علمت «الديار» من مصادر موثوقة ان زهير محمد الصديق اعترف لدى السلطات الفرنسية بأنه اختلق روايته عبر اتفاق مع جهة سياسية لبنانية، وان كل الرواية التي تلاها كاذبة بشأن الضباط الأربعة الموقوفين، وبشأن تدخل سوريا في محاولة الاغتيال. وعلمت «الديار» انه اثناء التحقيق وبعد اعتراف زهير محمد الصديق بإفادته الكاذبة قال امام المحققين الفرنسيين اسألوا سعد عن الموضوع فأنا قد وقعت ضحية عصابة سعد والعصابة القابعة في أحد فنادق باريس.

مصادر
الديار (لبنان)