقد لاريجاني فريق المفاوضين السابق الذي قاده حسن روحاني مؤكداً انه ’’ابدى شيئاً من الضعف’’ وهو ما ’’جعل الولايات المتحدة تزيد في جرأتها ’’•

لكن لاريجاني الذي يتولى ايضاً منصب أمين المجلس الأعلى للأمن القومي لم يعط المزيد من الايضاحات •

وأضاف أن في الوقت الراهن ’’مسألة الانسحاب من معاهدة حظر الأسلحة النووية ليست مطروحة فإذا قرروا ممارسة المزيد من الضغوط والذهاب الى ما أبعد من المعاهدات والقوانين فمن المؤكد اننا سنعيد النظر في موافقتنا على هذه المعاهدة ’’• الا ان لاريجاني أكد ان إيران ’’مستعدة لمواصلة المفاوضات وإجراءات الثقة وسياسة الشفافية لكن المفاوضات الجديدة يجب ان تجرى في إطار محدد جيدا ’’•وأضاف لاريجاني ’’ان التهديد بإحالة الملف الى مجلس الأمن الدولي يطعن في مبدأ المفاوضات نفسه’’• على صعيد متصل حذرت روسيا طهران أمس من الانسحاب من البروتوكول الإضافي لمعاهدة عدم الانتشار النووي ورأت ان هذا النص وحده يمكن ان ’’يسهل تسوية’’ المشكلة النووية الإيرانية في إطار الوكالة الدولية للطاقة الذرية •

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان ’’ننطلق من مبدأ أنه لمصلحة تطبيع الوضع المتعلق بالبرنامج النووي الإيراني، على إيران ان ترد بمواصلة تعاونها الفعلي مع الوكالة’’ الدولية للطاقة الذرية •

وأضافت الخارجية الروسية أن ’’التطبيق الطوعي من جانب إيران لبنود هذه الوثيقة هو إجراء ثقة يرتدي أهمية قصوى’’، محذرة من ان ’’رفض’’ تطبيقه لن ’’يسهل تسوية المشكلة النووية الإيرانية في إطار الوكالة الدولية للطاقة الذرية ’’•

الى ذلك تظاهرت نحو 150 إيرانية من عناصر الميليشيا (الباسيج) ونائبات محافظات أمس أمام السفارة البريطانية في طهران احتجاجاً على الضغوط الغربية بشأن البرنامج النووي الايراني• وهتفت النساء ’’الموت لاميركا الموت لبريطانيا الموت لإسرائيل’’• ورفعت المتظاهرات لافتات كتب عليها ’’لا نخشى مجلس الأمن’’ و’’الموت لفرنسا’’ و’’يجب اغلاق وكر الجواسيس’’• ونشر عشرات العناصر من شرطة مكافحة الشغب أمام السفارة غير ان التظاهرة تفرقت وسط الهدوء •

وكان مئات من المتظاهرين قد هاجموا السفارة الأربعاء بالحجارة والطماطم والمفرقعات• وتتعرض السفارة البريطانية بانتظام لتظاهرات •

مصادر
الاتحاد (الإمارات العربية المتحدة)