عاد القاضي الالماني دتليف ميليس رئيس لجنة التحقيق الدولية في جريمة اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري امس الى بيروت يرافقه اربعة محققين جدد وسط تكتم شديد• وخلافاً لكل التوقعات التي تحدثت عن انه اختار قبرص لاعداد تقريره المرتقب في الثلث الاخير من اكتوبر عوضاً عن بيروت فان ميليس انتقل مع المحققين الى مقر اللجنة في فندق ’’مونتيفردي’’ شرق العاصمة بحماية طوافات عسكرية تابعة للجيش ووسط اجراءات امنية مشددة جداً• وكشف النقاب ان ميليس كان استدعى هؤلاء المحققين الجدد خلال وجوده في فيينا واصطحبهم معه لينضموا الى عشرة محققين آخرين يشكلون فريقه، وذكرت معلومات غير مؤكدة أنه سيقوم بجولة سريعة على عدد من المسؤولين اللبنانيين، قد تحاط بسرية تامة للتشاور معهم بشأن الخطوط العريضة للتقرير المرتقب ان يسلم نسخة منه الى لبنان في 21 اكتوبر على ان يسلم النسخة الاساسية الى الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان في 24 اكتوبر• واشارت مصادر اللجنة الى ان التقرير بات جاهزاً ولكنه بحاجة الى مراجعة أخيرة قبل تسليمه الى من يعنيه الامر، ولفتت الى انه لن يتضمن نتائج نهائية، لكنه يؤكد الحاجة الى المزيد من الوقت للامساك بأي خيط يمكن ان يؤدي الى معرفة القتلة• الى ذلك، اعلن رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة ان تمديد مهمة ميليس ستبحث في جلسة الحكومة اليوم الخميس، واعرب بعد لقائه الرئيس اميل لحود عن ارتياحه لكل ما يقوم به القاضي الالماني، قائلا أن ضميره مرتاح مع نفسه ومع اللبنانيين وانه ليس على خلاف مع احد• وتطرق الى العلاقات اللبنانية السورية، وقال ان موقفه لم يتغير، وان كان انتقد وابدى دهشته لما ذكرته صحيفة تشرين الحكومية واستغرب كيف بالاصول الديبلوماسية سربت اليها معلومات عن الاتصالات بينه وبين نظيره السوري•واضاف أن البحث مع لحود تناول جدول أعمال مجلس الوزراء والتمني على عنان استمرار العمل بالقرار 1595 لغاية 15 ديسمبر المقبل، وكرر التأكيد انه لا يعرف شيئاً عن تقرير ميليس، وقال:’’لا يزال امامنا 9 أيام••فلننتظر ونقرأ التقرير’’، داعياً جميع اللبنانيين الى الهدوء وعدم اللجوء الى التنجيم، وقال باللهجة المصرية:’’يا خبر النهارده بفلوس بكرا يبقى ببلاش’’• ونفى السنيورة بشدة ان يكون لديه اي خصوم أو عداوة مع احد، وكرر ان موقفه من العلاقة مع سوريا لم يتغير ولن يتغير ابداً• كما كرر موقفه من موضوع السلاح الفلسطيني خارج المخيمات، وقال ان هذا الموقف هو موقف لبناني اجماعي وهناك ضرورة لكي يكون الفلسطينيون متجاوبين مع رغبة اللبنانيين، وان لبنان ليس في وارد الصدام مع الفلسطينيين على الاطلاق، وقال:’’نحن دعاة حوار وسنستمر فيه’’• وذكرت مصادر مقربة من قصر بعبدا ان لحود رأى من جانبه انه يجب انتظار تقرير ميليس وعلى ضوء التقرير يتخذ القرار بطلب تمديد مهمة لجنة التحقيق الدولية او عدمها لا سيما وان لا مشكلة في هذا الامر لان قرار مجلس الامن 1595 واضح في هذا المجال، واضافت المصادر ان عمل اللجنة مؤمن من حيث التوقيت ومن حيث القرار الدولي الذي نص على امكانية تمديد مهمة اللجنة لثلاثة اشهر اضافية• واضافت ان من مصلحة لبنان ان يستمر مفعول القرار 1595 لان هذا يتيح الاطلاع على التقرير وان يدرسه بعناية وينظر في اي معلومات حتى يستطيع ان يتخذ القرار• وكان مصدر ديبلوماسي قال إن زيارة السنيورة إلى الولايات المتحدة الشهر الماضي أثارت غضب مسؤولين سوريين، وقال لوكالة الانباء الالمانية:’’إن السوريين يشعرون أن السنيورة خانهم’’•

مصادر
الاتحاد (الإمارات العربية المتحدة)