أصدرت محكمة أمن الدولة في سوريا حكما بالسجن عامين ونصف العام على أربعة اكراد متهمين بالانتماء الى تنظيم سري، وكشفت المنظمة السورية لحقوق الانسان (سواسية) ان اجهزة المخابرات اعتقلت الأديب الطبيب محمود حسين صارم واقتادته الى جهة مجهولة.

وقال المحامي فيصل بدر ان موكليه المتهمين بالانتماء الى الحزب الاتحادي الديمقراطي الكردي المحظور، دينوا بالانتماء الى تنظيم سري، والتخطيط لاقتطاع جزء من الاراضي السورية وضمها الى دولة اجنبية. واعتبر الاتهامات باطلة والمحكمة غير دستورية وخارج القانون لاستنادها الى حالة الطوارىء غير الدستورية أيضاً. وأضاف ان المتهمين الأربعة الذين قضت المحكمة بسجن كل واحد منهم عامين ونصف العام ابرياء لأنه يدعون الى حل سلمي ديمقراطي عادل للمسألة الكردية في اطار وحدة الاراضي السورية، ويريدون اعترافا بلغتهم وثقافتهم وحقوقهم السياسية.

من جهة اخرى، ذكرت “سواسية” في بيان ان عناصر في المخابرات السورية اعتقلوا محمود حسين صارم من منزله في ضاحية قدسيا شمال العاصمة دمشق، واقتادوه الى جهة مجهولة. وأضافت ان نيابة امن الدولة حركت بحقه دعوى عامة تتهمه بإضعاف نفسية الأمة والشعور القومي والقيام بأفعال بقصد إثارة العصيان المسلح ضد السلطة القائمة. وقال بيان المنظمة ان صارم (68 سنة) اعتقل لأنه مهتم بالشأن العام، وأشارت الى انها علمت انه دخل اضراباً مفتوحاً عن الطعام، وان حالته الصحية في تدهور. وطالبت السلطات بإطلاق سراحه فوراً.

مصادر
الخليج (الإمارات العربية المتحدة)