اكد وزير الاعلام السوري مهدي دخل الله ان العلاقات السورية - اللبنانية كانت نقطة ارتكاز لتعزيز الضغوط على البلدين والضغوط على لبنان الان اكثر مما هي على سوريا لافتا الى ان اعداء لبنان لن يغفروا لهذا الشعب العظيم انه طرد المحتلين من بلاده دون تفاوض او اتفاق او توقيع. واضاف انه لم يستغرب اذا كان هناك بعض الاشخاص مستعدين لاتهام سوريا باعصار تسونامي وكاترينا وربما اغتيال جون كيندي بل ربما بالكسوف الحلقي الذي حدث للشمس منذ ايام.

مصادر
الديار (لبنان)