استبعد وزير الخارجية التركي عبد الله غول أمس ضربة عسكرية اميركية لسوريا، مشددا على ان أي خطوة من هذا النوع ستكون ضد مصلحة أنقرة. وقال غول، ردا على سؤال لقناة <<الجزيرة>> حول المعلومات التي تتحدث عن عمل عسكري اميركي مفترض ضد دمشق، <<أنا لا اصدق بأن هناك مخططا للحرب على سوريا، هناك توتر سياسي وضغوط اميركية على سوريا، وهذا امر واضح وعلني ويراه الجميع>>. وشدد غول على ان اي هجوم اميركي على سوريا <<سيكون بالطبع ضد مصلحة تركيا>>، موضحا <<نحن لا نريد ان نرى حربا جديدة في المنطقة. يكفي ما حدث للعراق. كلنا تضررنا مما وقع للعراق، وليس العراقيون فقط. تركيا تضررت ايضا واذا ما تعرض أحد جيراننا لشر فإنه سيضرنا أيضاً>>

مصادر
السفير (لبنان)